الشريط الأخباري

ميساء أبو غنام...مرض السرطان صالحني مع ذاتي

بلال كسواني، موقع بكرا
نشر بـ 08/09/2011 21:36 , التعديل الأخير 08/09/2011 21:36

"تصالحت مع ذاتي، عرفت من أنا وماذا أريد، أصبحت أنا مركز الحياة. بالسرطان عرفت من هم الأصدقاء ومن أقرب الناس إليّ، ومن هم البعيدون عني. عرفت كثيرا من أولئك الذين كانوا يدعون محبتي لكنهم ابتعدوا عني فور إصابتي بالسرطان، لم أستسلم للسرطان بل امتصصت غضبه وحاولت التعايش معه قبل أن أنتصر عليه".

بهذه الكلمات بدأت الإعلامية ميساء أبو غنام حديثها عن إصابتها بسرطان الثدي الذي قلب حياتها رأسا على عقب، إذ تحولت من إعلامية عادية إلى مناصرة لحقوق النساء المصابات بالسرطان، داعية كافة النساء إلى إجراء فحوصات متواصلة لسرطان الثدي من خلال الفحص الذاتي أو الفحص في المراكز المتخصصة.

زوجها أعتبرها ورقة خاسرة...ووالدتها تخلّت عنها

لم تبد على أبو غنام، التي كانت تستعد لجلسة علاج جديدة بالكيماوي في مستشفى "شعاري تسيدك" في القدس المحتلة، علامات الضعف أو الخوف، بل كانت بكامل حيويتها وكامل طاقتها وهي تتحدث عن مرضها المتواصل منذ قرابة تسعة شهور، والذي كلفها الكثير، إضافة إلى معاناتها على الصعيد الجسدي، فقد فقدت خلالها زوجها الذي أعتبرها "ورقة خاسرة" كما تقول، في إشارة إلى أنها قد تفقد حياتها بسبب المرض. كما أنها جمدت علاقتها مع والدتها التي لم تقف معها في محنتها كما كانت تريد.

تتحدث أبو غنام أثناء جلوسنا في أحد مطاعم رام الله عن معاناة تتواصل منذ مطلع العام 2011 تعرضت خلالها كما تقول "لضربة في رمز أنوثتها"، ثديها الذي أصيب بالسرطان، كما أنها فقدت شعرها الذي كان احد مميزات جمالها، والذي سقط بسبب أخذها للعلاج الكيميائي، كما أنها تتحدث عن معاناتها من نظرة المجتمع لها بشففة في حين أنها تتوق لأن تكون النظرة إليها، نظرة أمل ونظرة عمل من أجل مساعدة النساء المصابات بالتعرف على المرض وتلقي العلاج قبل فوات الأوان.

لم يكن صعبا أن أستوعب ما حدث لي

تقول أبو غنام: "لم يكن صعبا علي أن أستوعب ما أصبت به رغم أني كنت في كثير من الأحيان أعاني من إعياء شديد يصل إلى حد الشعور باقتراب الموت. في تلك اللحظة كنت أشعر باختلاط المشاعر. في لحظة إبلاغي بإصابتي بالمرض، جلست في السيارة ولم أستطع القيادة ولم أستطع أن أضع قدماي على دواسة البنزين، لكني بعد قليل تمالكت نفسي وقررت إبلاغ زوجي السابق وعائلتي بما حدث".

"لم تكن تلك المرحلة سهلة" تقول أبو غنام، "بل كان علي أن أتحمل الكثير من نظرات زوجي لي على أني ورقة خاسرة" مما دفعي إلى اتخاذ قرار بتركه فيما بعد، كنت أعتقد أنه ووالدتي هما الأقرب إلي ولكن وجدتهما الأبعد".

وتضيف ميساء: "لم تكن السنة الجارية سنة عادية بل كانت سنة استثنائية اتخذت فيها العديد من القرارات المصيرية في حياتي."

