الشريط الأخباري

هل الأوامر الصوتية أكثر أماناً من التطبيقات في السيارات؟

وكالات
نشر بـ 11/09/2017 08:38
هل الأوامر الصوتية أكثر أماناً من التطبيقات في السيارات؟

تغزو التطبيقات عالم السيارات في الوقت الحاضر لتساعد السائق أثناء القيادة، حيث إنها تتيح إمكانية العثور على أماكن للانتظار أو محطات التزود بالوقود، كما يمكنها دعم عملية دخول السيارة في عملية الصف أو استدعاء خدمة إصلاح الأعطال بسرعة.

وفي بعض السيارات الحديثة تتيح التطبيقات أيضاً إمكانية فحص الحالة، على سبيل المثال مستوى خزان الوقود ومستوى شحن البطارية في السيارات الكهربائية أو موقع وقوف السيارة. وتوجد أيضاً تطبيقات تساعد في الملاحة عن طريق بيانات تدفق حركة المرور.

تطبيق لصف السيارة

وتعتمد سيارة أودي A8 الجديدة على تطبيق AI Remote Garage Pilot حيث يتيح للسائق صف السيارة أو إخراجها من مكان الصف أو المرآب.

وعملت بوش ومرسيدس على نظام مماثل لعملية صف بشكل آلي كامل، ويمكن لقائد بي إم دبليو الفئة الخامسة الجديدة إيجاد أماكن الصف الخالية على جانبي الطريق أو في المرآب وفي الوقت الحقيقي، وذلك بمساعدة خدمة On-Street Parking، وينطبق ذلك على سيارات مرسيدس وتويوتا ولكزس في المرائب فقط.

تطبيقات الهواتف الذكية

ولا يرى رئيس قسم الخدمات الرقمية بشركة بي إم دبليو الألمانية ديتر ماي، أنه ثمة فرق كبير بين التطبيقات على الهواتف الذكية ونظيراتها بالسيارات، حيث يقول إن الاختلاف يكمن فقط في دمج التطبيقات بين الهواتف والسيارات، أما الوظيفة فتبقى واحدة.

كما أنه يرى أن الاعتماد على التطبيقات سوف يكون يوماً ما من الزمن الماضي، حيث سيحل محله التحكم بالأوامر الصوتية، والذي سيؤدي أيضاً إلى اختفاء الأزرار والمفاتيح من لوحة القيادة. وأضاف ماي أن الاعتماد على الأوامر الصوتية يتميز بأنه أكثر أماناً وسهولة.

وتقدم بعض التطبيقات في السيارة مزايا مقارنة بتطبيقات الهواتف الذكية؛ فهي توفر معلومات عن حالة السيارة، مثل المستويات الحالية للسوائل أو مدى السير، كما أنها تشكل جزءا من نظام الملتيميديا، كما يمكن التحكم فيها بالأوامر الصوتية بشكل جزئي.

بديل رخيص

وعلى الجانب الآخر تتميز تطبيقات الهواتف الذكية من خلال سد الحاجة لبعض التجهيزات، وتمثل بذلك بديلاً رخيصاً، وفقاً لما أوضحه جونار بير، الخبير التقني من نادي سيارات أوروبا (ACE). ويظهر هذا جلياً في أنظمة الملاحة وتدفق البيانات، والتي تأتي من المصنع بأسعار مرتفعة بعض الشيء، كما أنها لا تكون محدثة على الحالة الجديدة.

ولتحقيق أقصى استفادة ممكنة، ينصح بير بدمج الهاتف الذكي في نظام الملتيميديا الخاص بالسيارة عن طريق أنظمة أندرويد أوتو أو ميرور لينك أو كار بلاي، حيث يمكن التحكم في الهاتف وتطبيقاته عن بعد، وخاصة إذا كان عن طريق المقود.

أضف تعليق

التعليقات