الاسير سامر العيساوي... عندما يعانق الموت الحياة
بقلم: عيسى قراقع
تاريخ النشر: 13/02/2013 - ساعة النشر: 15:22
تاريخ التعديل الاخير: 13/02/2013 - ساعة التعديل الاخير: 15:22
جسد يتبخر منذ ثمانية شهور كغيمة زرقاء تجفف السحاب، ليكون مطر وحضور ملكي في غيمة وأرض ورغبة جامحة في الحياة.

جسد يتبخر منذ ثمانية شهور كغيمة زرقاء تجفف السحاب، ليكون مطر وحضور ملكي في غيمة وأرض ورغبة جامحة في الحياة.

سامر العيساوي يكسر عزلة الكون، ويوجع الغائبين والصامتين والجلادين والأمم الكبيرة والصغيرة وصفحات الصحف، عندما ينهض من تابوته حيا، ويرتشف الماء من ساحل كتفيه أو من بخار عينيه، ويبتسم في أعاليه للقدس وطور سنين.

جسد، أرض حكاية ومسيرة وآلاف الفرسان المحشورين في سجون رمادية بلا سماء ولا رحمة، يجيدون البقاء طويلا، حتى يدرك السجان أن أعمارهم هي الأطول، وأن الزمن يفهم الفرق بين الضحية والجلاد عندما ينظر الجميع في مرايا الوقت.

سامر العيساوي يعبث بالجيش الذي لا يقهر، يفرك ساقيه بالحديد ويسرع في حبه إلى آخر الأغنية، مقتنعا انه يستطيع تغيير فصول النهاية، أمامه يبقى أمامه، وخلفه يبقى خلفه، هو يستمع إلى الغد، وهم يستمعون إلى وجعه القادم.

الإضراب الأول في التاريخ الإنساني، التمرد السلمي على القضبان والقوانين والإذلال، هي قناعة أن في الصحراء نبع، وهي قناعة أن أبناء الإرادة يستطيعون أن ينتصروا ويضحكوا في مهب الغياب، أحلامهم في قلوبهم، وواقعهم في إيمانهم، ولن يخسروا سوى قليلا من العظم واللحم، وقمرا تأخر في منتصف الليل.

هناك بين الرطوبة والمرض والوجع يشتبك سامر العيساوي وزملائه المضربين جعفر عز الدين وطارق قعدان وأيمن الشراونة مع مفهوم السجن الإسرائيلي، يسقطون المعنى الاحتلالي، ويخرجون من قمصانهم وأغلالهم بشرا لامعين، لهم هوية ومكان ميلاد وأمنيات على سطح بيت قديم، وفي صفحات الكتاب المقدس لهم لون الزيتون ورائحة البحر المتوسط.

صمتا صمتا أيتها الأمم المتحدة، صمتا صمتا أيها المجتمع الدولي، تذوب نصوص المواثيق الدولية الإنسانية، أمامكم دولة فوق القانون، وأمامكم دولة الجدار والمستوطنات والمعسكرات، ولكن سامر يملك كل الجاذبية والكلام، يحرس الأبدية نيابة عنكم، وصوته العالمي يعوض الخسارة في الروح الإنسانية.

ينام طويلا جائعا فاقد الدفء والحرارة، جسد بارد، عينان ضائعتان، يدان مخدرتان، طبيب فوق رأسه ينتظر الشهقة الأخيرة فيطول الانتظار، لا ينظر إلى الأسفل، يستفز الطبيب وهيئة أركان الموت، يمد يدا إلى أمه العجوز وأخرى إلى شقيقه الأسير، وما بينهما يعلن للعالمين انه لا سقف للريح.

وجها لوجه: أسرى وسجانين، لا مستوطنة في الطريق، ولا سورا عازلا، مفاوضات بعيون حمراء، مفاوضات ساخنة بين الحاضر والماضي، بين
الحاضر والغد، بين لغتان وحلمان وتعدد في الأسماء والخيال، مفاوضات بين القاتل والقتيل علنا، ينهض القتيل الآن، ويكون هنا وليس هناك، يحمل بلاده أينما ذهب، كأن الروح هي بنت إشارة وإرادة.

سامر العيساوي، يقفز عن الأرقام التقليدية، لا يحب الجوع، يعشق الحياة بكل ما فيها، ويسعى إليها بكل ما يستطيع جسده إلى ذلك سبيلا ، لا يريد أسطورة، ولا جنازة، لا يريد أن يكون رمزا، هو إنسان عادي يفتش عن مساحة في جسده لا يشعر فيها بالألم.