ميساء بصورة أخرى...الناس نظروا إلى صدري لملاحظة التغييرات

بالتزامن مع البدء بعلاج المرض بدأت أرى نفسي بصورة أخرى، لم أكن انتبه إلى ما في جسمي من قبل، أصبحت ألاحظ كل صغيرة وكبيرة في هذا الشأن، كنت انظر إلى صدري رمز أنوثتي كل يوم وأنظر لما حل به، كذلك كان الناس أول ما ينظرون إليه عندما يشاهدونني هو صدري، هل ما زال مكانه أم أنه أزيل بفعل السرطان.

هذا ما آلمني بشكل كبير، إضافة لنظرة التعاطف المتواصلة معي مع أني بحاجة إلى وقفة بجانبي وليس مجرد تعاطف ينتهي فور انتهاء اللقاء مع الشخص المتعاطف، وتضيف ميساء أبو غنام، كان بودي أن أقول لمن ينظر إلي "صدري لا يزال مكانه، وهو حقيقي، ولم يقطع بسبب السرطان ولا يزال موجودا حتى اليوم، وأنا على أبواب الشفاء وفي المراحل النهائية من العلاج بالكيماوي وسيعود إلي شعري أيضا، وأنا من المصابات المحظوظات بهذا المرض لأنني اكتشفته مبكرًا ولم أخسر صدري بل جرى استئصال الورم فقط".

الفيس بوك للحديث

تقول أبو غنام: "مع إصابتي قررت الظهور على الفيس بوك بالمظهر الجديد وبدون شعري، كذلك قررت أن أنشر كتابتي عن يومياتي مع السرطان، بهدف توعية الجمهور لهذا المرض وسبل التصدي له وعلاجه، لعلي أسهم في إنقاذ نساء أخريات منه".

تقول ميساء إنها تقوم بالكتابة باستمرار عن يومياتها مع السرطان الذي أفقدها زوجها، وكيف تعيش مع أبنائها وتقوم بتربيتهم على أكمل وجه بالتزامن مع معاناتها المتواصلة من الأمراض المتعبة، التي تحاول دائما الانتصار عليها، ولا تستسلم لها أبدا رغم أنه من أعتا المحاربين لها.

فكاهات على هامش الجراح

وتكتب ميساء أبو غنام على مدونتها على الفيس بوك " مواقف عديدة استذكرها وضحكاتي تملأ فمي حين ادخل جريدة الحياة والقي بالباروكة على احد المكاتب وحين اخرج اسألهم أين شعري؟ لم يكن سهلا على زملائي استيعابني بدون شعر وقد عهدوه منسدلا على ظهري ما عدا رئيس التحرير والمدير العام الذين يشعروني دائما إنني أجمل بدونه، ما أجمل أن تسير في شارع وترى الشارع يقف على قدم ينظر إليك ما بين مستغرب وبين ضاحك وبين معلق"شو هالموديل"وبين راغب بالتعارف وبين من هذه....

و قبل يومين زارني عمي في بيتي وكان للمرة الأولى التي يراني بها بدون شعر، وقبل إن يجلس قال لي"عمي أنت عاملة الحرام تنين أول شي انك مش محجبة والشي الثاني تتشبهين بالرجال" فأجبته "هو الله اللي بلاني بالمرض بدو يحاسبني إني بتشبه بالرجال أتفضل واقعد" وأيضا عماتي اللواتي لم يستوعبن رؤيتي بدون شعر وأحيانا أرى الدموع تتساقط من عيونهن وأبي الذي يطلب مني دائما إن أضع الطاقية على رأسي.

أما أمي ربما رأتني فقط على الفيس بوك، ورغم ذلك كان أبنائي الأطفال أكثر من أحبني واستوعبني كما أنا...........ما أجمل طفلتي حين تحمل باروكتي وتقول"ماما امشطلك شعرك؟" وابني الذي لا يرى مكانا سوى رأسي ليشعرني بحبه من خلال حركات يديه ويقول لي "الأولاد بقلولي أمك مريضة وانأ أقول لهم شو يعني" إلا إن يوم أول أمس حين توجهت معه إلى مدرسته قال لي "ماما حطي الطاقية قلتلو ليش يا ماما لازم تفتخر بماما كيف هي "فأجاب خجلا"لا أنا قصدي عشان الشمس".

