الشريط الأخباري

بعد الاستهداف الأمريكي لطائرة سورية، روسيا توقف تنسيقها مع أمريكا وتهدد بإسقاط طائرات أمريكية

موقع بكرا
نشر بـ 19/06/2017 23:06
بعد الاستهداف الأمريكي لطائرة سورية، روسيا توقف تنسيقها مع أمريكا وتهدد بإسقاط طائرات أمريكية

هددت وزارة الدفاع الروسية بأنّ قواتها ستعتبر أي أجسام طائرة في مناطق عملها في سورية أهدافاً لها، وسيتم متابعتها من قبل الصواريخ الروسية.

الكلام الروسي يأتي بعد إسقاط الولايات المتحدة مقاتلة سورية في منطقة الرصافة بريف الرقة الجنوبي.

وأفادت مصادر للميادين بتمكّن الجيش السوري من إنقاذ الطيار الذي أسقطت طائرته قوات التحالف فوق الرقة.

واعتبرت وزارة الدفاع الروسية إسقاط المقاتلة السورية في الأجواء السورية "انتهاكاً صارخاً لسيادة هذا البلد"، مضيفة أن تصرفات واشنطن حيال الجيش السوري "يمكن اعتبارها عدواناً عسكرياً".

وزارة الدفاع الروسية أكدت أن قيادة قوات التحالف الأميركي في سورية لم تستخدم قناة الاتصال لتفادي الحوادث في الجو، وأنه اعتباراً من 19 حزيران/ يونيو ستوقف التعاون مع واشنطن في إطار مذكرة تفادي الحوادث في سماء سورية.

وطالبت روسيا بتحقيق دقيق من قبل القيادة الاميركية في حادث المقاتلة السورية وتقديم نتائجه.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال الإثنين إن على أمريكا احترام وحدة الأراضي السورية، وأكد على ضرورة التنسيق مع الحكومة السورية.

وكان الجيش السوري قد أكد أن التحالف الدولي بقيادة أميركا أسقط إحدى الطائرات السورية المقاتلة في منطقة الرصافة بريف الرقة الجنوبي، أثناء تنفيذها مهمة قتالية ضد تنظيم داعش ما أدى إلى فقدان الطيار.

وينفذ الجيش عملية عسكرية على مواقع داعش في المدينة المذكورة ويحرز تقدماً ملحوظاً فيها، فيما تحدثت تقارير إعلامية عن تمكن الجيش من فرض سيطرته على المدينة خلال الساعات الماضية.
ريابكوف: ما جرى خطوة جديدة نحو تصعيد الوضع

من جهته، قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف إن بلاده ترى في إسقاط المقاتلة السورية "دعماً للإرهابيين".

وقال "تلقينا بقلق وانزعاج نبأ الضربة التي استهدفت طائرة تابعة لسلاح الجو السوري وأسفرت عن إسقاطها".

وأكد المسؤول الروسي أن ما جرى هو "خطوة جديدة نحو تصعيد الوضع بشكل خطير".

برلماني روسي يحذر من ضربات انتقامية

أما النائب الأول لرئيس لجنة الشؤون الدولية بمجلس الاتحاد للبرلمان الروسي، فلاديمير جباروف، فقد صرّح أنّ إسقاط التحالف الأميركي للمقاتلة السورية "قد يؤدي إلى ضربات انتقامية من قوات الدفاع الجوي الحكومية السورية".
وأضاف جباروف أن "هذا النزاع قد يذهب بعيداً جداً، لذلك من الضروري ترتيب لقاء دبلوماسي بين الأطراف المعنية في سورية".

ولفت النائب الروسي إلى أنّ ما حصل "غير المقبول وقد يقود إلى ضربات انتقامية"، مشيراً إلى أن الجيش السوري يمتلك أنظمة الدفاع الجوي "إس- 300"، كما توجد أيضاً أنظمة "إس — 400" الروسية، لذا فإن هذا الأمر "قد يؤدي إلى المزيد من الصراعات".

وأشار جباروف إلى أن هذا الحادث ليس الأول من نوعه، فقد وقعت في الأيام الأخيرة عدة ضربات من القوات الأميركية ضد القوات الحكومية السورية.

المصدر: الميادين

أضف تعليق

التعليقات