الشريط الأخباري

إبراهيم ... 40 عاماً مع النحل ولم تلسعه أي واحدة!

مصطفى عاطف قبلاوي،موقع بكرا
نشر بـ 16/07/2011 17:18 , التعديل الأخير 16/07/2011 17:18

ابراهيم كيلاني 58 عاماً من يافة الناصرة، يعمل في مهنة مختلفة عن السائد في مجتمعنا ، رغم أن مهنته هذه لا تقل أهمية عن أي مهنة أخرى في حياتنا ، فإن ابراهيم يمتلك مزرعة لتربية النحل ويجني من هذه المزرعة كميات ممتازة من العسل الصافي والطبيعي يوميًا ليقوم بعدها ببيعه فينتج عسلاً نقيًا نزين به مائدة فطورنا ويشكل أيضًا وجبة أساسية عندما نمرض ..

مراسلنا زار كيلاني في مزرعته في "عيمك يزراعيل"، وعاد لكم بأدق أسرار هذه المهنة..

استهل كيلاني حديثه معنا قائلاً :" أنا لقد بدأت رحلتي في عالم تربية النحل منذ 40 عاماً، وأعتقد أنني أول مربٍ نحل عربي في البلاد، فقد أحببت هذه المهنة كهواية منذ صغري في عمر 10 سنوات حتى أصبحت مهنتي التي أعتاش عليها وأطعم منها أبنائي".

علينا المحافظة على هدوء الخلية لتعمل النحلات بنشاط..


عن أسرار هذه المهنة أجاب كيلاني قائلاً : " لا يوجد أسرار في مهنة تربية النحل إنما يجب العمل مع النحلات بهدوء ودراية، فعلينا مثلاً أن نحافظ على أجواء معينة لخلية النحل ، وأهم مكونات هذه الأجواء هو ألمحافظة على هدوئها ، يقصد الخلية ، ليتمكن النحل من العمل بطمأنينة ، وبعد اتمام هذه المهمة فإننا نقوم بجني العسل الذي تم انتاجه إلى البيت ونفرغه هناك بآلة تسمى آلة الفرز" .

وعند سؤالنا عن كيف يمكننا ان نميز بين العسل التجاري من العسل الاصلي، أجاب قائلاً:" العسل في أسواق بلادنا أصلي بمعظمه، وبما أن هناك العديد من الدخلاء على مهنتنا ويحاولون تسويق العسل المغشوش فإنني أنصح من يود شراء العسل أن يشتريه من عند النحّال نفسه ليضمن جودته ، فإن التمييز بين العسل الأصلي وغير الأصلي يعد أمرًا صعبًا للغاية لمن لا يمتلك خبرة في المجال".

تابع كيلاني قائلاً: " ان مشتقات العسل تتبع نوع المرعى الذي تتم تربية النحل فيه، فهناك انواع من العسل تتماسك خلال أيام في الخلايا وتتبلور مثل السكر نتيجة اعشاب خاصة، وهناك انواع اخرى منه الذي يتماسك بطريقة الترميل، أي انها تأخذ وقتًا لكي ترمل ."

اختتم كيلاني حديثه معنا بقوله:" انني اعتبر إن عملي في تربية النحل هو كالقدر الحتمي لأنني نشأت مع هذه المخلوقات الصغيرة المذهلة ومن الجدير بأن أذكر إنني ورغم عملي لمدة تزيد عن الأربعة عقود في هذا المجال لكنني لم أتعرض لأي لسعة من نحلة أبدًا ، ذلك لأنني اعرف التعامل معها جيدًا..

أضف تعليق

التعليقات