الشريط الأخباري

إفطار رمضاني وتخريج طُلَّاب صُفوف التاسِعة في المدرسة الإعدادية الحديقة (أ) يافة الناصرة

موقع بكرا
نشر بـ 19/06/2016 09:04

ليس أفضل مِن شهر رمضان المُبارك لِإقامة مِثل هذه المُناسبات لِلمدرسة الإعدادية الحديقة (أ) يافة الناصرة، مع بدء قُدوم شهر رمضان وموسِم الحصاد وفصل نُضوج السنابل الذهبية، وإيمانًا مِنها بِضرورة توثيق التواصُل والمحبَّة خِلال الشهر الفضيل، وما لِهذه المُلتقيات مِن دور بارز في تشجيع وحثَّ الآخرين على إقامة مِثل هذه المُناسبات الطيَّبة كونه يرتكز على تعزيز أواصِر العِلاقة الشخصيَّة بينَ المُعلَّمين والهيئة التدريسية والطُلَّاب وجميع العامِلين.

وَبِأجواء رمضانية ومُفعمة بِالفرح والسُرور وبِحفل فريد مِن نوعه، احتفلت المدرسة الإعدادية الحديقة بِتخريج فوج جديد مُميَّز ومُتألق مِن طُلَّاب صُفوف التاسِعة، ومع آذان المغرب التقى الجميع على مائدة رمضانية ضخمة بِاحتفال أُقيم يوم الخميس المُوافِق 16.6.2016 في قاعة الشريف، حيثُ تخلَّل الاحتفال إفطارًا جماعيًا لِلطُلَّاب والمُعلَّمين والحُضور.

واُستقبل الخريجون بِترحابٍ كبير وتصفيق حار مِن قِبل الحُضور ليبدأ الاحتفال، حيثُ تولى عرافته المُربَّي كيلاني كيلاني الذي أبدع بِكلماته المُعبَّرة وأداءه الجميل، ثُمَّ دعا مُدير المدرسة المُربَّي مشهور عبَّاس الذي رحَّب بِالحُضور وطاقم المعلَّمين والمُعلَّمات ورئيس لجنة أولياء اُمور الطُلَّاب، وأثنى على عمل الجميع على مدار العام كخلية النحل بِلا كلل أو ملل مِن أجل الارتقاء بِالطُلَّاب نحوَ القِمَّة والتعاوُن المُتبادل والعمل المُشترك، وخلال كلمته المُؤثرة هنَّا الخريجين وحثَّهم على أهميَّة العِلم والتعليم ومُواصلة طلب العِلم وبذل الجُهود في سبيل نيله، وشكر نائبه وطاقم المُعلَّمين والمُعلَّمات ورئيس لجنة أولياء أُمور الطُلَّاب والخريجين وكُل مَن ساهم ودعم وساند لِإنجاح هذا الحفل، وتمنى لِلخريجين قضاء عُطلة سعيدة وشهر رمضان مُبارك ومزيدًا مِن التقدَّم والنجاح.

بعد ذلك دعا عريف الحفل رئيس لجنة أولياء أُمور الطُلَّاب السيَّد فؤاد أبو سرية لِإلقاء كلمته، فأشاد الحُضور بِالدور الهامَّ لِلجُهود المبذولة المُتواصلة التي تبذلها المدرسة لِطواقم مُعلَّميها وإدارتها مِن أجل النُهوض بِطُلَّابها، مُشيرًا إلى أهمية هذه المرحلة المفصلية في حياة الطُلَّاب وضرورة مُتابعة مسيرتهم التعليمية كحاجة وهدف يتوجب تحقيقها، ووُقوف اللجنة المُستمر إلى جانب المدرسة وتوفير الموارد والظروف المُناسِبة والدعم والعطاء، مُهنَّئًا ومُتمنَّيًا لِلخريجين التحليق عالًيًا في سماء المجد بِالأخلاق الحميدة والتحصيل العلمي، وشكر مُدير المدرسة المُربَّي مشهور عبَّاس ونائبه المُربَّي نور الدين مصالحة وطاقم المُعلَّمين والمُعلَّمات وأعضاء اللجنة الفعَّالة ومُديرة بنك مركنتيل فرع يافة الناصرة السيَّدة سُهير شوباش على تقديم هدية قيَّمة لِكل طالِب وطالِبة وصاحِب قاعة الشريف السيَّد سليمان شريف على حُسن الاستقبال والضِيافة والشهامة والكرم.

هذا وتخلل الحفل العديد مِن الفقرات ومُشاهدة عرض شرائح لِفعاليات وإنجازات المدرسة، وتكريم عدد مِن المُعلَّمين والمُعلَّمات وابن المدرسة الصحفي محمود خليلية على عطاءه ومُرافقته في جميع إنجازات ونشاطات وفعاليات المدرسة، بعدها كانت كلمة الطُلَّاب الذين شكروا إدارة المدرسة والمُعلَّمين والمُعلَّمات على الأجواء الرائعة مُعبَّرين عن مشاعرهم التي قضوها خلال سنوات تعليمهم.

وفي نهاية الحفل قام كُل مُربٍ بِتوزيع الشهادات على الطُلَّاب ورئيس لجنة أولياء أُمور الطُلَّاب بتقديم هدية مُقدَّمة مِن بنك مركنتيل وسط أجواء دغدغت مشاعر الخريجين.

ومِن الجدير ذكره تميَّز الاحتفال بِالجو العائلي الحميمي وبِحُسن التنظيم الذي يليق بِالمدرسة والتي سعت أن يكون هذا الحدث مُتواضعًا وراقيًا ومُتناغمًا مع الأجواء الرمضانية ممزوجة بالإيمان والصيام.



 

أضف تعليق

التعليقات