الشريط الأخباري

بحث: القلق يمكن أن يقتل وضعك الاجتماعي

موقع بكرا
نشر بـ 03/12/2015 09:26 , التعديل الأخير 03/12/2015 09:26

حدد الباحثون مؤخراً منطقة في الدماغ تربط بين المزاج المتوتر وتدني الوضع الاجتماعي.

هذا وحدد علماء الأعصاب في مدرسة الفنون التطبيقية الاتحادية في لوزان، منطقة في الدماغ مرتبطة بالحافز والاكتئاب والتي يمكن أن تربط بين سمة القلق والتبعية الاجتماعية.

في هذه الدراسة، قام الباحثون بسلسلة من التجارب على الفئران لتحديد مناطق الدماغ التي تشترك في سمة القلق والمنافسة الاجتماعية.

وشملت التجارب تصنيف الفئران حسب طائفة من سمات القلق، من منخفض القلق إلى شديد القلق، التي تعتبر نموذجا لسمة القلق.

وأبرزت التجارب منطقة في المخ تعرف باسم "النواة المتكئة"، والتي ارتبطت منذ فترة طويلة مع الدافع، والثواب والاكتئاب، لدى البشر أيضا. عند التنافس اجتماعيا، أكثر من الفئران التي تعاني من القلق الشديد أخذت وضعا اجتماعيا متدنيا، ووصفت من الناحية الفنية "بالتابعة اجتماعيا".

وأظهرت النواة المتكئة لدى هذه الفئران تراجعا في طاقة الأيض. وهذا ينطوي على الميتوكوندريا، وهي عضيات الخلية المسؤولة عن إنتاج التنفس والطاقة. ووجد الباحثون أن الفئران شديدة القلق أظهرت انخفاضا في وظيفة الميتوكوندريا من الفئران الأكثر استرخاءاً.

وعندما تلقت الفئران عوامل مثبطة، انخفضت القدرة التنافسية الاجتماعية، واخذت معها وضعهم الاجتماعي. بينما، عندما أعطيت الفئران عالية القلق محسنات ، كان أداء الفئران أفضل بكثير اجتماعيا، وبالتالي حققوا مكانة اجتماعية أعلى.

ومع ذلك، لم تكن الآثار دائمة. عندما انخفضت نسبة الدواء عادت الفئران الى الدرجة الأصلية للسلم الاجتماعي.

وأكدت الدراسة أن سمة القلق يمكن أن تضع الفرد في مكانة اجتماعية أدنى.

نشرت هذه الدراسة في دورية مجلة الأكاديمية الوطنية للعلوم.

أضف تعليق

التعليقات