الشريط الأخباري

صحافيو المثلث يتظاهرون قبالة الشرطة : اصواتنا اقوى من الرصاص

عمر ربيع - موقع بكرا
نشر بـ 16/03/2014 20:00 , التعديل الأخير 16/03/2014 20:00

شارك العشرات من سكان المثلث الجنوبي من الطيبة، قلنسوة، جلجولية، الطيرة في تظاهرة رفع الشعارات التي اقيمت عصر اليوم الاحد امام مقر شرطة محطة كيدما، وذلك احتجاجا على حادثة اطلاق الرصاص على مركبات وبيت مالك موقع الطيبة نت الصحفي ابراهيم جبارة والتي اسفرت عن اضرار جسيمة دون وقوع اصابات.

ويفيد مراسلنا انه دعى الى تلك التظاهرة مجموعة من الصحفيين وعلى راسهم سميرة حاج يحيى، عمر ربيع، حسن شعلان، علي عرار، محمد شريف كما وشارك فيها مندوبون من الاحزاب والحركات المختلفة الذين اعربوا جنيعهم عن استنكارهم لحادثة الاعتداء وتضامنا مع ادارة وطاقم موقع الطيبة نت.

وقد رفع المتظاهرون شعارات كتبوا عليها " صوت الرصاص لن يخرسنا"، "لن نسمح المس بحرية التعبير عن الراي"، "على الشرطة ان تصل للفاعلين دون اي استهتار"، "لن نقف مكتوفي الايدي"، وغيرها من الشعارات التي تندد بسياسة العنف ضد الصحفيين.

عمر ربيع:"الرصاص لن يثنينا.."

وتحدث خلال التظاهرة الصحفي عمر ربيع وقال:" نستنكر حادثة الاعتداء بشدة، ونقول للمعتدين باننا سنواصل مسيرتنا الصحفية بامانة واخلاص، ولن يثنينا اطلاق الرصاص عن صرختنا للكشف عن الحقائق من خلال مقالاتنا الصحفية".

وتابع قائلا:" نؤكد للجميع اننا سنتابع القضية، واذا لم يكن اي تطورات فسوف نصعد النضال وستكون التظاهرة القادمة امام مقر شرطة لواء المركز في الرملة، لا بد لنا ان تشكر كل من وقف الى جانب هذه القضية، لان الاعتداءات كثرت في الآونة الاخيرة على الصحفيين العرب، وهذا يحتم من الجانب اخذ دور له لمحاربة هذه الظاهرة".

سميرة حاج يحيى:" لو كانت الحادثة في بلدة يهودية لرأينا الشرطة جدية اكثر"

الصحفية سميرة حاج يحيى قالت:" مؤسف جدا ان الشرطة لا تحارب اعمال العنف، مع العلم انها تعلم من هم الفاعلين لكن افرادها لا يحركون ساكنا، بينما لو ان حادثة اطلاق رصاص او القاء قنبلة وقعت في بلدة يهودية لكان تعامل الشرطة معها اكثر جديا".

حسن شعلان:" هذه الحادثة مست بنا جميعا.."

الصحفي حسن شعلان قال:" نستنكر حاجثة الاعتداء على ادارة موقع الطيبة نت ونقول للجبناء الفاعلين ان هذه التصرفات تمس بنا جميعا ولن نمررها مر الكرام بل سنتخذ الخطوات اللازمة في سبيل حماية بيوتنا واطفالنا وحرية التعبير عن الراي".

وكان هناك عدة متحدثين عن حركة بلدي المحامي توفيق الطيبي، وايضا عبد الحكيم قفيني الناشط الاجتماعي.

أضف تعليق

التعليقات