الاسير سامر العيساوي... عندما يعانق الموت الحياة
بقلم: عيسى قراقع
تاريخ النشر: 13/02/2013 - ساعة النشر: 15:22
تاريخ التعديل الاخير: 13/02/2013 - ساعة التعديل الاخير: 15:22
جسد يتبخر منذ ثمانية شهور كغيمة زرقاء تجفف السحاب، ليكون مطر وحضور ملكي في غيمة وأرض ورغبة جامحة في الحياة.

جسد يتبخر منذ ثمانية شهور كغيمة زرقاء تجفف السحاب، ليكون مطر وحضور ملكي في غيمة وأرض ورغبة جامحة في الحياة.

سامر العيساوي يكسر عزلة الكون، ويوجع الغائبين والصامتين والجلادين والأمم الكبيرة والصغيرة وصفحات الصحف، عندما ينهض من تابوته حيا، ويرتشف الماء من ساحل كتفيه أو من بخار عينيه، ويبتسم في أعاليه للقدس وطور سنين.

جسد، أرض حكاية ومسيرة وآلاف الفرسان المحشورين في سجون رمادية بلا سماء ولا رحمة، يجيدون البقاء طويلا، حتى يدرك السجان أن أعمارهم هي الأطول، وأن الزمن يفهم الفرق بين الضحية والجلاد عندما ينظر الجميع في مرايا الوقت.

سامر العيساوي يعبث بالجيش الذي لا يقهر، يفرك ساقيه بالحديد ويسرع في حبه إلى آخر الأغنية، مقتنعا انه يستطيع تغيير فصول النهاية، أمامه يبقى أمامه، وخلفه يبقى خلفه، هو يستمع إلى الغد، وهم يستمعون إلى وجعه القادم.

الإضراب الأول في التاريخ الإنساني، التمرد السلمي على القضبان والقوانين والإذلال، هي قناعة أن في الصحراء نبع، وهي قناعة أن أبناء الإرادة يستطيعون أن ينتصروا ويضحكوا في مهب الغياب، أحلامهم في قلوبهم، وواقعهم في إيمانهم، ولن يخسروا سوى قليلا من العظم واللحم، وقمرا تأخر في منتصف الليل.

هناك بين الرطوبة والمرض والوجع يشتبك سامر العيساوي وزملائه المضربين جعفر عز الدين وطارق قعدان وأيمن الشراونة مع مفهوم السجن الإسرائيلي، يسقطون المعنى الاحتلالي، ويخرجون من قمصانهم وأغلالهم بشرا لامعين، لهم هوية ومكان ميلاد وأمنيات على سطح بيت قديم، وفي صفحات الكتاب المقدس لهم لون الزيتون ورائحة البحر المتوسط.

صمتا صمتا أيتها الأمم المتحدة، صمتا صمتا أيها المجتمع الدولي، تذوب نصوص المواثيق الدولية الإنسانية، أمامكم دولة فوق القانون، وأمامكم دولة الجدار والمستوطنات والمعسكرات، ولكن سامر يملك كل الجاذبية والكلام، يحرس الأبدية نيابة عنكم، وصوته العالمي يعوض الخسارة في الروح الإنسانية.

ينام طويلا جائعا فاقد الدفء والحرارة، جسد بارد، عينان ضائعتان، يدان مخدرتان، طبيب فوق رأسه ينتظر الشهقة الأخيرة فيطول الانتظار، لا ينظر إلى الأسفل، يستفز الطبيب وهيئة أركان الموت، يمد يدا إلى أمه العجوز وأخرى إلى شقيقه الأسير، وما بينهما يعلن للعالمين انه لا سقف للريح.

وجها لوجه: أسرى وسجانين، لا مستوطنة في الطريق، ولا سورا عازلا، مفاوضات بعيون حمراء، مفاوضات ساخنة بين الحاضر والماضي، بين
الحاضر والغد، بين لغتان وحلمان وتعدد في الأسماء والخيال، مفاوضات بين القاتل والقتيل علنا، ينهض القتيل الآن، ويكون هنا وليس هناك، يحمل بلاده أينما ذهب، كأن الروح هي بنت إشارة وإرادة.

سامر العيساوي، يقفز عن الأرقام التقليدية، لا يحب الجوع، يعشق الحياة بكل ما فيها، ويسعى إليها بكل ما يستطيع جسده إلى ذلك سبيلا ، لا يريد أسطورة، ولا جنازة، لا يريد أن يكون رمزا، هو إنسان عادي يفتش عن مساحة في جسده لا يشعر فيها بالألم.

