الشريط الأخباري

تعيين د سيغال شيلح مديرة عامة لمنظمة "جوينت " خلفاً للبروفيسور يوسي تمير

غسان بصول، موقع بُـكرا
نشر بـ 06/02/2018 16:00
تعيين د سيغال شيلح مديرة عامة لمنظمة


بعد عشرين عاماً من اشغاله مناصب رفيعة في منظمة "جوينت" – قرر المدير العام ، البروفيسور يوسي تمير ، انهاء مهماته ، فيما يُنتظر تعيين د . سيغال شيلح ، النائبة الحالية للمدير العام – في منصب المدير العام ، وذلك في نهاية تموز يوليو القادم (2018) .

وُيذكر ان البروفيسور تمير يشغل منصب المدير العام منذ العام 2014 ، وقبل ذلك أشغل عدة مناصب ، أبرزها منصب المدير العام لمؤسسة التأمين الوطني ، ومنصب المدير العام لمعهد الابحاث " مايرز- جوينت – بروكدايل ". وبالإضافة الى كونه بروفيسور ملحقاً في كلية العمل الاجتماعي في الجامعة العبرية بالقدس، فهو خبير في الاقتصاد ومحام ٍ ، وحائز على لقب اكاديمي في موضوع السياسة العامة في جامعة "هارفارد" الامريكية .

وقد أشغل البرفسيور تمير خلال العشرين عاماً الأخيرة مناصب مختلفة في ادارة "جوينت يسرائيل " ، حيث كان مديراً عاما لفرع "جوينت – ايشل " الذي يُعنى بتطوير الخدمات لصالح المسنين ، ومديراً عاماً لفرع "جوينت – أشليم" لتطوير الخدمات لصالح الأولاد والأحداث المعرّضين للمخاطر ، ومديراً عاماً لفرع "جوينت تيفيت "- وهذه الفروع تُعتبر شريكة لمنظمة "جوينت" العامة الكبرى ، مع الحكومة ،في تطوير الخدمات للمعطلين عن العمل ، علماً ان البروفيسور تمير كان في الماضي عضواً في عدد من اللجان العامة التي تُعنى بشؤون الرفاه والخدمات الاجتماعية.



تأسست عام 2014

أما د. سيغال شيلح ، فقد انضمت الى " جوينت – تيفيت " عام 2007 وعُينت مديرة لقسم المجتمع العربي والبرامج الخاصة . وفي العام 2012 عُينت في منصب المدير العام لفرع "جوينت– تيفيت " ذاته وبموازاة ذلك أشغلت منصب نائبة المدير العام لجوينت يسرائيل .


وقبل ذلك كانت د. شيلح تعمل كباحثة كبيرة في مديرية الأبحاث والاقتصاد في وزارة التجارة والصناعة والسياحة (في ذلك الحين) ، وهي حائزة على لقب الدكتوراه من جامعة تل ابيب .وعُلم ان ادارة منظمة "جوينت" تبحث الان عن بديل ، أو بديلة ، للسيدة سيغال شيلح ، لأشغال منصب نائب المدير العام للمنظمة .ويشار الى ان منظمة "جوينت اسرائيل " تعتبر "مركز التطوير الاجتماعي في اسرائيل " . ومنذ تأسيسها عام 1914 ، استثمرت اكثر من عشرة مليارات شيكل (3 مليارات دولار) في مجال أنشطتها ، وتنهض بمهماتها بالشراكة مع الحكومة والسلطات المحلية ، وجهات ذات صلة ، لتوفير الخدمات للشرائح والفئات الاكثر عرضة للمخاطر والاذى في المجتمع الاسرائيلي ، مثل فئة الاولاد الذين يعيشون حالات من الظلم والاهمال ، والمسنين ، والمعطلين عن العمل وذوي الاحتياجات الخاصة . وتنشط المنظمة في اكثر من سبعين دولة ، وتوفر العناية والرعاية لليهود المحتاجين في تلك الدول ، بالاضافة الى القيام بأعمال العون والاغاثة لصالح المنكوبين وقت الأزمات والكوارث في مختلف دول العالم – حسبما هو وارد في بيانات وتقارير المنظمة .

 

أضف تعليق

التعليقات