الشريط الأخباري

وفاء شاهين تطلب الشراكة مع المؤسسات لدعم التمثيل النسائي في الحكم المحلي

ريهام يوسف عثامله
نشر بـ 27/04/2018 23:23
وفاء شاهين تطلب الشراكة مع المؤسسات لدعم التمثيل النسائي في الحكم المحلي

تحرص ناشطات نسويات على رفع وزيادة نسبة النساء العربيات في الحكم المحلي، من خلال ائتلافات وشراكات مختلفة حيث دعت مجموعة ائتلاف صوتك قوة فئات المجتمع المختلفة الى التعاون ودعم مبدأ التمثيل النسائي مثل الاعلام والقوى السياسية، وفاء شاهين احدى المبادرات لتشكيل ائتلاف صوتك قوة قالت ل "بكرا": هذه المبادرة ليست جديدة وانما هي استمرارية لعملنا خلال فترة عشرة سنوات في داخل الحقل بكل ما يتعلق بطرح مبدأ المساواة في المشاركة السياسية والجماهيرية للنساء الفلسطينيات داخل إسرائيل في الحكم المحلي، وكنا قبل عملنا قبل هذا الائتلاف بجهد خلال عامي 2013 و2008 ضمن ائتلافات أخرى واليوم هذا الائتلاف يأخذ مكانة اكثر قوة لطرح قضايا النساء، ليس فقط إحصاء عدد النساء اللواتي يمكن ان يخضن انتخابات السلطات المحلية وانما الهدف اكبر بكثير، ليس فقط الاكتفاء بمبدأ المساواة الا انه يجب ان يكون حقيقيا على ارض الواقع، تمثيليا وأيضا طرح قضايا وهموم النساء كجزء لا يتجزأ من اجندات السلطات المحلية على الحكم المحلي وطبعا يجري ذلك فقط من خلال تواجدها، طرح "صوتك قوة" هو عندما تطرح قضايانا في داخل السلطات المحلية في كل المجالات منها التخطيط والبناء، السكن والمواصلات، عمل النساء، إزالة التحديات امام دخولهن الى سوق العمل قضايا العنف، جميعها قضايا نسوية ويفترض ان تكون على اجندة السلطات المحلية العربية.

عدد النساء المرشحات للحكم المحلي يرتفع في كل مرة

وتابعت قائلة ل "بكرا": التحديات التي تواجه المرأة العربية هي تحديات كبيرة بدءا من كل قضية المبنى المجتمعي الابوي، تعدد المسؤوليات والوظائف على النساء، قضية العمل السياسي والجماهيري، بالمقابل اعتقد ان هناك إمكانية بالتغلب عليها، ونرى اليوم مواقف أخرى للنساء، هناك تعديل في المواقف يبقى فقط قضية المبنى السياسي والعائلي في داخل البلدات العربية والمساحة السياسية الضيقة جدا والتي يكثر عليها المتنافسون، وجود المرأة في المعترك السياسي ليست قضية جديدة، نشهد نضالات شعبنا على مدار سنوات طويلة هي جزء من النضال السياسي وهذا النضال يجب ان تأخذ المرأة جزء من مسؤوليته وهي قادرة على قيادة السلطات المحلية.

وأشارت قائلة: خلال عام 2008 وصل عدد النساء اللواتي خضن الانتخابات بقوائم مختلفة ما يقارب 149 في حين تضاعف العدد عام 2013 حيث كان لدينا ما يقارب 304 نساء منهم 20 امرأة نجحت بالدخول الى السلطات المحلية العربية، بينما نضمن اليوم من خلال هذه الحملة وبناء برامج مشتركة، لان شراكة النساء ليست مهمة الجمعيات النسوية فقط بل هناك دور للأعلام الذي ممكن ان يطرح هذا الموضوع بشكل قوي ما يساهم بمضاعفة عدد النساء في الحكم المحلي خلال الانتخابات القادمة، اعتقد ان دخول 20 امرأة في الانتخابات السابقة هو انجاز عظيم علما ان العدد قليل ولكن مشوار الالف ميل يبدأ بخطوة واحدة.

أضف تعليق

التعليقات