الشريط الأخباري

عبد الرازق: الصناعات العائلية... إحدى معيقات تطورنا...!

مصطفى عاطف قبلاوي
نشر بـ 01/05/2012 18:00 , التعديل الأخير 01/05/2012 18:00

يعتبر رجل الأعمال والمهندس النصراوي بشير عبد الرازق واحدًا من أبرز رجال الأعمال في مجتمعنا العربي، وذلك لكونه حقق نجاحًا كبيرًا في هذا المجال خلال وقت قياسي، إن صح التعبير.

موقع "بكرا" التقى عبد الرازق في مكتبه في فندق "جولدن كراون"، الذي يعد شريكًا في امتلاكه، وتحدث معه عن السياحة في بلداتنا العربية وإمكانات التطوير بالإضافة إلى تطرقه إلى تفصيلات وجوانب عدة متعلقة بهذا المضمار...

الناصرة، المدينة الثانية على مستوى الدولة بالسياحة الدينيّة...

افتتح عبد الرازق جلستنا بحديثه عن الدور الإيجابي الذي من الممكن أن يلعبه رجال الأعمال في دفع عجلة الإقتصاد إلى الأمام، قائلاً: "إن صناعة السياحة بدأت تأخذ موقعها في مجتمعنا خاصة السياحة الدينيّة منها، فالناصرة تحديدًا تعتبر المدينة الثانية على مستوى الدولة التي تحظى بنسبة سياحة دينية بعد القدس، ولنا نحن رجال الأعمال العرب دور ريادي في تطوير هذا المجال الذي من الممكن أن يتحول إلى مصدر رزق أساسي للكثير من العائلات في المدينة والمنطقة، لكن المشكلة التي نواجهها هي أن 14% فقط من السياح الوافدين إلينا ينامون في الناصرة وذلك لنقص أماكن المبيت، لذا علينا تطوير هذا الجانب وإضافة ما لا يقل عن 2000 غرفة فندقة خلال السنوات الخمس المقبلة..."

لا مانع لدي من التعاون مع رجال أعمال يهود...

عن التعاون بينه وبين رجال أعمال من المجتمع اليهودي لتطوير هذا المجال في الناصرة، قال: "إنني لا أمانع بأي تعاون سواء كان مع رجل أعمال يهودي أو عربي، خصوصا إذ كان هذا التعاون يصب في مصلحة المدينة ويساهم في تطويرها، لأن أي رجل أعمال يقرر الاستثمار في الناصرة فإنه سيساهم في دفع عجلة التطور، الأمر الذي سيعود بالفائدة علينا جميعًا."

علينا إحياء البلدة القديمة...

وتابع عبد الرازق حديثه قائلا: "كما علينا ألا نغفل ضرورة الاهتمام بالسياحة التاريخيّة في الناصرة، فالبلدة القديمة، التي لا تشهد أي تطوير للأسف، تعد واحدة من أبرز المعالم السياحية التي يحب السائحون زيارتها، وهنالك ما يقارب الـ 280 محلا تجاريا مغلقا في السوق القديم، وعلينا العمل بجد من أجل إعادة إحيائه..."

علينا رفع سقف طموحنا لننجح...

عن أهم المعيقات التي تحد من تطور رجل الأعمال العربي في بلادنا، قال عبد الرازق :"إننا نعاني جميعًا من صعوبة العمل بمجموعات، فمعظم الصناعات في بلادنا هي صناعات عائليّة، لذا نرى أن الشركة تنجح لجيل أو اثنين وتنحدر من هنا. علينا العمل بجد لتطوير خاصية العمل ضمن مجموعات من أجل ضمان التوسع، بالإضافة إلى أهمية أن نخترق مجالات رائجة مثل الهاي-تك أو مجالات نتمكن من التفرد والتميز فيها مثل صناعة الأطعمة ومقاولات البناء..."

وأضاف: "إضافة إلى ذلك كله فإنني أرى أن علينا رفع سقف التمني في رؤوسنا وأن نكون طموحين أكثر دون أن نخاف من التوسع في مجالات أعمالنا..."
 

أضف تعليق

التعليقات

قدما والى الامام ، حبذا لو انك تتقن المقابلة بالعربية فاعتقد ان هذه الكلمات العبرية لها كلمات مرادفة في لغتنا ، اما من الناحية المهنية والادارية فلا شك انك مدرسة ويفتخر الوسط العربي بامثالك
مواطن - 02/05/2012 08:54