 

أحببت الخبر ؟ شارك اصحابك

إقرأ أيضاً:

الأسيرة العيساوي (35 عاماً)، من القدس، معتقلة منذ 3 حزيران العام الماضي، وهي شقيقة الأسيرين سامر ومدحت العيساوي
محمد تابري من اللد 37 عاماً وهاني العيساوي من الرملة 22 عاماً تنسب لهما تهم الابتزاز تحت التهديد في عدة حالات، الاعتداء، عرقلة العملية ...
سامر قد إعتقل في حزيران الماضي 2014 ضمن حملة إستهدفت ما يزيد عن 70 محررا من محرري صفقة وفاء الأحرار، و قد أعادت اللجنة المذكوره الأحكام ...
وصفت العيساوي للمحامي الظروف الحياتية المزرية التي تعيشها داخل الزنازين، خاصة بعدما تم سحب جميع الأدوات الكهربائية، إضافة إلى ضيق ...
السلطات الإسرائيلية اعتقلت الطفل المقدسي القاصر بتاريخ 11/4/2014 وحكمت عليه بالسجن لمدة تسع شهور غير أنه افرج عنه بعد قضاء ثلث المدة بعد ...
قال احد اقارب المرحوم:" حتى هذه اللحظه لا استطيع تصديق الخبر بان سامر قد فارقنا وفارق عائلته وزوجته وولديه

أضف تعليقك
الاسم الشخصي :
البريد الالكتروني :
الموضوع :
التعليق :
عليك تعبئة الحقول الاجبارية
تعليقات Facebook
حرب الشوارع: ارتفاع عدد القتلى العرب 60 ضحية من مجموع 183

منذ بداية عام 2015 حتى 4.7.15 قُتل 183 شخصًا في حوادث طرق، أي 35 قتيلًا أكثر ...

جلجولية: مقتل فادي(جلال) عرار(21 عاماً) بإطلاق نار

الشرطة تحقق في ملابسات الحادثة التي تعتقد ان خلفيتها شجار اندلع في وقت ...

جريمة قتل في جلجولية: مصرع الشاب فادي عرار وإصابة آخر بحادثة إطلاق نار

واصل الشرطة أعمال البحث مع التشخيص الجنائي والتحقيق في كافة تفاصيل ...

واصل طه لقيادة الحركة الإسلامية: قذف الناس بالمُجون ليس من شيم اسلامنا

التجمع الوطني الديموقراطي يحترم ام الفحم باهلها وجميع مشاربها ...

التجمع يستنكر التحريض على شبيبته: شبيبتنا طليعة في العمل السياسي

قال البيان: “يزخر شهر رمضان المبارك بمظاهر التواصل بين الناس ويشارك ...

الداعشية في مناهجنا الدراسية

السؤال هو، ما الذي يعرفه طفل في الثامنة عن الفرق بين المسيحية ...

الرئيس محمود عباس يُحبِط مخطّطاً انقلابياً ثلاثي الأطراف

هذا التطوّر بترسيخ مكانة فلسطين دولياً أدّى إلى تسريع خطوات الانقلاب ...

قراءة في سياسة التسهيلات الإسرائيلية بخصوص المسجد الأقصى

يقوم مكتب التنسيق والارتباط بإصدار هذه التصاريح وتسليمها للجانب ...

المعارضة ترفض توجه نتنياهو بشأن ميزانية لعامين

أبدى نواب المعارضة خلال جلسة للجنة المالية البرلمانية في الكنيست، ...

الهستدروت تهدد بالإضراب على خلفية  عمالة المقاولات

القى رئيس الهستدروت على وزارة المالية بالمسؤولية الكاملة عن تبعات ...

الذهب يستقر عند 1167.50 دولار للأوقية

استقر سعر الذهب في المعاملات الفورية عند 1167.50 دولار للأوقية (الأونصة) ...

ذا ماركر: احتكار الغاز سيحظى بتسهيلات ضريبية بمليارات الشواقل

سلطات الدولة ستمنح تمويلاً قدره (300) مليون دولار كجزء من تكلفة مدّ ...

استفتاء اليونان: قبول أو رفض شروط الدائنين وسط تحذير بانتخابات مبكرّة

يواجه اليونانيون الأمرين حيث أن التصويت بـ"نعم" يعني الاستمرار في ...

اليابان: اقامة أول حفل زفاف لعروسين آليين

مشت العروس يوكيرين على الممر بفستانها البيض باتجاه عريسها فرويس، قبل ...

علماء: الكون سينتهي بانفجار عظيم كما بدأ

المقصود بالأمر ليس اللزوجة العادية التي نشهدها في معجون الأسنان مثلا ...

هاتف صيني جديد يتحدى أرقى الهواتف في سوق الأجهزة المحمولة

يضم الهاتف ماسحة بصمات كجزء من الزر البيضاوي أسفل الشاشة، ويتميز ...

هل ظهرت نجمة بيت لحم من جديد؟!

هذه الظاهرة الفلكية تحولت سريعاً إلى مصدر شائعات كبيرة، وصلت إلى حد ...

روبوت فرنسي لاستبدال العمال في المحطات النووية

يبين الفيديو طريقة عمل الجهاز(الروبوت) في مواقع تتميز بتسريب إشعاعات ...

X أغلق