الشريط الأخباري

محمد مصالحة: النساء تشكل نصف المبادرين للمشاريع الصغيرة

بكر جبر زعبي , موقع بكرا
نشر بـ 30/12/2013 13:00 , التعديل الأخير 30/12/2013 13:00

ضمن لقاءاتنا المستمرة في موقع "بـُكرا" مع أخصائيين بمجال الاقتصاد ، كان لنا لقاء مع الخبير الاقتصادي محمد مصالحة ، مدير وحدة التمويل في المركز الاقتصادي لتطوير المبادرات "آي فانز" ، وهو مركز مسجل ويعمل بالتعاون مع سلطة المصالح الصغيرة والمتوسطة في وزارة الاقتصاد, وذلك من خلال صندوق كفالة الدولة وبرنامج آفاق التمويل الذي يدعم تكلفة تحضير خطط العمل الاقتصادية في مراكزه المنتشرة في البلاد ، ويضم المركز مختصين في تجنيد الأموال، الادارة، التسويق عبر الانترنت، وأنظمة المعلومات. ويتعاون مع محاضرين ومدربين في مجال المبادرات الاقتصادية وادارة المصالح الصغيرة والمتوسطة.

بكرا: نود أولاً أن نتعرف عليك أكثر أين درست موضوع الاقتصاد ومنذ متى وأين بدأت مشوارك المهني؟

محمد مصالحة: عن نفسي ، محمد مصالحة من دبورية ، أدير وحدة التمويل في المركز الاقتصادي لتطوير المبادرات والموجود في الناصرة ، خريج موضوع الاقتصاد والأنظمة المعلوماتية الإدارية من جامعة حيفا في عام 2005 ، ومنذ تخرجي حتى اليوم وأنا أعمل بمجال مرافقة المصالح الصغيرة والمتوسطة ، وقد بدأت مسيرتي المهنية في مركز "ماطي " بالقدس عام 2005 واستمررت بعدها في "ماطي" الناصرة نائبا للمدير العام ومن ثم انتقلت للعمل في المركز الاقتصادي لتطوير المبادرات.

بكرا : نريد تعريفًا على المركز الاقتصادي لتطوير المبادرات وعرفنا أنّ هناك عدة صناديق للتمويل، فمَن يقوم بالتنسيق وهل الحصول على تمويل لإدارة مركزكم مسألة صعبة - كونك مدير قسم التمويل في المركز؟

- المركز الاقتصادي تم تأسيسه من قبل مجموعة مبادرين رأوا أن هنالك فجوة يجب أن تعالج عن طريق تقديم الخدمات للمبادرين ولأصحاب المصالح بشكل ثابت ، بحيث لا تكون هذه الخدمات مرتبطة بأي من الميزانيات الحكومية ، إضافة لقيام المركز بكل عملية التشبيك من أجل الحصول على الدعم الحكومي ، في حال وجوده.

وتابع: وعن الصناديق ، هنا يدور الحديث عن صناديق دعم عديدة ، سواء حكومية أو خيرية والتي تهدف تسهيل قضية الحصول على التمويل ، لأصحاب المصالح القائمة أو للمبادرين ، والتمويل يحصل غالبا عن طريق البنك، ودورنا هنا أن نقدم للبنك الضمانات فنسهل على المبادر بأن يحصل على التمويل بشروط مسهلة.

بكرا : الحديث عن مركز اقتصادي مقره في الناصرة، ويراعي مصالح بالأساس عربية، فهل هناك عدد كبير من المصالح العربية؟

نالك مبادرات عديدة وهذا أمر يثلج الصدر ، فنحن نرى نضوجا في التفكير للمبادرة ، ونرى أنواع مبادرات غير محدودة ومع رؤية واسعة .

بكرا : ما هو رأيك بإدارة المصالح في الوسط العربي؟ علمًا أنّ المصالح العربية هي بالأساس مصالح صغيرة ومتوسطة؟

- أحد أهم أهداف المركز هو عدم التطرق كثيرا للصعوبات التي يواجهها أصحاب المصلحة ، بل ننظر للأمر الايجابي دائما والصعوبات نساهم في حلها دون أن نذكرها كثيرا ، هنالك صعوبات عديدة وأهمها تلك التي يكون سببها الإدارة غير السليمة من قبل صاحب المصلحة ، وهذا يأتي من البساطة وعدم العلم كثيرا في كل هذا المجال.

