لكي لا نفشل في أكتوبر
بقلم: مطانس شحادة
تاريخ النشر: 06/10/2012 - ساعة النشر: 09:30
تاريخ التعديل الاخير: 06/10/2012 - ساعة التعديل الاخير: 09:30
كان من المتوقّع أن تتحوّل ذكرى هبّة أكتوبر إلى حدث مؤسّس في الوعيّ الفِلَسطينيّ الجمَعي في الدّاخل، وإلى علامة فاصلة في الممارسة السياسيّة والمطالب، وأن تخلّد ذكرى الهبّة والشّهداء

خرج الفلسطينيّون في إسرائيل في أكتوبر 2000 للتّعبير عن موقف سياسيّ قوميّ رافض السياسة الإسرائيليّة تجاه الشّعب الفلسطينيّ في الأراضي المحتلّة والقتل والدمار والاحتلال، ورافض الفصل بين فئات الشّعب الفلسطينيّ على شَطرَي الخطّ الأخضر. وبذلك تعكس هبّة أكتوبر تغيير في هُويّة الفلسطينيّين في الداخل، رؤيتنا لذاتنا ولعلاقتنا بدولة إسرائيل. 

أحببت الخبر ؟ شارك اصحابك


كان من المتوقّع أن تتحوّل ذكرى هبّة أكتوبر إلى حدث مؤسّس في الوعيّ الفِلَسطينيّ الجمَعي في الدّاخل، وإلى علامة فاصلة في الممارسة السياسيّة والمطالب، وأن تخلّد ذكرى الهبّة والشّهداء والجَرحى بشكل سنويّ، دون نقاشات ومناكفات حزبيّة، وأن يتمّ إعلان ذكرى هبّة أكتوبر يوم إضراب (دون الحاجة لإقراره في كلّ عام)، دون اعتبارات النجاعة والرّبح والخسارة، لا السياسيّة ولا الاقتصاديّة.

على أرض الواقع لم يحدث ذلك، بل أنّنا نشهد - لأسباب عديدة - تآكل ما في إحياء ذكرى هبّة أكتوبر على مدار السّنوات الأخيرة، ربما أصعبها هذا العام! إذ جاءت ذكرى هبّة أكتوبر هذا العام بنكهة مختلفة عن السّنوات السابقة، متأثّرة من بيئة سياسيّة مُحبطة ومُثقلة بالهموم، داخليًا وفِلَسطينيًا وإقليميًا. فمثلاً، أبرز سمات القضيّة الفلسطينيّة في الفترة الرّاهنة هي المساعي لإنعاش وإحياء اصطناعيّ للسّلطة الفِلَسطينيّة بأوكسجين المساعدات الإسرائيليّة لمنع انهيارها، وفشل - إن لم نقل تنازل - القيادات الفلسطينيّة عن وضع تصوّر لإعادة توحيد «القضايا الفلسطينيّة» وإرجاعها إلى القضيّة الأم الأصليّة كقضيّة تحرّر وطني وقضيّة حق تقرير المصير. وها هي الثّورات العربيّة عامّةً، والحالة السّوريّة خاصّةً، تربك العالم العربيّ وتفتّته وتحقّق ما فشلت في تحقيقه الحروب الإسرائيليّة والأمريكيّة في المِنطقة. وهي، أيضًا، تُربك وتقسّم الفِلَسطينيّين في الدّاخل، وتضيف عوامل تجاذب وخلاف داخل أبناء الشّعب الواحد وداخل تيّاراته السياسيّة الواحدة، إلى حدّ الخجل. ناهيك عن عجز لجنة المتابعة اتّخاذ قرار الإضراب وإحياء ذكرى هبّة أكتوبر، ولا نقول فقط الشّهداء والجرحى، بشكل لائق.

