الشريط الأخباري

"المتوحدون"، بين الإعاقة وظلم المجتمع!!!

موقع بكرا
نشر بـ 27/09/2010 11:30 , التعديل الأخير 27/09/2010 11:30

التوحد
التوحد هو خلل يصيب قدرة الإنسان على تلقي الرسائل وفهم محيطه بشكل سليم، كما يعيق هذا الخلل قدرة الإنسان على التواصل مع بيئته الخارجية بشكل سليم.
يبدأ هذا الخلل (أو المرض) منذ نعومة أظفار المصاب، وعادة ما يرافق صاحبه كل العمر. حتى الآن، لم يتم إيجاد فحص خاص بإمكانه تشخيص هذا المرض أو الكشف عنه بشكل مبكر. غير أن الاعتقاد السائد هو أن المسبب للإصابة بالتوحد هو التقاء بين مسببات وراثية ومسببات أخرى بيئية ومحيطية.
يعتبر التوحد أحد أنواع الإعاقات التي تعيق التطور، وهي تصيب الشخص على ثلاثة مستويات: العلاقات الاجتماعية، التواصل مع المحيط وخلل بالتصرفات. والطريقة الوحيدة لتشخيص الإصابة بالتوحد هي وجود أو غياب أنماط معينة من التصرف، التقاء مؤشرات مختلفة وصورة التعبير عنها، بالإضافة إلى اختلاف شدة الإصابة من شخص لآخر.

حتى الآن، لا يمكن تشخيص الإصابة بالتوحد قبل جيل السنة ونصف. وليس كباقي الإعاقات التي يمكن تشخيصها والكشف عنها خلال فترة الحمل.
يعتبر التوحد أصعب أشكال الإعاقات وأكثرها تعقيدا في العالم، ويتصدر قائمة الإعاقات الصعبة.
من الأمور التي من الممكن أن يصاب بها الشخص "المتوحد" بالإضافة للتوحد هي: نوبات الصرع، اضطرابات بالإصغاء والاتصال، صعوبات بالتعلم وكذلك بعض الأمراض النفسية كانفصام الشخصية والاكتئاب وغيرها.


بخلاف الإعاقات الأخرى، يشتمل التوحد على تخلف ما وخلل إدراكي عميق، وكلاهما يعيق إمكانية التعلم وتحليل المعطيات لدى المريض. من هنا، يصبح من المنطقي أن نستنتج أن المصاب بالتوحد يستصعب تعلم أي شيء أو نشاط، مهما كان بسيطا، كدخول الحمام مثلا.
بالإضافة لما ذكر حتى الآن، فإن التوحد منوط بخلل بالوظائف الحسية الجسدية. من الممكن أن يتجسد هذا الخلل بفرط الحساسية الجسدية أو نقصانها. وعلى سبيل المثال، إذا كان المصاب يعاني من نقص الحساسية، فإنه من الوارد أن يضع يده على مصدر للحرارة المرتفعة ويسبب لنفسه حروقا خطيرة.
وليس هذا فحسب، فالتوحد يعني خللا بالتواصل الكلامي وغير الكلامي، فلا يستطيع الطفل المتوحد مثلا أن يشير إلى مصدر الألم إذا ما تألم. انعدام القدرة على التعبير عن رغباته أو أزماته قد يدفع به لنوبات من العنف والغضب الشديد تعبيرا عن إحباطه.
لا يستطيع المتوحد أن يميز المخاطر أو يفهمها... هو لن يدرك المخاطر المرتبطة بعبور شارع سريع مليء بالسيارات أو خطورة القفز من نافذة البيت في الطابق العاشر مثلا.
يتميز المصاب بالتوحد بمحدودية مجالات الاهتمام. فبدون تنشيطه من طرف خارجي وتوجيهه لأمور جديدة من الممكن أن تثير اهتمامه، قد ينصب كل اهتمامه بالقيام بأمر واحد فقط طوال مدة طويلة، كأن ينشغل بهز رجله لساعات طويلة ويفقد اتصاله بالعالم الخارجي.
إن أكثر ما يصعـّب التعامل مع المصابين بالتوحد هو أن شكلهم الخارجي لا يختلف بالمطلق عن شكل الناس العادين، بحيث لا يستطيع الناس بالشارع أن يعرفوا بإعاقة المصاب بالتوحد، مثلما يمكنهم أن يتعرفوا على المعاق جسديا مثلا من خلال جلوسه على كرسي العجلات، ويتصرفوا معه بتفضيل ما لتسهيل المهمات عليه دون الحاجة للشرح والتفصيل...


التوحد في المجتمع العربي
يعتبر الوعي لمرض التوحد في المجتمع العربي في البلاد منخفضا جدا. ولأن الأمر كذلك، فإن تشخيص الإصابة بالتوحد لدى غالبية المصابين عادة ما يكون متأخرا جدا، كما أن الأطفال المصابين بالتوحد عادة ما يجدون أنفسهم منخرطين بأطر غير مناسبة وغير ملائمة لحالتهم، ناهيك عن أن علاجهم لا يتم بالطرق المتطورة والمتقدمة التي باتت متوفرة اليوم حول العالم.
أضف إلى ذلك أن المجتمع العربي نفسه يزيد من الهموم الواقعة على عاتق المصاب وأهله عندما يتعامل مع الطفل المصاب بالتوحد بسخرية منبعها الجهل التام بحال المصابين بالتوحد وبطريقة التعامل الصحيحة معهم.
وكما قلنا في أكثر من مناسبة، يمكن تشخيص التوحد منذ جيل السنة ونصف، ويمكن بناء على ذلك تغيير مصير المصاب بالتوحد إلى الأفضل. ومع أن تشخيص المرض مبكرا يعتبر أمرا معقدا بعض الشيء، إلا أنه أحد أهم الأمور الحيوية التي من شأنها أن تغير حياة المصاب إلى الأفضل بشكل جدي وكبير، رغم أنها لا تعني علاجه والشفاء منه بشكل كامل.
إن أحد أهم الأمور التي من الممكن أن يؤدي لها الكشف المبكر عن التوحد وبالبدء بعلاجه في الوقت المناسب هو أنه سيكون بإمكان الطفل المصاب في المستقبل أن ينخرط بمؤسسات تربوية عادية وتقليدية.
من الصعب على الكثيرين في المجتمع العربي تقبل حقيقة إصابة الأطفال بهذا الخلل (أو المرض)، بل إن بعض أفراد المجتمع قليلي المعرفة بالأمر قد يلقون باللائمة على الأهل ويحملونهم مسؤولية إصابة أبنائهم بالتوحد! (والأمر غير صحيح طبعا).
ظاهرة أخرى من ظواهر انعدام الوعي لحقيقة التوحد، هو محاولة الكثير من أهالي الأطفال المصابين بالتوحد إخفاء هذه الحقيقة عن المجتمع المحيط بهم، سواء كان ذلك انطلاقا من الشعور بالخجل من وجود طفل متوحد أو نتيجة للضغوط العائلية والاجتماعية التي يقبعون تحتها رغما عنهم.
 

أضف تعليق

التعليقات

متوحدون معاقيين كلنا واحد الله خلانه زي بعد مفش واحد احسن من واحد
fadee - 27/09/2010 07:11
ما اسم كاتب المقال
مرام - 06/02/2018 05:32