الشريط الأخباري

ممثل البطريرك ثيوفيلوس يترأس الاحتفالات الدينية بعيد التجلي في رام الله

ميسة أبو غزالة،موقع بكرا
نشر بـ 21/08/2011 19:00 , التعديل الأخير 21/08/2011 19:00

احتفلت صباح اليوم الأحد كنيسة دير تجلي الرب الأرثوذكسية في مدينة رام الله بعيد تجلي سيدنا المسيح حيث قرعت الأجراس في تمام الساعة الثامنة صباحاً ابتداءً بصلوات العيد، ووصل موكب مُمثل غبطة البطريرك ثيوفيلوس لهذه المناسبة نيافة المطران ذريوسيوس والوفد المرافق له حيث كان في استقباله الرئيس الروحي لرام الله واللواء الأرشمندريت غلاكتيون عواد، وراعي الكنيسة الايكونومس يعقوب خوري، ورئيس وأعضاء لجنة ووكلاء الكنيسة برام الله. وقد عمت الكنيسة بالمصلين الذين حضروا لكي يحتفلوا ويقدموا صلواتهم وتضرعاتهم للسيد المسيح عليه السلام واحياء ذكرى تجليه على جبل طابور وأظهار مجده لتلاميذه القديسين.

وألقى الأرشمندريت غلاكتيون عواد كلمة في هذه المناسبة قدم من خلالها للمصلين شرحاً لاهوتياً وتفسيرياً لأهمية تجلي سيدنا المسيح عليه السلام على جبل طابور وشكر بكلمته المطران ذريوسيوس على حضوره نيابة عن صاحب الغبطه البطريرك ثيوفيلوس الثالث، وترأس هذا القداس الاحتفالي وتمنى لأبناء الرعية الصحة والمحبة والسلام.

وبعد انتهاء القداس الاحتفالي اشترك الجميع في مأدبة غذاء (مأدبة المحبة) مع نيافة المطران والوفد المرافق كما وشارك في احتفال هذا العيد أبناء الرعية، و الأخت جانيت ميخائيل رئيسة بلدية رام الله ، والدكتور حنا عيسى وكيل وزارة الشؤون المسيحية في السلطة الوطنية الفلسطينية مؤكدين على محبتهم وحرصهم على وحدة الكنيسة وأبناء الرعية الأرثوذكسية وتمسكهم في عقيدتهم وإيمانهم الراسخ، وفي هذه المناسبة ألقى رئيس لجنة ووكلاء الكنيسة الأستاذ ماهر حنانيا كلمة ترحيبية رحب بها بنيافة المطران الذي شارك فرحة الرعية بعيد التجلي والوفد المرافق وبكافة الحضور من أبناء الرعية الأرثوذكسية وقد تمنى لنيافه المطران وللرئيس الروحي وراعي الكنيسة وأبناء الرعية كافة عيداً سعيداً .

وبعد الانتهاء من الغذاء (سفرة المحبة) تجول نيافة المطران والوفد المرافق له في مباني الدير حيث اطلع على سير الأعمال والمبنى التي تقوم بتشييده الكنيسة وهو المبنى المجاور للدير وقد هنىء الجميع بمناسبة الانتهاء من إنشاء الطابق الأول الذي سيخدم أبناء الرعية كقاعة لكافة المناسبات الاجتماعية، وتمنى لهم الصحة والعافية لإتمام أعمال البناء المستقبلية التي ستخدم أبناء الرعية الأرثوذكسية في المستقبل، ثم ودع الرئيس الروحي وراعي الكنيسة ولجنة ووكلاء الكنيسة نيافة المطران والوفد المرافق له حيث تمنوا له أعياداً سعيده وأعواماً مديدة وبلغوه تحياتهم وتمنياتهم لصاحب الغبطة البطريرك كيريوس كيريوس ثيوفيلوس الثالث وشكرهم له على اهتمامه وحرصه ورعايته لأبناء الرعية الأرثوذكسية.

أضف تعليق

التعليقات