الشريط الأخباري

"كل ما كان منفى يعتذر إلى كل ما لم يكن منفى"

بقلم: حسن البطل- نقلا عن الايام
نشر بـ 06/11/2018 13:05 , التعديل الأخير 06/11/2018 13:05

محمود درويش.
***
تدور سجالات المفاضلة بين ما قبل وما بعد أوسلو. لَمَّا تحتدّ أقول لأحد فريق السجال: في زمن الدولة قد نحنّ إلى زمن السلطة، كما كنا نحنّ في زمن السلطة إلى زمن المنظمة.. وفي زمن الثورة كان من يحنّ إلى زمن العمل الفدائي "السرّي"!
تحت عنوان: "أهلاً وسهلاً إلى نادي الـ 22 دولة" سخر عودة بشارات في صحيفة "هآرتس" من التطبيع الخليجي ـ الإسرائيلي، بقوله: "يتبيّن الآن أن الدول العربية مفتوحة أمام إسرائيل، بأكثر مما هي مفتوحة أمام الفلسطينيين.. وبعد ذلك يقولون (في إسرائيل): لديكم 22 دولة"!
ليس لنا، بعد، دولة.. فماذا لدينا الآن، ولم يكن لدينا قبل أوسلو؟ مثلاً، من عام النكبة حتى أوائل السبعينيات من القرن المنصرم، لم يكن أبو خريستو، اللاجئ في سورية من يافا، يستطيع أن يزور أقرباءه في لبنان. له من العمر (55 سنة)، وعلى الحدود السورية ـ اللبنانية كانوا يغمزون من قناته: "ما شاء الله.. فدائي!" فهو كان يجتاز الحدود "بجواز مرور" عبارة عن "هوية فدائية" من إحدى الفصائل!.. ومن قبل لا زيارات ولا زيجات!
كانت بيروت بمثابة نوع من "مرفأ" برّي لشتات الشعب الفلسطيني، ومن قبل كان الوجود الفدائي في الأردن نوعاً من "المرفأ" للشباب الفلسطيني.. وبعد خروج العام 1982 صارت تونس نوعاً من "مرفأ" لزيارة (م.ت.ف).
في "نكسة" الاحتلال، كانت هناك "نعمة" يتيمة، هي حرية التنقل بين غزة والضفة، كما بينهما وبين الناس الفلسطينيين في إسرائيل.
بين العامين 1983 – 1994 كنّا صحافيين في قبرص، وهي كانت بمثابة "مرسى" صغير التقينا فيها، للمرة الأولى، بشخصيات فلسطينية مثل إميل حبيبي وسواه.. وبعد هذه الأوسلو التقيناه وسواه في غزة ورام الله.. وحيفا بالطبع.
باختصار، بعد أوسلو صارت فلسطين هي مركز العمل الفلسطيني على كل صعيد، بعدما كان المنفى هو المركز في الأردن ولبنان وتونس.. أي من الشتات إلى أرض البلاد.
لماذا هذا العرض الموجز؟ قرأت أن فنادق الضفة تحظى، للمرة الأولى، بنسبة إشغال الغرف 100% وخاصة في مدينتي بيت لحم وأريحا.. حتى مطلع العام الجديد.
قسم أعظم من هؤلاء هم سُوّاح أجانب وعرب، لكن قسماً آخر هم من فلسطينيي الشتات الذين يحملون جوازات سفر أجنبية.. وهم لا يزورون المنظمة أو السلطة على مدار العام، بل يزورون البلاد، يقيمون في أراضي السلطة، خاصة رام الله، ويزورون مسقط رأسهم في إسرائيل.

لمّا كان "مركز" العمل الفلسطيني في لبنان، قبل الحرب الأهلية بخاصة، كان اللبنانيون يقولون: "هنيئاً لمن له مرقد عنزة في لبنان". بعد أن صارت رام الله هي العاصمة "الإدارية للسلطة، غدت بمثابة "مرفأ" برّي ثالث ليس للفلسطينيين في الضفة فحسب، ولا للفلسطينيين في إسرائيل، بل لزوّار البلاد من فلسطينيي الشتات بجوازات سفرهم الأجنبية.. وفيها نلتقي بكوادر ومناضلين كانوا في الثورة والمنظمة وكنا نعرفهم في مرحلتي الوجود المنظماتي بلبنان وتونس.
يمكن أن تكون مدن مثل: الخليل، نابلس، بيت لحم "عواصم" صغيرة للنشاطات الصناعية والتجارية والسياحية.. لكن رام الله هي العاصمة الإدارية للسلطة، وأيضاً العاصمة الثقافية.
بعد سوق الحرجة الشعبي السنوي للمشغولات والمأكولات البيتية، كان هناك مهرجان للأفلام السينمائية، وتلاه مهرجان أول للمسرح، وللفرق المسرحية الفلسطينية من مختلف المدن الفلسطينية على جانبي "الخط الأخضر". لاحظتُ أن المقاعد كانت ملأى سواء في قصر رام الله الثقافي، أو المسرح البلدي.
قبل "مرفأ" رام الله البرّي، كان الشاعران محمود درويش وسميح القاسم يتبادلان الرسائل على صفحات مجلة عربية تحت عنوان "شطرا البرتقالة" عن زمالتهما القديمة، ورؤاهما للمنفى وللوطن.
على رغم موقفه النقدي لاتفاقية أوسلو، عاد درويش إلى "مرفأ" رام الله، والتقى أُمّه حوريّة في قرية الجديدة، ثم وقف على صهوة الكرمل وقال: "كل ما كان منفى يعتذر إلى كل من لم يكن منفى"!
كان الشاعر عاشق بيروت وباريس قد "غمز" من قناة رام الله، التي "تنمو على عَجَل"، ثم استقرّ في مثواه الأخير على تلّة من تلالها، كما استقرّ القائد المؤسّس في ضريح ومتحف في "المقاطعة" خندقه الأخير.
تقول إسرائيل إن حال الفلسطينيين فيها أسعد من حالهم في مناطق السلطة، وحالهم في مناطق السلطة أسعد من حال الفلسطينيين في الشتات العربي.. وحتى من حال المواطنين العرب في الدول العربية.. باستثناء دول الخليج!
حسب إحصائيات اقتصادية، ساقها رئيس حكومة السلطة مؤخّراً، فإن نسبة البطالة في مدينة رام الله هي 4% مقابل 14% في باقي الضفة. وهذا لأن المدينة "تنمو على عَجَل" في ورشة بناء لـ40 ألف شقة فارغة.. "مرفأ" يكبر!
.. و"هنيئاً لمن له مرقد عنزة" في رام الله، التي هي "المرفأ" البرّي الثالث للشعب الفلسطيني!

أضف تعليق

التعليقات