بكرا : وما هي الاستفادة المتبادلة بينكم وبين المبادرين من المجتمع العربي اضافة الى الفائدة الربحية، هل هناك دورات تأهيل مثلاً؟

- قضية الدورات التأهيلية هي قضية مهمة جدا ، فمن أهم أسباب النجاح لأي مبادر هي الخبرة والمعرفة ، لذلك في المركز الاقتصادي نقدم دورات وتدريبات من نوع مختلف بعض الشيء ، فنحن لا نقدم دورات عادية كالتي يعرفها الجميع ، بل ننظم ورشات عمل ونتعاون مع عدة كليات ومراكز تعليمية لتقديم دورات منظمة.

بكرا : هناك مراكز تطوير اقتصادي أخرى مثل (ماطي) فهل هناك تضارب في المصالح ما بينكم وبينهم ام انّ هناك تعاونًا؟

- طبعا ، هنالك تعاون بين مراكز "ماطي" ، وكل المراكز الشبيهة ، ولكن هذه المنظومة ستنتهي بشهر نيسان القادم لتنطلق بعدها منظومة أخرى تحت أسم "معوف" ، وسيكون هدفها أن تفحص ما الأمور التي يحتاجها المبادر أو صاحب المصلحة ويتم ربطه مع جهات مختصة تقدم الدعم بكافة المجالات ، نحن في المركز هدفنا تقديم خدمات ثابتة لأصحاب المصالح وللمبادرين بحيث لا تتأثر من عدم وجود الميزانيات .

بكرا : ما هو وضع المرأة، ما هي نسبة النساء صاحبات المصالح في المجتمع العربي؟

- أكثر من 45% من المتوجهين للمركز هن من النساء ، وأكثر من 60% من المبادرين هن من النساء ، أي أن روح المبادرة لدى النساء اكثر ، فنرى وعيا كبيرا في كل الوسط النسائي .

بكرا : هل ثمة تعاون عربي يهودي في مجال المصالح الاقتصادية وتطوير المبادرات؟

- التعاون مع الوسط اليهودي له حيز معين، وهو في مجال الامتيازات التي تقوم بها شركات كبيرة من شتى المجالات ، فهنالك مبادرون عرب يرغبون بالحصول على امتياز من إحدى هذه الشركات الضخمة ونحن نسعى للتشبيك بين الطرفين ، ولكن الأولوية دائماً للشركات العربية.

بكرا : لا نسمع عن مؤتمرات وتسليط الضوء في الإعلام على مركزكم؟ لماذا؟

- المركز الاقتصادي هو مركز حديث العهد، علما بأن فكرته هي فكرة قديمة ، ونسبيا وضعنا في الإعلام جيد ونرى اهتماما كبير نسبة مع فترة تكوين المركز

بكرا: ما هي خططتكم للأفق القريب والبعيد؟

- هدفنا أن تكون هنالك نقطة انطلاقة لأصحاب المصالح في المجتمع العربي ، لذا نريد أن نكون مركزا منتشرا في عدة مناطق في البلاد ، وأن نكون عنوانا لكل أصحاب المصالح ولكل المبادرين ، ومن جانب آخر ، هنالك العديد من طلاب الاقتصاد من المجتمع العربي الذين لا يجدون عملا ، لذا نريد أن نكون المكان المناسب لتشغيل الخريجين العرب.

بكرا: ما هو تلخيصكم للسنة 2013، من ناحية الأرباح أو التراجع في المصالح العربية (خصوصًا)، كون الاقتصاد العربي يمرُ بأزمة منذ فترة ليست بقليلة؟

- مرة أخرى ، دائما نفضل تسليط الضوء على الأمور الايجابية فكثيرون منا يهتمون بان يسلطوا الضوء على السلبيات، في البداية كانت هنالك بعض المشاكل ولم تكن تعالج ، اليوم أصحاب المصالح صاروا يهتمون لوجود حلول جدية لكل المشاكل والصعوبات التي تمر بها.

أضف تعليق

التعليقات