الشريط الأخباري

حيفا: حملة بعنوان «مجتمعنا موحّد ضدّ مظاهر العنف والتّفرقة».

موقع بكرا
نشر بـ 27/10/2012 19:30 , التعديل الأخير 27/10/2012 19:30

 
أطلقت جمعيّة التطوير الاجتماعيّ – حيفا، حملتها الإرشاديّة ضدّ مظاهر العنف والتفرقة المجتمعيّة، والّتي جاءَت بعنوان «مجتمعنا موحّد ضدّ مظاهر العنف والتّفرقة».مع بداية السنة التعليميّة،  حيث تقوم الجمعيّة في هذه الأيام بتوزيع الكرّاسة الإرشاديّة الّتي أصدرتها، في المؤسسات التعليميّة والمراكز الجماهيريّة وللهيئات التدريسيّة في مدارسنا العربيّة.

والكرّاسة المذكورة عبارة عن نشرة توعويّة لمناهضة مظاهر العنف والتفرقة المجتمعيّة، بإشراف لجنة التوجيه برنامج مجتمع آمن، وجاء الكرّاس بثماني صفحات وبطباعة أنيقة وبمصاحبة صور معبّرة.

وكتب مدير عام الجمعيّة، الأستاذ حسين اغباريّة في مقدّمة الكرّاسة «تشكّل هذه الكرّاسة من ناحيتنا فاتحة للعمل على هذه الظاهرة، واجتهادًا نظريًا منّا للإشارة إلى أهميّة التّعاون والعمل المشترك في مواجهة العنف ومظاهره، كقضيّة مجتمعيّة تهمّ الجميع. نراها عملًا متواضعًا نضعه في متناول الجميع، ونؤشّر به على ما يجب أن نفعله كمجتمع، أفرادًا ومؤسّسات وقيادات. عمل يضاف إلى ما يقوم به آخرون ويكمله، على أمل أن يقوم آخرون من ناحيتهم، باستكماله بالشّكل الّذي يرونه مُناسبًا. مواجهة العنف هي مسؤوليّة الأب والأم والمدرسة والمعلّمة والهيئة الدينيّة والجمعيّة. هي مسؤوليّة الجميع. ونأمل أن نكون على قدر هذه المسؤوليّة للحدّ من تأثيره المدمّر على النسيج الاجتماعيّ، والعمليّة الاجتماعيّة.»

ومن الموادّ الّتي حوتها الكرّاسة: أشكال متعدّدة للعنف، أسباب العنف، مواجهة العنف بالمكاشفة، مصادر العنف ضدّ الأطفال، الوضوح مع الأبناء، وغيرها.

كما بادرت الجمعيّة إلى عقد اجتماعات ولقاءات مع مركّزي الأمان في المدارس، لتنفيذ برنامج «مجتمع مدرسيّ آمن»، الّذي يهدف إلى نشر ثقافة التّسامح ونبذ العنف بين طلاّبنا، من خلال فعاليّات تربويّة في الفرصة الفعّالة، والزوايا المدرسيّة، وكذلك الإعلان عن «يوم التّسامح» في مدارس حيفا العربيّة.

كما أطلقت الجمعيّة هذا الأسبوع مسابقة عامّة حول كتابة شعار لحملة «مجتمعنا موحّدٌ ضدّ مظاهر العنف والتفرقة»، حيث سيعتمد الشعار الفائز كشعار رسميّ للحملة وسيطبع على لوحات كبيرة ولاصقات صغيرة للسيّارات والبيوت والأماكن العامّة.

هذا وقد لاقت مبادرة جمعيّة التطوير استحسانًا من قبل إدارات المدارس وطواقم الهيئات التدريسيّة؛ وأبدت المدارس استعدادها للتّعاون والمشاركة في برامج حملة «مجتمعنا موحّد»، كما أثنى المعلّمون على إصدار الكرّاسة، لما فيها من توجيهات ومعلومات مفيدة.


 

أحببت الخبر ؟ شارك اصحابك

أضف تعليق

التعليقات