الشريط الأخباري

بالفيديو والصور .. الاحتلال يعتقل 9 بينهم 3 اطفال بالخليل

بلال كسواني، موقع بكرا
نشر بـ 18/11/2015 10:46

اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي اليوم الأربعاء، تسعة فلسطينيين بينهم ثلاثة فتية خلال عملية دهم وتفتيش نفذتها في محافظة الخليل، وتخللها اقتحام عدد من منازل الفلسطيني وتفتيشها وتحطيم محتوياتها.

وأفادت مصادر أمنية فلسطينية، بأن قوات الاحتلال داهمت عدة بلدات في المحافظة، واعتقلت الفلسطيني الثمانية، وهم: مصعب عبد العزيز أبو اجحيشة (24 عاما)، ووضاح عبد الجبار أبو اجحيشة (24 عاما) من بلدة إذنا غربا، ومهدي محمود أحمد بدوي (20 عاما)، وعماد خالد الجندي (18 عاما)، ومحمد سعدي حسنية (18 عاما) من مخيم العروب جنوبا، وزياد وحيد أبو فارة (20 عاما) من بلدة صوريف شمال غرب الخليل، ومحمد يعقوب اشريتح (22عاما) من بلدة يطا جنوبا، ومحمد كساب أبو دية (16 عاما) من بلدة بيت أمر شمالا.

وأوضح منسق اللجنة الإعلامية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلدة بيت أمر محمد عوض، أن قوات الاحتلال داهمت منطقة صافا شمال البلدة، واقتحمت منزل المواطن كساب علي أبو دية وفتشته، قبل اعتقال نجله محمد، مع العلم أن شقيقه سيف (18 عاما) تم اعتقاله قبل عدة أشهر .
وأشار منسق اللجنة الوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلدة يطا راتب الجبور، إلى أن قوات الاحتلال داهمت قرية جنبا شرق يطا، وفتشت الخيام والكهوف، وأخرجت عائلتي الجبارين وأبو عرام إلى العراء .

كما واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة، طفل من مدينة الخليل بعد الاعتداء عليه بالضرب المبرح.
وأفادت مصادر محلية، بأن جنود الاحتلال أوقفوا فتى، لم تعرف هويته بعد، أثناء عبوره شارع بئر السبع وسط المدينة، وأوسعوه ضربا، قبل أن يعتقلوه.

كما ونفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الليلة، حملة تفتيش واسعة طالت عشرات المنازل في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.
وافادت مصادر محلية، بان جنود الاحتلال اقتحموا وفتشوا منزل الأسير شادي مطاوع، إضافة لعدة منازل في جبل الرحمة، ووادي الهرية، وشارع بئر السبع بمدينة الخليل، تعود لعائلات: حسونه، واسعيد، والمدبوح، والدويك، وسدر، والبكري، وغانم، وأبو اسنينه، والسيد، وأبو عيشة، والتميمي، بالتزامن مع تحليق مكثف لطائرات مروحية في أجواء المدينة.

كما وعاث جنود الاحتلال بمحتويات منازل الاهالي خرابا عقب احتجازهم في غرف مغلقة، وسرقوا مبالغ مالية منهم، في حين أفاد آخرون بأن جنود الاحتلال أجبروهم على الخروج للعراء برفقة أطفالهم، واعتلوا أسطح منازلهم، واستجوبوهم وسجلوا الأسماء وأرقام البطاقات الشخصية والهواتف الخلوية، مع توجيه الشتائم لهم، وإطلاق القنابل الصوتية، الأمر الذي بث الرعب في نفوس الأطفال.

أضف تعليق

التعليقات