الشريط الأخباري

صنع في بلدي...ملاقاة بين القوة الشرائية العربية والمنتج المحلي

وائل عواد
نشر بـ 02/12/2013 23:00 , التعديل الأخير 02/12/2013 23:00

سيقام يومي الجمعة والسبت القادمين معرض "صنع في بلدي" الذي تقيمه جمعية "إعمار" للتنمية والتطوير الاقتصادي بمشاركة عشرات المُصنعين العرب، حيثُ سيُقام هذا المعرض في قاعة "ميس الريم" في وادي عارة، وسيُفتتح في مؤتمر صحفي عند الساعة 2:30 من يوم الجُمعة وسيبقى مفتوحًا أمام الزوار حتى التاسعة مساء ومن صباح حتى مساء اليوم التالي.

وفي حديث لنا مع يوسف عواودة مدير جمعية "إعمار" قال: "الفكرة هي تجميع أكبر عدد من المصنعين العرب بهدف عرض منتجاتهم أمام المستهلك العربي وملاقاة بين القوة الشرائية العربية وبين المنتج العربي، لأننا نؤمن أن أي اقتصاد كان إذا أردنا النهوض به يجب أن تكون هنالك قوّة شرائية تفضل وتختار هذه الصناعة مما ينعكس إيجابيًا على الصناعة المحلية حيثُ سنستفيد من هذا عاجلا أم آجلا".

وأضاف يوسف عواودة: "سيشاركنا هذه المرة مصنعون من الضفة الغربية، حيثُ سيكون ما يزيد عن 40 شركة مصنعة، 30 منهم من الداخل والباقي من الضفة الغربية، وسيكون المعرض على غرار المعارض الدولية، والحديث عن معرض لعرض المُنتجات وليس" بزار"، حيثُ أننا نهدف إلى أن تكون هنالك صفقات بين التُجار وبين المصنعين، ولقد تلقينا وعودا من تُجار أن تكون هُنالك عروض خاصة بمناسبة هذا المعرض، كما أننا نريد من زوارنا المستهلكين أن يتعرفوا على المنتج العربي لكي يفضلوه على الرفوف".

الوصول الى الدول العربية

وعن مشكلة التصدير من عرب الداخل إلى العالم العربي كونهم ينظرون إلى المصنع العربي الفلسطنين داخل إسرائيل على أنه منع إسرائيلي قال: "نعم هذا صحيح، لقد واجهنا مشاكل على مدار السنوات من التواصل مع الأمة العربية والإسلامية مع أن هذا حق لنا، ونحن نُريد أن نقوم بشيء في هذا المجال، وهذا المعرض هُو أوّل هذه الخطوات، ولدينا الكثير من الأفكار في هذا المجال سنقوم بتطبيقها".
 

أضف تعليق

التعليقات