 

أحببت الخبر ؟ شارك اصحابك

إقرأ أيضاً:

الأسيرة العيساوي (35 عاماً)، من القدس، معتقلة منذ 3 حزيران العام الماضي، وهي شقيقة الأسيرين سامر ومدحت العيساوي
محمد تابري من اللد 37 عاماً وهاني العيساوي من الرملة 22 عاماً تنسب لهما تهم الابتزاز تحت التهديد في عدة حالات، الاعتداء، عرقلة العملية ...
سامر قد إعتقل في حزيران الماضي 2014 ضمن حملة إستهدفت ما يزيد عن 70 محررا من محرري صفقة وفاء الأحرار، و قد أعادت اللجنة المذكوره الأحكام ...
وصفت العيساوي للمحامي الظروف الحياتية المزرية التي تعيشها داخل الزنازين، خاصة بعدما تم سحب جميع الأدوات الكهربائية، إضافة إلى ضيق ...
السلطات الإسرائيلية اعتقلت الطفل المقدسي القاصر بتاريخ 11/4/2014 وحكمت عليه بالسجن لمدة تسع شهور غير أنه افرج عنه بعد قضاء ثلث المدة بعد ...
قال احد اقارب المرحوم:" حتى هذه اللحظه لا استطيع تصديق الخبر بان سامر قد فارقنا وفارق عائلته وزوجته وولديه

أضف تعليقك
الاسم الشخصي :
البريد الالكتروني :
الموضوع :
التعليق :
عليك تعبئة الحقول الاجبارية
تعليقات Facebook
النقب: حادث طرقات دامي ومصرع شخصيّن

علم موقع "بكرا" على أن حادث طرق دامي وقع قبل قليل بين مركبتين بالقرب من ...

الطيبة: حادث طرق مروع و- 4 اصابات متفاوتة

بدورها باشرت الشرطة بالتحقيق في ظروف وملابسات الحادث التي لم تتضح ...

سقوط قذيفتين على الجولان، من سوريا

كان وزير الأمن الإسرائيلي موشيه يعالون، قد حذر الشهر الماضي، من أي ...

مصمص: حادث طرق واصابات متفاوتة

حادث طرق وقع ظهر اليوم الاثنين على مدخل بلدة مصمص على محور شارع "65" وادي ...

تمديد اعتقال الطيباوي الذي أدى إلى حادث طرق بعد مطاردة شرطية!

قام المشتبه الاخر الهارب، معروف الهوية الضالع، وهو من الطيبه ...

مع شهداء شفاعمرو.. في ذكراهم العاشرة

مسيرة الثلاثاء: يوم الثلاثاء القادم 4/8/2015 عند الساعة 18:00 نحن على موعد مع ...

الشّعور بالخجل ليس الحلّ يا سيّد ريفلين

لسّيّد ريفلين صادق فيما يقوله فهو رجل ديمقراطيّ ولبراليّ وهو بلا شّك ...

قوننة القتل العنصري

على العالم، كل العالم، ان يتخذ مواقف شجاعة للضغط على الائتلاف اليميني ...

توسيع الخارطة الهيكيلية لقرية حرفيش الجليلية

بموجب هذه الخارطة ، تٌضاف الى مسطح القرية (150) دونم من أراضي الدولة ، ...

استحقاقات  القانون النرويجي تكلف خزينة الدولة عشرات الملايين!

يشار إلى أن هذا القانون الذي صدقت عليه الكنيست مؤخرًا ينص على وجوب ...

بورصة أثينا تفتح مجددا بعد 5 أسابيع من الاغلاق

يجري العمل علي وضع خطه مساعده دوليه ثالثه لليونان التي تعاني من ديون ...

المصادقة على اقتراح قانون المصالح التجاريّة الصغيرة والمتوسطة

صادقت اللجنة الوزاريّة لشؤون التشريع مؤخراً على اقتراح قانون المصالح ...

​الغاء رسوم الجمارك على 200 منتج الكترونيّ

للمرة الأولى منذ عقدين، تعقد اتفاقيّة بين الدول الأعضاء في منظمة ...

الجيل التالي من Apple TV في سبتمبر

من المتوقع أن تكشف شركة آبل عن إصدار جديد من منصة التلفاز في يونيو ...

الطقس: الجو الحار سيستمر حتى يوم الجمعة!

نقل اليوم إلى مستشفى نهريا، عامل نظافة من كفرياسيف وهو يعاني من حالة ...

حقائق يجب أن تعرفها عن الكوكب الجديد الأرض2

بدأت مهمة "ناسا" تجاه هذا الكوكب عام 2009 ،وظهرت نتائجها في الأسبوع ...

جميع التفاصيل حول موجة الحر الشديد التي تجتاح بلادنا

خلال ساعات مساء وليلة الأحد / الاثنين فيتوقع أن ترتفع نسبة الرطوبة في ...

هاشتاغ #حرقوا الرضيع يجتاح مواقع التواصل

هاشتاغ "#حرقو_الرضيع" الذي حقق تفاعلاً كبيراً على فيس بوك وتويتر وجوجل ...

X أغلق