الشريط الأخباري

عبد السلام دراوشة يوجه رسالة لأهل اكسال ويناشد المرشحين قُبيل الانتخابات

ريهام يوسف عثامله، موقع بُـكرا
نشر بـ 10/03/2018 22:44 , التعديل الأخير 10/03/2018 22:44
عبد السلام دراوشة يوجه رسالة لأهل اكسال ويناشد المرشحين قُبيل الانتخابات

"المجلس المحلي عمل على مشاريع عديدة في السنوات الأخيرة حيث تعتبر بلدة اكسال ورشة عمل من ناحية البنى التحتية والمدارس، وانا قد وضعت خطة في بداية الفترة الأخيرة ان نعمل في ثلاثة مجالات الأول هو التربية والتعليم والثاني هو الأراضي والبناء للأزواج الشابة وتطوير المنطقة الصناعية وإيجاد أماكن عمل، واعتقد انه كان لدينا تقدم في المجالات الثلاثة فمثلا في مجال التربية والتعليم استطعنا ان نفتتح مدرسة ثانوية جديدة خففت العبء عن المدرسة الثانوية القائمة بمسعى ان نحسن مستوى التعليم في المدارس الثانوية في اكسال.

كما اننا في فترات سابقة افتتحنا مدرسة ابتدائية جديدة واعدادية جديدة، واصبح في اكسال ثلاثة مدارس ابتدائية وثانويتين واعداديتين فضلا عن الروضات التي ضممناها الى المجلس المحلي وقمنا ببناء مباني خاصة للروضات، انا أتوقع انه خلال السنوات القادمة سيرتفع مستوى التعليم في اكسال لأننا وضعنا خطة جيدة وأتمنى ان يتعاون الاهل لتحقيق هذا الإنجاز لأنه اهم مشروع يجب ان نهتم به"- هكذا افتتح حديثه الرئيس الحالي لمجلس اكسال المحلي عبد السلام دراوشة، في حديث خاص مع موقع بُـكرا.

وتابع عن المشاريع: اكسال شأنها شأن باقي القرى والبلدات العربية تعاني من نقص أراضٍ للأزواج الشابة- أراضي دولة، حيث ان غالبية الأراضي في اكسال هي أراض خاصة لذلك هناك نقص كبير ان نلبي حاجات الأزواج الشابة، منذ سنوات نعمل على إيجاد الحلول وفي الفترة الأخيرة استطعنا ان نجد حل ليس نهائيا ولكنه يساهم بحل جزء من الازمة، حيث استطعنا ان ندخل منطقة كبيرة ما يقارب 300 دونم من منطقة نفوذ مجلس إقليمي عيمك يزراعيل، استطعنا ان نحولها الى منطقة بناء، نتحدث عن منطقة غالبيتها أراضي دولة ستقسم وتوزع لأهالي بلدة اكسال الذين لا يملكون أراضي ونتحدث عن 900 وحدة سكن ستلبي احتياجات كبيرة لأهل اكسال، ونحن بصدد الانتهاء من هذه الخطة، وأتأمل انه خلال الشهر الجاري ان ينتهي الموضوع ويتم المصادقة على الأراضي الخاصة وفي الأشهر القريبة نبدأ بالتطوير وتسويق القسائم. على مدار سنوات عديدة حاولوا رؤساء المجالس حل هذه الازمة ولم ينجحوا بسبب صعوبات عديدة متعلقة بالدولة وليس فينا، وفي الفترة القريبة سيكون بداية الحلول لهذا الامر وهناك أيضا تفكير بحلول أخرى، السنوات القادمة سننهي العمل بهذا الموضوع، وسنوزع 900 وحدة سكن بناء على متطلبات دائرة أراضي إسرائيل وشهادة استحقاق والخ..

واردف دراوشة بالنسبة للمشاريع: نحن نعمل أيضا على تخفيف سعر وحدة السكن والأراضي لان الأسعار غالية جدا، كما نعمل على توسيع المنطقة الصناعية التي استطعنا ان نستعيدها لمنطقة نفوذ اكسال بعد ان كانت لمجلس إقليمي عيمك يزراعيل حتى 60 دونم، قدمنا طلب لضم هذه الأرضي لمنطقة نفوذ اكسال، ونتامل قريبا ان نضم هذه المناط الى اكسال، نتحدث عن مناطق واسعة تحل ازمة الأزواج الشابة وأيضا تسهل على أصحاب المصالح ان يفتتحوا مصلحة لهم من خلالها نقلل نسبة البطالة ونزيد أماكن العمل.

