الشريط الأخباري

كيف نحمي الأطفال من الموت بسكتة قلبية؟

نرمين عبد موعد، موقع بُـكرا
نشر بـ 17/11/2015 07:30 , التعديل الأخير 17/11/2015 07:30

انتشر خبر نهاية الأسبوع الماضي، يفيد عن وفاة طفل (6) سنوات، إثر إصابته بنوبة قلبية، وهذه حالة غير شائعة، ويستلزم أخذ النصيحة من المختصين، لمعرفة الأسباب والأخذ بالنصيحة.

موقع بُـكرا، توجه إلى د. أمين عدوي، وهو طبيب مختص بأمراض القلب عند الأطفال والخُدج- في مستشفى الناصرة، الذي تحدث عن أمراض القلب عند الأطفال بشكل عام، مع التأكيد أنه لم يتم الجزم بشكل واضح أن وفاة الطفل كانت نتيجة لإصابته بنوبة قلبية.

متى وكيف تظهر أمراض القلب عند الأطفال؟

يقول د. أمين عدوي، أن أمراض القلب عند الأطفال، تكون إما وراثية أو مكتسبة تظهر بعد الولادة، مُشيرًا إلى أن الموت المفاجئ عند الأطفال نتيجة مشاكل في القلب ليس شائعًا مثل الكبار.

ويضيف أن أمراض القلب عند الأطفال تكون وراثية، ويتم تشخيصها عند الولادة، ومن الممكن معالجته بواسطة عملية جراحية للقلب.

كما ويتم تشخيص مشاكل القلب، حين تكون الأم حاملاً بجنينها بواسطة فحص " EChO" أو الاولتراساوند، وذلك بين الأسبوع 12-15.

وتابع: هناك حالات تولد مع مشاكل خلل في نبض القلب، ومن الممكن أن تؤدي إلى وفاة الطفل، وذلك لأن النبض يكون غير منظم، ويكون سريعًا، ويجهد عضلة القلب.

أضرار مشروبات الطاقة والغازية على الأطفال

وأكد د. أمين عدوي، أن المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة تزيد من نبض القلب وتسرعها، كونها تضر أجهزة الجسم المختلفة، منها الدورة الدموية، فهي تمد الجسم بالطاقة والسعرات نتيجة احتوائها على نسب عالية من الكافيين والمنبهات، وبالتالي تُسرع من عمل ضخ الدم إلى القلب، وتُسرع من وتيرة نبض القلب.

الوقاية من المرض

وتابع د. عدوي: في حال كان معلومًا للطبيب أن هذا الطفل يعاني من مشاكل في القلب، منذ لحظة ولادته " وذلك من خلال متابعة حمل الأم، أو اكتشافه بعد الولادة"، عليه أن يقدم الإرشادات للأهل، مثل لحماية أبنائهم من أي عارض.

وعن العوارض قال: يجب مراقبة حرارة الطفل، لأنه من الخطر أن ترتفع حرارته، أو إصابته بالالتهابات، بالإضافة إلى مراقبته خلال بزوغ أسنانه، لأن الأطفال يصابون بالالتهاب وارتفاع بدرجة الحرارة خلال عملية بزوغ الأسنان.

ومع نمو الطفل وكبره، على الأهل الاهتمام بعدم ممارسة أبنائهم الرياضة التي تعتمد على حركة نشطة أو جهد في الحركة والركض، ( كرة قدم، كرة سلة) وغيرها من الرياضة التي تعتمد على المنافسة.

وعن العلاج قال: عند إصابة أو تعرض الطفل المصاب بمشاكل في القلب، لعملية أو لأي التهاب، يجب إعطائه، مضادات حيوية قبل العملية.

الوقاية من السُمنة

وعن أخذ الحيطة من المأكولات، قال: يجب على الأهل اختيار الطعام الصحي لأبنائهم، لأن السُمنة باتت مرض العصر عند الأطفال، وهي تؤدي إلى إصابتهم بمشاكل صحية، تؤثر على القلب وضغط الدم.

بالإضافة إلى الوقاية من السُمنة، ننصح بالحركة والرياضة، كون الأطفال يقضوا معظم وقتهم عبر مشاهدة التلفاز، أو تمضية الوقت في اللعب بالوسائل التكنولوجية المتطورة- وقلة الحركة تؤدي إلى السمنة.

وفي النهاية اختتم اللقاء د. عدوي بالتأكيد أن؛ معظم أمراض القلب عند الأطفال غير وراثية، وفي الكثير من الأحيان تكون بسبب الإصابة بالتهاب، نتيجة إصابتهم بفيروس يُؤثر على عضلات القلب، ويؤثر على النبض، وتدفق الدم يكون أسرع من انقباض عضلة القلب، ومن الممكن أن يؤدي الأمر إلى الوفاة.

أضف تعليق

التعليقات