في هذه الظروف، وبعد مرور 12 عامًا على هبّة أكتوبر، لا بدّ لنا كمجموعة وطن أصلانيّة، من إجراء مراجعة ومحاسبة داخليّة، حول تعاملنا مع هبّة أكتوبر، إسقاطاتها ونتائجها، تشمل مراجعة تصرّفنا الجماعيّ، وتصرّف المؤسّسات العربيّة الجماعيّة (مثل لجنة المتابعة) كممثّل للعمل المشترك الافتراضيّ للفِلَسطينيّين في الداخل، ومراجعة دور وأداء الأحزاب العربيّة كي لا نفقد معاني هبّة أكتوبر، ولكي لا تكون الذّكرى هشّة أمام تقلّبات سياسيّة محليّة أو إقليميّة، مرهونة بمزاجات حزبيّة.

باعتقادي المتواضع، هناك غياب لعمل جماعيّ يرمي إلى تحويل الحدث إلى رافعة لتغيير مكانة الفِلَسطينيّين في الدّاخل، وإلى بناء مشروع وطنيّ جامع نتّفق عليه بالحدّ الأدنى، ووضع آليّات عمل جديدة تتعامل مع التحوّلات في السياسات الحكوميّة تجاه الفِلَسطينيّين في الدّاخل؛ بل أنّنا لم ننجح في تحويل الحدث لمناسبة وطنيّة جامعة، تؤسّس لوعي جماعيّ مختلف؛ وتقصيرنا في تخليد ذكرى الشّهداء وتوثيق قصصهم وسرد ما وقع في هبّة أكتوبر، بالحد الأدنى.

وقد يكون أحد أبرز أسباب هذا العطب في التّصرف الجماعيّ وتصرّف المؤسسات الجمعيّة والأحزاب، هو غياب تعريف جماعيّ متّفق عليه لهبّة أكتوبر، مسبّباتها ونتائجها، واختلاف في التّعاطي مع نتائج الحدث، بسبب غياب المشروع الجماعيّ كسقف يعمل تحته الجميع. فمن حيث تعريف وتفسير الحدث، تراوح التّفسيرات المطروحة - وهي استمرار للسّجالات الحزبيّة القائمة في المجتمع الفِلَسطينيّ - بين البُعد المعيشيّ الاقتصاديّ اليوميّ، والبُعد الدينيّ، والبُعد القوميّ في التّصرّف البطوليّ الّذي أبداه الفِلَسطينيّون في الدّاخل، على الرّغم من وجود رواية تاريخيّة جماعيّة لوصف الحدث. والأسوأ، أنّنا لم نتّفق بعد، كمجموعة قوميّة، على استخلاص العبر وتوظيف نتائج هبّة أكتوبر لتغيير الوعي السياسيّ والمطالب السياسيّة أو وضع مشروع سياسيّ موحّد نتّفق عليه بالحد الأدنى للرّد على التحوّلات الخطيرة للغاية في تعامل الدّولة مع السّكّان الفِلَسطينيّين بعد هبّة أكتوبر. إذ يقترح الحزب الشيوعيّ الإسرائيليّ أن يكون الرّد عن طريق بناء علاقات وائتلافات مع شظايا اليسار الإسرائيليّ، الّذي سقط في مصيدة الإجماع الصِّهيونيّ في هبّة أكتوبر؛ وتختار الحركة الإسلاميّة (الشّق الشماليّ) الانعزال عن المجتمع الإسرائيليّ وعن المنظومة السياسيّة والحزبيّة الإسرائيليّة، وتفضّل تنظيم المجتمع على أساس دينيّ في انتظار حلّ إلهيّ؛ ويطالب التّجمع الوطني الديمقراطيّ بوجوب تنظيم المجتمع الفِلَسطينيّ على أساس قوميّ ديمقراطيّ وطرح مشروع على المجتمع الإسرائيليّ ككلّ؛ لا البحث عن حلفاء، ليكون بديلًا للنّظام القائم في الدّولة، وكنوع من أنواع التّسوية التّاريخيّة.

