الشريط الأخباري

نصائح ذهبيّة لمن يجد صعوبة في تسديد أقساط "المشكنتا"

بقلم: د. محمود خطيب
نشر بـ 28/09/2013 16:30 , التعديل الأخير 28/09/2013 16:30

المستحقات (חובות) لا تختفي وحدها، ولديها كذلك توجه لأن تكبر بشكل مزعج. لحظة قبل أن تعجز عن سداد قرض المشكنتا في شهر معين المهم أن تقرأ هذه النصائح:

- عالج المشكلة فورا: إن كنت لا تستطيع أن تسدّد أقساط المشكنتا – عالج المشكلة فورا. لا تؤجّل المعالجة حتى ولو ليوم واحد، فالبنك لا يسامح من لا يدفع الأقساط وسوف تتورّط.

- إذا كانت المشكلة مؤقّتة: (مثال: تم تسريحك من العمل، لكن ثمة عمل آخر في الأفق) حاول توفير الدفعة الشهرية القادمة من الأصدقاء، العائلة، أو خذ قرضا صغيرا من البنك أو من مكان عمل الزوج/ـه. تذكّر، عدم تسديد قسط المشكنتا (وإن كان قسطا واحدا) سوف يحوّلك لزبون صاحب مشاكل في نظر البنك وسيتم التعامل معك بما يناسب.

- إذا كنت ستنهي على المدى القريب تسديد أقساط شيء ما (مثل دفعة على سيارة)، أطلب تجميد أقساط المشكنتا حتّى موعد تسديد هذه النفقات، وبعد ذلك قم بإعادة الأقساط الشهرية للمشكنتا.

- توجّه للبنك: قم بتحديث معلوماته. أطلب تأجيل دفعة واحدة (سوف يقسّم القسط على الشهرين التاليين).

- أطلب تمديد موعد التسديد: الدفع الشهري سوف يقل (ولكن في الحساب الإجمالي سوف تدفع فوائد أكثر).

- توجّه للجنة الوزارية: إذا كانت المشكنتا الخاصة بك (أو جزءًا منها) أعطيتْ في إطار مساعدة لمؤهّلي وزارة الإسكان، توجّه للجنة الوزارية في وزارة المالية والإسكان. من مسؤولية اللجنة اتّخاذ خطوات ستخفف عنك: تقسيم القرض، إعطاء قرض إضافي لدفع مستحقّات محامي البنك أو لدفع متأخرات الديون المتراكمة. (التوجه للجنة يتم من خلال البنك الذي أعطاك المشكنتا).

- سدّد للمحامي: إذا كان لديك مستحقّات تجاه محامي البنك فلا تهمله. توجّه إليه وعالج الأمر. إذا فعلت ذلك بمبادرتك فسوف يأتي لصالحك. لا ترتكب أخطاءً، فالمحامي لن يتنازل عن أجره.

- قم ببيع البيت بنفسك: إذا تدهور الأمر أكثر ولم تجد حلّا حقيقيّا: اتّخذ قرارًا ببيع البيت. أبقِ المبادرة بيدك، لا تنتظر حتّى يبيعه البنك. حين تبيع أنت البيت فالمتوقّع أن يكون ثمنه أكبر بـ 10% - 15% من ثمنه فيما لو باعه محامي البنك.

- سدّد المستحقّات المتراكمة: من المال الذي اكتسبته سدّد جميع المستحقّات، فورًا. للبنك، للمحامي، للسمسار. المستحقّات لن تختفي وحدها (ولديها كذلك – كما ذكرنا - توجه لأن تكبر بشكل مزعج).

- حكمة ذهبية أخيرة: المؤسسات الكبيرة لا تحبّ المفاجآت. هم يساعدون من يقوم بإعلامهم حول وضعه، وحول مشكلة متوقّعة، من يقوم بإبقائهم في الصورة، ويتعاملون بحزم مع من يفاجئهم. في كلتا الحالتين أنت مضظر لدفع المستحقات، حتى آخر شاقل، ولكن إذا أعلمتَ البنك في الوقت المحدّد قد يأتي لصالحك، وإذا كانت المشكلة مؤقتة سيساعدونك لاجتياز الفترة الصعبة.

أضف تعليق

التعليقات