كثيرة هي المواقف، فأنا لا أتوجه إلى المستشفى إلا عارية الرأس وربما أكون الوحيدة، وارى الممرضات والأطباء والمرضى ينظرون لي فرحا على جرأتي ودائما أقول "هذه أنا ميساء سواء معي سرطان أو لا اقبلوني كيف أنا" وفي لحظات أخرى أفضل وضع الباروكة لأنني ارغب السير بالشارع بخصوصيتي حينها لا أتحمل النظرات التي تغتصب زجاج سيارتي.

احيانًا أستثمرت مرضي لأهداف شخصية...

مرات عديدة اشعر إنني استثمر مرضي كبطاقة "في أي بي "حين يراني شرطي أتحدث بهاتفي المحمول ويريد مخالفتي أقول له أنا مصابة بالسرطان وأزيل الشعر المستعار لاستعطفه وابلغه إنني أتحدث مع طبيبي، أو حين أقف في مكان ممنوع ولا أريد أن أتخالف، ومرات أخرى حين أتوجه لمؤسسات تحتاج للانتظار... ومواقف عديدة خدمني بها رأس العاري.

وحصلت على تعاطف كبير....ليست الأزمات أحيانا إلا مفتاح نجاة لأشياء أخرى واشعر في كثير من الأوقات إنني انتهز الفرص مع السرطان بشكل جيد.

ومرات عديدة يسألونني "ليش حالقة شعرك على الصفر...بقول احتجاج على غلاء المعيشة".

ربما هنا أكن احتراما لصديق لي، حين يغمرني بحبه ونحن نجلس في مكان ما من هذه الأرض واستأذنه خلع شعري المستعار يجيبني"أنا احبك مع شعرك وبدونه أنا بحبك أنت وبحب وجهك الجميل وروحك".

عرضوا عليّ الزواج لكن أخاف أن يطلقني بعد أن يطول شعري

من الغريب أحيانا أن يكثر المعجبون بك لمجرد انك فقدت شعرك....لطالما اعتقدت إن الشعر تاج للمرأة ولكن بعد السرطان لا....فالقصة أذواق وكثير من الرجال يرغبون المرأة الصلعاء...احد أصحاب البقالة في القدس قال لي"ما عرفتك وأنت جايه فكرتك روسية "وآخرون قالوا لي " واو كعارضة أزياء" وأيضا غيرهم عرض على الزواج "خايفة بعد ما يطول شعري يطلقني"، اعتقدت أن السرطان يخيف الناس ولكنني محظوظة وكنت استثناء في ذلك وأكن احتراما لجميع مع وقفوا معي في أزمتي وشعرت حينها أن السرطان زاد حبي وحب الناس لي...بل على العكس كان تجربة اخفت معاناتها حب المحيطين بي، وأنا ألان بعد السرطان شقراء فشعري الوبري حديث العهد أشقر اللون.

