الشريط الأخباري

إليسا فريحة.. ضمن قائمة أكثر الشخصيات الشابة تأثيرا

موقع بكرا
نشر بـ 10/11/2015 08:19 , التعديل الأخير 10/11/2015 08:19

دور كبير تقوم به المنظمات والجمعيات النسائية في الوطن العربي لتنمية مهارات المرأة والارتقاء بقدراتها بهدف تفعيل مساهمتها في المجتمع. إلا أن الدور الأكثر تأثيرا يكون دائما من خلال النماذج الحية التي تعطي النهج لتحقيق الأهداف المأمولة.

إليسا بسام فريحة سيدة أعمال شابة شقت طريقها بثبات في عالم الاستثمار حتى أصبحت في وقت قصير اسما لامعا في سماء المرأة العربية خاصة في الإمارات ودول الخليج.

بدأت إليسا أولى خطواتها الرائدة في مجال الاستثمار فور تخرجها في الجامعة الأميركية في باريس بمجال العلاقات العامة والتسويق، بتأسيس شركة "وومينا" مع شريكتها شانتال دومونسو عام 2013 انطلاقاً من مشروع ما كان يعرف بـ"الاستثمار الملائكي" في أميركا منذ سبعينيات القرن الماضي.

لكن إليسا طورت الفكرة لتصبح مشروع "استثمار ملائكي جماعي" وهي فكرة رائدة في هذا المجال ليس في المنطقة العربية وحسب وإنما في العالم أيضاً.

استثمار آمن للمرأة الخليجية
والشركة الجديدة تتيح للمرأة الخليجية والعربية المشاركة في استثمارات في ظروف آمنة توفرها شركة "وومينا"، كما تنوب عن صاحبة الاستثمار المشاركة في "وومينا" لمتابعة الاستثمار وحمايته، بالنيابة عن صاحبة الاستثمار... أي باختصار يقول للمرأة العربية والخليجية: استثمري أموالك وأنت مطمئنة في بيتك".
الشركة ومقرها مدينة دبي للإنترنت بدولة الإمارات، تأسست بعد عدد من المبادرات قامت من أجل دعم حركة النهضة النسائية في بعض البلدان العربية، وبصورة خاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة، من أجل تأمين الدعم والتمويل للنساء العربيات الراغبات في إنشاء مشاريعهن الخاصة، وذلك عن طريق إدخال مفهوم جديد للاستثمار في العالم العربي هو "الاستثمار الملائكي".
وتركز "وومينا" على تشكيل مجموعات من المستثمرين للاستثمار الملتزم في مشاريع ناشئة.


الاستثمار الجماعي
أثارت الشركة اهتماماً بالغاً في منطقة الخليج بفكرة الاستثمار الجماعي، بدليل أن 130 سيدة انضممن إليها حتى قبل مباشرتها الفعلية لنشاطها.
وأجرت عدة مجلات تحقيقات حول الموضوع، ومنها مجلة "أرابيان بزنس" الإماراتية والمعنية بحركة الاقتصاد، والتي أجرت تحقيقاً واسعاً حول "وومينا"، وأجرت مقابلة مع صاحبتيها إليسا بسام فريحه وشانتال دومونسو.

كما ركزت طبعة الشرق الأوسط لمجلة "كوسموبوليتان" على شخصية إليسا فريحة المميزة في تحقيق نشرته عن شركة "وومينا"، وكذلك مجلة "سافوار فلير" النسائية المعروفة والتي اختارت فريحه بصفتها إحدى النساء الخمس اللواتي كان لهن نفوذ على أسلوب تصميم حقائب رالف لورين Ralph Lauren في الشرق الأوسط.

وأجرت المجلة نفسها تحقيقاً شاملاً حول "وومينا"، مدعماً بمقابلة مع إليسا وشريكتها شانتال دومونسو تحدثتا فيها عن حياتهما وتوزيع المهام والأدوار في ما بينهما. وقد لخصت إليسا السبب الذي حملها على تأسيس "وومينا" في أن هناك العديد من الشركات تركز نشاطها على أصحاب المشاريع، لكن لا يوجد من يلبي حاجات المستثمرين، مؤكدة أن محور الارتكاز الأساسي لشركتها هو توجيه واحتضان المستثمرين.

الشخصيات المؤثرة
وحلت فريحة بالمركز الـ17على قائمة مجلة "آربيان بيزنس" الأميركية ضمن أكثر 100 شخصية مؤثرة في العالم تحت سن الأربعين لما لشركتها من دور رائد في مجال الاستثمار بالقطاع الاقتصادي.

مجلة "فوربس" تنبأت بأن تغير الشابة الإماراتية ، بشكل إيجابي خارطة الاستثمارات في الشرق الأوسط، بعد أن سطع نجمها في المجتمع الإماراتي. ومن الأمثلة على ذلك أنه تم اختيارها عضوا في لجنة التحكيم للمسابقة النهائية بيتش تشالنج الخاصة بدول مجلس التعاون الخليجي، والتي استضافتها مجموعة "ستارتاب" للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وفازت فيها شركة "بريدج".

كما أن إليسا كانت من المتحدثين الرسميين لدى إطلاق مجموعة "بلاك كوليكشن" من رالف لورين في أبوظبي مؤخراً. وبعد كل ما ذكر عن "وومينا"، فإنه يمكن توقع مستقبل باهر للشركة حديثة العهد بالأسواق الأمر الذي قد يجعلها يوماً ما إحدى أبرز مراكز القوة والنفوذ لتحقيق النجاح في قطاع الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة، وربما في العالم العربي بشكل عام، حيث تعتبر منذ الآن المنصة الرئيسية التي تختارها سيدات الخليج كمرجع موثوق به لهن في عالم الأعمال والاستثمار، بدليل الإقبال الشديد لسيدات الإمارات ليشتركن في الشركة، حتى قبل أن تباشر عملها بصورة رسمية.

أضف تعليق

التعليقات