الشريط الأخباري

سخنين: لقاء موظفي البلدية لمحاربة العنف واشكالها

محمد خطيب - موقع بكرا
نشر بـ 09/06/2012 18:20 , التعديل الأخير 09/06/2012 18:20

نظّم مركز نماء للتشغيل والتوجيه المهني في سخنين لقاء لموظفي وموظفات بلدية سخنين بمبادرة من جمعية " سوية " و " جوينت اسرائيل"، وذلك بهدف مناقشة تفشي مظاهر العنف في الوسط العربي، وخاصة العنف المتفشّي ضد موظفي بلدية سخنين، حيث تم الاعتداء في الشهر الأخير على ثلاثة موظفين من البلدية. ويأتي اللقاء ضمن اللقاءات الشهرية التي ينظّمها المركز لمناقشة أمور وقضايا ملحّة تعنى بسخنين خاصة والوسط العربي عامة.

افتتح اللقاء محمد غنايم – مدير مركز نماء للتشغيل والتوجيه المهني، حيث قدّم كلمة ترحيبية للمشاركين، وتحدث خلال كلمته عن نشاطات المركز واهمية التشغيل في محاربة العنف معللا ان البطالة تعتبر من اكبر المسببات للعنف، وللمركز دور ريادي في إيجاد وتوفير فرص عمل ملائمة في سخنين للمواطنات والمواطنين.

وبعدها أقيمت سلسلة من المحاضرات التي تناولت زوايا مختلفة لقضية العنف، افتتحها د.الياس زيدان – محاضر في جامعة حيفا, حيث القى محاضرة بعنوان " من محاربة العنف الى بناء السلم المجتمعي" متطرقا بمحاضرته لاسباب تفشي العنف وسبل محاربته, نجاعة لجان الصلح وغيرها، وعلاقة ذلك مع المجتمع العربي البطريركي وخصوصية الثقافة الشرقية والعربية بعاداتها وتقاليدها.

وبعدها قدّم فتحي أبو يونس – رئيس قسم الخدمات الاجتماعية في بلدية سخنين ندوة بعنوان " تعامل الاطر البلدية المختلفة مع قضايا العنف", بمشاركة نبيه ابو صالح – رئيس قسم المعارف, حاتم طربية – مدير مشروع مدينة بلا عنف , الدكتور صبحي شاهين – مدير صندوق المرضى مئوحيدت , وريم سليمان – عاملة اجتماعية في مجال العلاج العائلي .

اما الفقرة التالية فكانت محاضرة للدكتور حسين طربية – مدير مركز البيئة في سخنين بعنوان " حديقة عامة خضراء ومتاحة تطورات المشاريع ".

العنف...الشغل الشاغل في مجتمعنا


وقال محمد غنايم في حديث لبكرا ان اللقاء اليوم يأتي في ظل استشراس العنف بالوسط العربي حيث بات الشغل الشاغل للجماهير العربية، وفي سخنين تبرز بالاونة الأخيرة ظاهرة العنف ضد موظفي البلدية، ومركز نماء الذي يهدف لاستقطاب العاطلين عن العمل وكل من لم يجد فرصة للعمل في مجاله، فيعمل المركز على استقطابه وتوفير أماكن عمل مناسبة له، يعمل على محاربة العنف من خلال تقليل نسبة البطالة في سخنين والمنطقة حيث تشكل البطالة ارضا خصبة لاستشراس العنف في البلدات وسخنين منها. وعن المركز قال: "نجح المركز مؤخرا بأن يصبح مركز توجيه قطري وذلك ضمن توصيات لجنة طراخطنبرغ، وسيقوم بفتح فروع له في عرابة وكوكب وأماكن أخرى وسيساهم المركز بايجاد اماكن عمل من أجل محاربة ظواهر العنف".

فتحي ابو يونس قال ان الاجتماع اليوم بمشاركة موظفي البلدية، مدراء أقسام وعاملي البلدية والمؤسسات في سخنين يهدف من أجل ايجاد سبل وطرق للتعامل مع الحد من ظواهر العنف ووضع اليات للعمل الاجتماعي والحوار البعيد عن العنف، خاصة محاربة العنف الكلامي والجسدي والعنف الجديد الظاهر في سخنين وهو العنف ضد موظفي البلدية الذي بدأ في المستشار القضائي وانتهى قبل ايام ضد موظف صيانة 

أضف تعليق

التعليقات