مقابل هذا التّشرذم هناك تحوّلات جدّيّة، وليست جديدة، في تعامل الدّولة مع السّكّان الفِلَسطينيّين على أثر هبّة أكتوبر. إذ نجد محاولات جادّة لإعادة تعريف «مشكلة الفِلَسطينيّين في الدّاخل» من قضيّة يمكن احتوائها بثمن مقبول بواسطة التّرويض والسّيطرة على التّصرف السياسيّ والوعي السياسيّ للعرب، إلى مسألة تتطلّب حل واختيار بين بدائل، أمّا الحسم لصالح الحفاظ على يهوديّة الدّولة وسيطرة وتفوّق المجموعة اليهوديّة أو التحوّل إلى دولة عاديّة - طبيعيّة ديمقراطيّة، وطبعًا كان الحسم في صالح الخيار الأوّل. لذلك أصبح من الشّرعيّ، بل ومن المطلوب، أن تُسنّ قوانين تمسّ بالعرب بشكل مباشر، وأن تركّز على قمع الهُويّة والوعي القوميّ بواسطة قوانين. كما أصبحت عدائيّة الدّولة أكثر وضوحًا وباتت تقايض المواطنة بتصرّف سياسيّ مقبول، واستعمال أدوات التّرهيب السياسيّ الأمنيّ الجماعيّ والفرديّ، لقمع وتجريم العمل السياسيّ.

فهل يمكن أن تكون المطالب السياسيّة والنّهج السياسيّ الجماعيّ بعد هبّة أكتوبر، والتّحوّلات الحاصلة في تعامل الدّولة شبيهة بما كانت عليه قبلها؟ وهل يعقل أن نتعامل مع التّغيّرات في سياسات الدّولة وسنّ القوانين العنصريّة، منها قوانين تُشرعن سياسات الفصل العنصريّ على أرض الواقع، بنفس أدوات العمل والعقليّة الّتي سادت قبل هبّة أكتوبر؟ طبعًا لا. المطلوب الآن، وقبل فوات الأوان، عدم تحويل ذكرى الهبّة إلى فولكلور تقليديّ يجوز فيه الاجتهاد في كيفيّة إحياء الذّكرى، بل إعلانها يومًا وطنيًا يُضرب فيه الفِلَسطينيّين في الدّاخل كلّ عام. وألّا نختزل الحدث، كما يحلو للبعض، بمطالب مدنيّة مطلبيّة معيشيّة، بل إعادة البُعد القوميّ والوطنيّ للحدث، ليكون مناسبةً لطرح مشروع وطنيّ جماعيّ مُناهض للإجماع الإسرائيليّ، يكسر وهمّ الخط الأخضر، كما كسره الشّهداء والمُصابين بدمائهم وعطائهم. وألّا تربط ذكرى الحدث بمزاجات عابرة أو تتأثّر من أحداث مُستجدّة. وهذا ليس مستحيلاً، خاصّةً على ضوء مثابرة الأجيال الشّابة بالمشاركة الرائعة في إحياء ذكرى الأحداث الوطنيّة الجامعة، وإصرارها على إحداث نقلة نوعيّة بصيغة ومضامين إحياء المناسبات الوطنيّة.
 


إقرأ أيضاً:

سيشيّع جثمانه الطاهر اليوم الاثنين من بيته الكائن في قرية نين إلى مسجد القرية ومن ثم إلى مثواه الأخير
الوالد: سأعمل على تحقيق هذا الهدف لابني حتى يصل الى حلمه ويحققه , من هنا اوجه رسالة لجميع الاهالي , شجعوا ابناءكم وحققوا لهم اهدافهم لان ...
شارك في هذه المباريات فرق عديدة من مختلف مراكز الشبيبة في المدينة , وذلك تحت شعار التاخي التعاون و العطاء
سيشيع جثمانه الى مثواه الأخير اليوم الاثنين عند الساعة الخامسة والنصف من كنيسة مار جوارجيوس للروم الكاثوليك المغار ومن ثم الى مثواه ...
يفتتح المؤتمر البروفيسور نعيم شحادة – المركز الطبي رمبام، ومدير قسم الأولاد " أ" ومدير عيادة السُكري والسُمنة الزائدة لدى الأطفال، الذي ...
يجب علينا التّعدّي على خصوصيّات بناتنا وأبنائنا.. والحدّ من حرّيّاتهم

أضف تعليقك
الاسم الشخصي :
البريد الالكتروني :
الموضوع :
التعليق :
عليك تعبئة الحقول الاجبارية
تعليقات Facebook
الشرطة: تقديم لوائح اتهام ضد 5 من حورة بشبهة دعم داعش

كما وذكرعلى أن الـ 5 كانوا ينوون السفر إلى سوريا للقتال في صفوف داعش.

