الشريط الأخباري

وزارة الاقتصاد تنشر نتائج توزيع حصص زيت الزيتون بالقناني- خفض السعر للمستهلك

موقع بُـكرا
نشر بـ 07/01/2019 10:35 , التعديل الأخير 07/01/2019 10:35
وزارة الاقتصاد تنشر نتائج توزيع حصص زيت الزيتون بالقناني- خفض السعر للمستهلك
shutterstock


وزّعت لجنة الحصص في وزارة الاقتصاد والصناعة، برئاسة مدير دائرة الاستيراد، داني طال، للمرّة الأولى، حصص بحجم 550 طن من زيت الزيتون بالقناني من خلال إجراء تنافسي. وقد تعهّد الفائزون بالحصص بتقديم السعر الأرخص للمستهلك.

وفازت شركة مراف مزون ب 250 طن والتي ستقوم ببيع قناني زيت الزيتون البكر الممتاز للمستهلكين في شبكة "اوشر عد" بسعر 16.9 شيكل تحت اسم الماركة الخاصّة للشبكة. وفازت شركة "ميا" ب 300 طن وستقوم ببيع قناني زيت الزيتون للمستهلكين بمبلغ 17.70 تحت اسم ماركة "ميا".

إضافةً إلى حصص زيت الزيتون بالقناني، ستوزّع لجنة الحصص أيضًا في الأيام القريبة حصص معفية من الرسوم الجمركيّة لاستيراد زيت الزيتون بحجم 2200 طن لأغراض الصناعة و- 300 طن بالقناني.

ووفق معطيات نيلسن، فانّ متوسط السعر في متاجر زيت الزيتون للماركات المختلفة تراوحت في السنوات 2015-2017 ما بين 36-40 شيكل للقنينة، ومقابل أسعار قناني زيت الزيتون للماركات الرائدة والتي بيعت بأسعار تراوحت ما بين 35-50 شيكل عام 2018، بيعت أيضًا ماركات أرخص لزيت الزيتون بأسعار تراوحت ما بين 19.90- 29.90 للقنينة بسعة 750 مل.

وتقدّر مجمل مبيعات زيت الزيتون بالقناني في سوق التجزئة بما يقارب 8,000 طن سنويًّا، وبحسب تقديرات وزارة الاقتصاد فانّ الفائزين بالحصص الذين تعهدوا ببيع 550 الف طن من زيت الزيتون بأسعار أقل للمستهلك، سيؤثرون أيضًا على أسعار زيت الزيتون للماركات الرائدة في السوق مثل يد مردخاي، عيتس هزايت، زيتا، وشوبرسال.

مع ذلك، أعربت لجنة الحصص في وزارة الاقتصاد عن أسفها بأنّ وزارة الزراعة اشترطت بأن يتم استغلال الحصص فقط في الفترة التي تعقب عيد الفصح وحتى نهاية شهر أيلول. لذا فانّه سيكون بالإمكان لمس خفض الأسعار فقط بعد عيد الفصح. ويشار إلى أنّ المستوردين يشترون زيت الزيتون من اسبانيا بنحو 2.5 يورو للقنينة وتمكّن الحصّة المعفية من الرسوم الجمركية من خفض السعر للمستهلك في إسرائيل.

وأشاروا في وزارة الاقتصاد إلى انّ زيت الزيتون هو منتج أساسي في كل بيت، وتوزيع الحصص ضمن مناقصة يفوز فيها من يتعهد بالسعر الأقل للمستهلك، يتيح خفض الأسعار وزيادة المنافسة مقابل الماركات الرائدة في السوق.

ومن الجدير بالذكر أنّ كل الماركات الرائدة في السوق تعتمد على المزج بين زيت الزيتون المحلي والمستورد، أو تعتمد فقط على المستورد. وهنالك ماركات قليلة تعتمد فقط على الزيت المحلي مثل مشك احيا، اليعاد، جشور، حلوتسا وغيرها، الا أنّها تسيطر على حصة صغيرة نسبيًّا من مجمل سوق التجزئة.
 

أضف تعليق

التعليقات