أضف تعليق

التعليقات

الله يقويكي يا اخت ميساء اتمنى لك طول العمر لك ولاولادك واتمنى من الله عز وجل ان يشفي كل مريض
سامية - 09/09/2011 12:52
inshalla allah btamem shefaki w y5aleki la awladek wly tark howy el 5sran l2ank inti el 2a2wa t7yati lki ma3 atyab omnyati lk bl se7a wl s3ady ya rab
amalm mhmoud - 09/09/2011 08:11
كل الاحترام لهذه الشخصيه الرائعه والجميله
ابتسام - 09/09/2011 10:34
anti ahla warda ya maysaa
khadija - 09/09/2011 08:11
اتمنى لو ان تنشرو صفحة الفيس بوك خاصتها يشرفني ان اكون من احد اصدقائها , كل الاحترام لك كوني صامدة دوما .
فداء - 09/09/2011 11:49
الحمد لله ع لى السلامه
نمرة - 08/09/2011 10:19
ميساء لاول مره اسمك عنك لا اعرف اعلاميه في اي مكان تعملي ولكنني اردت بان اشد على يديك واقول لك اني اكن كل الالحترام لشخصك والله يشفيكي ويعافيكي وهاذا ليس بدافع الشفقه وانما قلائل الي بامثالك والى الامام في حياتك
ام محمد - عكا - 08/09/2011 10:05
كل الاحترام الك يا اخت ميساء يا ريت كل النساء متلك وتتمتل منك وانشاللة اللة يشفيكي وترجعي زي اول واحسن ويخليلك اولادك
susu -يافة الناصرة - 08/09/2011 10:13
الله يشفك
محمد - 08/09/2011 10:23
انت اجمل بروحك ومعنوياتك وبدون بعد متودعي السرطان بمشيئة الرب خليك بنفس المظهر بالنجاح
ابو الليث محاجنه - 08/09/2011 10:43
أتمنى لك الشفاء العاجل ومع هيك نفسية وتفاؤل لا أجد إلا الإعجاب وخاصة في مجتمع ما زال يقول عن السرطان "هذاك المرض
سهيل عمري - 08/09/2011 10:52
כל הכבוד את יודעת שאת יפה גם בלי שער מלכת יופי
נור - 08/09/2011 10:52
الله يقويك وبعطيك الصحة والعافية يارب...وبالنسبة للزوج وللوالدة .سامحيهم يا ميساء .يلا المسامح كريم...سلاماتي
احمد ام الفحم - 09/09/2011 08:11
احييك على هدا الكلام الجرئ اتمنى لك النجاح والشفاء العاجل وان تتغلبي على هدا المرض الحقير الدي دخل بيوت الجميع
حنان - 09/09/2011 08:11
حقيقة انتي رمز التحدي حفظك الله ووهبك الصحة واعطاك القوة والعزيمة في التغلب على المرض والمرضى- ابن البحرين
الدكتور شبر ابراهيم الوداعي - 10/09/2011 08:05
كان بعتي هالرسالة smsدل وقفتك بالشمس وضياع وقت موقع بكرة أضيفي الى فلسطينية كتير كتير , طيبة كتير كتير , طموحة كتير كتير , عنيدة كتير كتير , متسرعة كتير كتير كتير كتير والف حمدلله عالسلامة
شيرين بلال ابو الهوى - 11/09/2011 05:11
ميساء.. أنت حقًا جميلة مع شعر ولكن والله بدون شعر أنت أجمل بكثير.. سبحان الله. الله يشفيكي
الهام - 12/09/2011 12:10
الف سلامه عليكي الله يخليكي لنفسك ولاولادك ولكل الي بعرفك وبحبك - ما تزعلي من جوزك ومن امك همن الي خسروكي مش انتي خسرتيهم - العمر الطويل الك وحبي من حبك بعد مرضك لان هذا هو الحب الحقيقي ------ مني كرزه الاموره
كرزه الاموره - 13/09/2011 08:08
الله يشفيك وخليك لاولادك وخليك الهم ولناس اليه بحبوك وبتحبيهم
salma - 13/09/2011 10:45
انتي انسانه رائعه بكل معني الكلمه ومش انتي الي بيطلعولها بالشفقة بل انتي مثال لكل انسان هزمو المرض او ازمات الحياة واستسلم .. انا ما بعرف كتير عن مرض سرطان الثدي بس متاكد انو من ايشع الامراض وكونك تغلبتي عليه فهدا وسام عز وشرف بينعطالك بالنسبه للي تخلو عنك اكيد شي صعب بس للاسف لو فكرو اكتر راح يعرفو انهم هم الي خسري انسانه بروعة ميساء تحياتي الك وربي يحرسك قصي