اناشد اهل اكسال بدعم الفرق الرياضية

تتميز بلدة اكسال بناسها الطيبين ومحبة الأهالي لبعضهم البعض كما انه نسبيا لا يوجد عنف في اكسال مقارنة مع بلدان مجاورة، لأننا نحرص على استمرارية المحبة والتآخي بين السكان، نسبة الطلاب الخريجين من الجامعات هي نسبة كبيرة جدا كما يتخرج كل عام حوالي 10 أطباء وهو امر مشرف جدا، المشهد الرياضي في اكسال جيد أيضا خاصة هبوعيل اكسال ومكابي اكسال، نتأمل ان يحقق هبوعيل اكسال الصعود لأنه يساهم بتقدم القرية، ونحن نناشد الاهل في اكسال بدعم الفرق الرياضية لان كرة القدم اليوم تكلف مبالغ طائلة، المجلس المحلي يدعم الكثير لكرة القدم والرياضة ومشاريع تربوية أخرى ولكن ذلك لا يكفي.

الخطة الاقتصادية يجب ان توضع في ميزانية الدولة

الخطة الاقتصادية هي خطة جيدة، بالطبع هناك نواقص، ولكن لأول مرة الحكومات الإسرائيلية تعترف ان هناك نقص كبير تجاه الوسط العربي، كان هناك رصد لمبالغ طائلة وكبيرة ولكن للأسف هذه المبالغ كانت تحويل الميزانيات من مجال الا اخر وليست زيادة على المبالغ الأساسية، هي بالمجمل خطة جيدة ممكن ان يستفيد منها المجالس المحلية العربية ويستغلونها بشكل إيجابي في مشاريع تطويرية وعمرانية في البلدات العربية، هذه الخطة يجب ان تستمر وان توضع في ميزانية الدولة، ميزانية الدولة يجب ان تقسم بشكل اخر وحصة المواطن العربي يجب ان تكون اكبر في جميع الوزارات. في السنوات الأخيرة كان هناك رصد كبير للميزانيات في المجالس المحلية العربية والمجالس التي استغلت هذه الميزانيات كما يجب شهدت تحسنا كبيرا. علما اننا بحاجة الى دراسة أكبر حتى نزيد اكثر ميزانيات للمجتمع العربي الذي يعاني من اجحاف، للقيام بمشاريع عديدة في مجالات مختلفة منها التربية والتعليم والمواصلات السياحة والبيئة، ويجب ان يكون لدى المجالس المحلية مستشارين يعملون على هذا الجانب.

اناشد جميع المرشحين ان يتعاملوا مع الأمور بهدوء دون مشاكل

وتوجه دراوشة الى اهل بلده مناشدا الجميع بعبور عام الانتخابات بخير وسلام دون مشاكل وقال: لا شك اننا موجودون في سنة انتخابات السلطات المحلية وانا اعتقد انه ليس مهم من يكون الرئيس القادم وانما ما يهم هو المحافظة على البلدة العربية أيا كانت، اكسال او غيرها، مهم جدا ان نحافظ على النسيج الاجتماعي وان نعبر هذه السنة بسلام وامان لأنه لدينا مشاكل اكبر بكثير من الانتخابات، واعتقد انه لا زال هناك وقت لإعلان الترشيحات وبالنهاية المواطن هو من يختار، لذلك من المهم ان نعمل بشفافية واحترام متبادل بين بلداننا، وهناك الكم الهائل من المشاريع التي علينا ان نعمل عليها، يجب ان نعبر هذه الفترة بهدوء واطلب من القيادة والمرشحين ان ننهي هذه المرحلة بأمان وسلام وبدون أي إشكاليات او تهجمات وأتمنى النجاح لكل شخص يريد ان يرشح نفسه للانتخابات.

عبد السلام دراوشة يوجه رسالة لأهل اكسال ويناشد المرشحين قُبيل الانتخابات

أضف تعليق

التعليقات