الحسيني يطلع وفدا طلابيا عربيا من تشيلي على واقع مدينة القدس

عدد المقدسيين لدى الاحتلال عام 1967 كان نحو سبعين ألف نسمة يعيشون في 9 ...

تل ابيب: معرض صور يسلّط الضوء على الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

في اطار التحضيرات لهذا المعرض ، جاء الى البلاد مصّور الأزياء العالمي ، ...

القدس: 150 حالة اعتقال خلال شهر حزيران الماضي

مركز معلومات وادي حلوة في سلوان رصد 150 حالة اعتقال في مدينة القدس خلال ...

الصانع يطالب بتخصيص الميزانيات الملائمه لمكافحة العنف في المجتمع العربي

الجريمه والعنف التي تعصف بالمجتمع العربي هي انعكاس لازمات اجتماعيه ...

الداعشية في مناهجنا الدراسية

السؤال هو، ما الذي يعرفه طفل في الثامنة عن الفرق بين المسيحية ...

الرئيس محمود عباس يُحبِط مخطّطاً انقلابياً ثلاثي الأطراف

هذا التطوّر بترسيخ مكانة فلسطين دولياً أدّى إلى تسريع خطوات الانقلاب ...

قراءة في سياسة التسهيلات الإسرائيلية بخصوص المسجد الأقصى

يقوم مكتب التنسيق والارتباط بإصدار هذه التصاريح وتسليمها للجانب ...

الهستدروت تهدد بالإضراب على خلفية  عمالة المقاولات

القى رئيس الهستدروت على وزارة المالية بالمسؤولية الكاملة عن تبعات ...

الذهب يستقر عند 1167.50 دولار للأوقية

استقر سعر الذهب في المعاملات الفورية عند 1167.50 دولار للأوقية (الأونصة) ...

ذا ماركر: احتكار الغاز سيحظى بتسهيلات ضريبية بمليارات الشواقل

سلطات الدولة ستمنح تمويلاً قدره (300) مليون دولار كجزء من تكلفة مدّ ...

استفتاء اليونان: قبول أو رفض شروط الدائنين وسط تحذير بانتخابات مبكرّة

يواجه اليونانيون الأمرين حيث أن التصويت بـ"نعم" يعني الاستمرار في ...

طيران الإمارات الرابعة عالميا في عام 2014

تصدرت شركة "ريان إير" الايرلندية للرحلات المنخفضة التكلفة القائمة إذ ...

اليابان: اقامة أول حفل زفاف لعروسين آليين

مشت العروس يوكيرين على الممر بفستانها البيض باتجاه عريسها فرويس، قبل ...

علماء: الكون سينتهي بانفجار عظيم كما بدأ

المقصود بالأمر ليس اللزوجة العادية التي نشهدها في معجون الأسنان مثلا ...

هاتف صيني جديد يتحدى أرقى الهواتف في سوق الأجهزة المحمولة

يضم الهاتف ماسحة بصمات كجزء من الزر البيضاوي أسفل الشاشة، ويتميز ...

هل ظهرت نجمة بيت لحم من جديد؟!

هذه الظاهرة الفلكية تحولت سريعاً إلى مصدر شائعات كبيرة، وصلت إلى حد ...

روبوت فرنسي لاستبدال العمال في المحطات النووية

يبين الفيديو طريقة عمل الجهاز(الروبوت) في مواقع تتميز بتسريب إشعاعات ...

X أغلق