QUSAI - 30/09/2011 08:30
الحمد لله على سلامتك، وتمنيات صادقة بالشفاء التام ولكن بالنسبة للوالدة، أتمنى أن تفكري في الموضوع وتعيدي علاقتك بها كما كانت بل أحسن ميساء، أنت أم، وتعرفين حب الأم لأولادها وبالتالي تقدرين حب أمك لك. مهما كان ما حصل، هي أمك، لا تحرمي نفسك من فرصة العودة إليها واستغلي ما أمكنك كل لحظة من وجودها في هذه الدنيا لتستمتعي بحبها ورضاها، كثيرون في هذه الدنيا يحسدونك وغيرك على وجود ولو أحد الوالدين على قيد الحياة، لأن الكثيرين يعرفون قيمتهما بعد فوات الأوان مع الاحترام
من رام الله - 01/10/2011 10:18
الف سلامه لك ميساء عرفتك قويه فابقي قويه ..........بالشفاء
صديق قديم (كفركنا) - 09/10/2011 10:21
بجد انتي رائعة وشخصية قوية جدا وما تزعلي ع حدا بعد عنك اكيد اولادك حبهم لالك بكفيكي والله جوزك هو اللي خسران ويارب يسامح امك بتمنالك التوفيق وانتي حلوة من دون برضوا مش مجاملة
سلمي - 13/10/2011 12:08
اول شي الله يشفيكي وتانيا نحنا يوم تصوير الحلقة كنا برام الله وشفناكي وما فكرناكي عربية وانا بحيكي لانك شجاعه والله نظرات العالم الك كانت ما بترحم بس تمسكي بربنا وهو بشفيكي ان شاء الله تحياتي الك
حمزه الشويكي - 13/10/2011 03:24
انا اعلم ميساء وذلك من خلال عملي معها لفترة قصيرة بانها تمتلك الشخصية القوية والتي تتحدى كل الازمات اتمنى لك الشفاء
سليمان - 13/10/2011 05:55
لااستغرب هذا الامل المتفقد في شرايين ميساء فقد عرفتها وكلمتها من بغداد وكلمتني من القدس وتبادلنا الهموم والجراح فقاسمنا المشترك هو حب الحرية وكرة الاحتلال فضلا عن اهتمامتنا لذلك فمعرفتي بها تقول لي بانها سوف تنتصر باذن اللة وسوف ازودها بروايات وقصص عراقية بعد انتصارها على السرطان الاسرائيلي الذي اصابها فهي اليوم روضته وغدا تسحقة وانا اترقب شفائها وزيارتها لبغداد تحياتي سنان صادق السعدي من بغداد مصنع الرجال
سنان السعدي - 01/11/2011 08:43
ماشاءالله عليكي
سيما - 06/03/2012 09:42
ميساء انتي قمة الانوثه والجمال مع مرضك فكيف تكونين بدونه الجمال ليس بوجود الشعر ولا تغير ما هو اكثر شي جاذبيه وسحر وكما تقولين اول ماينظرو له هو صدرك انتي جميله بدونهم وانتي الفتاه الفلسطنيه الحقيقيه وهي رمز التحدي والانتصار والتمرد على كل شيئ كل المحبه والاحترام لكي ميساء
eyad - 08/05/2012 08:46
بصراحة انتي رمز للقوة والتحدي وبصراحة أحترم شخصيتك بشكل لا يوصف وبالنسبة لزوجك وأمك ما تفكري فيهم لأنه الي بيتخلى عنك بالأيام الصعبة ما بيستاهل يعيش معك أيامك الحلوة وبتنمى الله يشفيكي وبالنسبة لشعرك انتي وانتي صلعاء أجمل بمليوووون مرة وبعدين الحلا مش بالشكل الحلا بالروح وانتي عندك روح وقلب وعقل بجننوا ما تسألي بحدا والي بينظرك بشفقه هو الي لازم يشفق على حاله لأنه شخص سطحي وتافه وأنا نفسي ألتقي فيكي وأنحني لقوتك وجبروتك تحياتي وموفقة
Reena - 10/05/2012 01:22
عندما ذهبت مع والدي حتى ياخذ جلسة الكيماوي في شعاري تصيدق رأيتك موجودة فقلت لوادي ما اجمل هذه الفتاة الأجنبية فضحك والدي وقال هذه عربية فكل الالم الذي كنت اكنه لوادي ومعاناته عندما ياخد الكيماوي ورؤيتك انزلت الصبر في قلبي وتفكيري فأنتي اخت ميساء رمزاً لصمود الفتاة العربية .. شفاكي الله
ابو آدم - 19/09/2012 11:10