الشريط الأخباري

أمن السلطة يقمع وقفتين تضامنيتين مع غزة في رام الله ونابلس

لارا محمود
نشر بـ 13/06/2018 22:53 , التعديل الأخير 13/06/2018 22:53
أمن السلطة يقمع وقفتين تضامنيتين مع غزة في رام الله ونابلس

أطلقت أجهزة أمن السلطة عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع على جماهير غفيرة، في دوار المنارة برام الله ، مساء اليوم الأربعاء، خرجت للمطالبة برفع العقوبات عن قطاع غزّة، وقمعت مظاهرة أخرى في مدينة نابلس.

وقال شهود عيان إن عناصر أمن بلباس مدنيّ قاموا باعتقال 10 متظاهرين في رام الله، وأصابوا 4 فتيات برضوض جرّاء القمع الوحشي للمظاهرة الحاشدة.

وقال ناشطون وشهود عيان إن الأجهزة الأمنيّة في رام الله صادرت كاميرات عددٍ من المتظاهرين ومنعتهم من التصوير في المسيرات، بعدما صادر أجهزة هواتف من متظاهرين آخرين.

ورغم القمع في رام الله، إلّا أن المتظاهرين تمكّنوا من التجمّع، وندّدوا بالعقوبات المفروضة على القطاع وبقمع الأجهزة الأمنيّة لها.

منع المظاهرات 

وكان رّئيس السلطة، محمود عباس، قد أصدر بيانا، في وقتٍ سابق، اليوم، الأربعاء، يمنع تنظيم مسيرات احتجاجية مع استمرار دعوات ناشطين للتظاهر للمطالبة بإلغاء العقوبات.

وقال بيان بثّته الوكالة الرسمية "احتراما منا لحق المواطنين في التعبير عن أنفسهم، واحتراما للعمل بالقانون، ونظرا للظروف الحالية خلال فترة الأعياد، وللتسهيل على المواطنين في تسيير أمور حياتهم العادية في هذه الفترة، يُمنع منح تصاريح لتنظيم مسيرات أو لإقامة تجمعات من شأنها تعطيل حركة المواطنين وإرباكها، والتأثير على سير الحياة الطبيعية خلال فترة الأعياد".

وأضاف البيان أنه "حال انتهاء هذه الفترة، يعاد العمل وفقا للقانون والأنظمة المتبعة".

أضف تعليق

التعليقات