الشريط الأخباري

شركات انتاج مصرية رفضت بيع الافلام للناصرة

احمد أبو جليّل، موقع بكرا
نشر بـ 15/01/2012 12:00 , التعديل الأخير 15/01/2012 12:00

رفضت شركات الانتاج السينمائي المصرية قبل عدة سنوات توجه ادارة سينماتك الناصرة في شراء انتاجاتها وأعمالها السينمائية الضخمة بذريعة ان شركاتهم ضد التطبيع ولا تتعامل مع الجمعيات او الشركات الاسرائيلية ابدا، رافضين بهذا بيع انتاجاتهم وأفلامهم لسينماتك الناصرة بهدف عرضها للجمهور العربي في البلاد.
ادارة سينماتك الناصرة وعلى رأسها السيدة صفاء دبور تفاجأت من رد شركات الانتاج المصرية المخذل، وتفهمت في بداية الامر دوافع هذا الرد وأسبابه، وحاولت جاهدة لأكثر من ثلاث سنوات لاقناع هذه الشكات بأن المجتمع العربي في الداخل هو بحاجة للتواصل مع العالم العربي عن طريق هذه الاعمال السينمائية الضخمة التي ينتجها العالم العربي، وأصرّت بدورها على التعامل مع هذه الشركات وشراء انتاجاتها السينمائية حتى نجحت في نهاية المطاف من اقناع شركات الانتاج بيعها الافلام والاعمال السينمائية الخاصة بها، بأسعار باهظة تصل الى عشرات الاف الدولارات للفيلم الواحد.
انقطاع السينما عن الوسط العربي لأكثر من 30 سنة
وفي حديث لمراسل موقع "بكرا" مع صفاء دبور مديرة سينماتك الناصرة قالت "نلاحظ في السنوات الاخيرة ان الوعي لأهمية السنما، ونلاحظ ان ودورها في المجتمع قد زاد في الوسط العربي، بعد غياب السينما عن منطقة الناصرة والوسط العربي لمدة 30 عام لم يكن من السهل ان نعيد جمهور السينما اليها، ولكننا والحمد لله قد قطعنا شوطا كبيرا بهذا المجال في السنوات الاخيرة".
شركات الانتاج رفضت التعامل معنا، وأعتبرتنا جمعية اسرائيلية
ومضت دبور في حديثها قائلة " مع بداية عروضنا في سينماتك الناصرة وجدنا انه حفاظا على ثقافتنا العربية وانتمائنا، يجب ان نوفر افلام عربية للجمهور العربي من اجل الحفاظ على تواصلنا مع العالم العربي، والانتاجات العربية الضخمة التي تشهدها مصر والبلدان العربية بما يخص السينما، في بداية الامر عام 2003 عند توجهنا الى شركات الانتاج المصرية رفضت التعامل معنا وبيعنا انتاجها من افلام وأعمال مصرية واعتبرت هذا التعامل هو جزء من التطبيع التي ترفضه الشركات المصرية، كون جمعيتنا هي "اسرائيلية"، بعد نقاشات وحوارات ونضال استمر أكثر من ثلاثة سنوات نجحنا في اقناع شركات الانتاج المصرية بأننا جمعية عربية بالرغم اننا مسجلون كجمعية اسرائيلية، وبهذا نحن نساهم للحفاظ على ثقافتنا وانتمائنا عن طريق التواصل مع العالم العربي".
أهمية التواصل مع العالم العربي
وأضافت "اصرارنا على اقناء شركات الانتاج المصرية لبيعنا انتاجاتها السينمائية نبع من شعورنا المتكامل في الانتماء للثقافة العربية وأهية التواصل مع العالم العربي، ورأينا ان من حقنا متابعة الاعمال السينمائية والانتاجات العربية الضخمة فور صدورها وفي نفس الوقت التي تعرض بالسينمات العربية والدولية".
القرصنة الالكترونية وعرض الافلام على الانترنت لا يؤثر على بيع الافلام
وعن مدة عرض الافلام العربية في السينما ومدى تأثير القرصنة ونشر الافلام على الانترنت قالت دبور " مدة عرض الفيلم في السينما لا تزيد عن الشهروالنصف او الشهرين كحد اقصى، ولكن هنا لا بد التطرق الى قراصنة الانترنت وعمليات سرقات الافلام وعرضها على الانترنت مجانا، هذه القرصنة لا تؤثر على مبيعات الفيلم كثيرا، بحيث انه لا مجال للمقارنة بين جودة عرض الفيلم بالسينما وتلك الجودة الرديئة التي تعرض بها الافلام عن طريق الانترنت".

أضف تعليق

التعليقات