الشريط الأخباري

د. جمال حسون لـ"بـُكرا": مرض "الإيدز" لم يعد مخيفًا كما في السابق

رامي نصار، موقع بُـكرا
نشر بـ 06/12/2015 18:00 , التعديل الأخير 06/12/2015 18:00

على هامش اليوم العالمي لمكافحة مرض الإيدز، أكد أخصائي الأمراض الباطنية وأمراض جهاز المناعة د. جمال حسون في حديث لـ"بـُكرا": أن فايروس الإيدز هو ظاهرة تفتك بالعالم، حيث يشكل هذا الفايروس هاجساً وتخوفا لدى الكثير من المصابين بهذا المرض، الا انه اكد أيضا بان العالم بدأ يتأقلم مع هذا المرض على انه مرض مزمن يمكن ان التعايش معه بصورة أفضل من قبل ، مع تأكديه على ان الكشف المتأخر عن المرض، يبقى الخطر الوحيد الذي يهدد المرضى وهذا ما يعيشه غالبية المصابين من الوسط العربي .

فحص الدم العادي

وقال د. حسون: هنالك الكثيرون من يعتقدون أن فحوصات الدم العادية، التي نقوم بها كل بضعة أشهر قادرة أن تكشف عن الإصابة بفايروس الإيدز، وبالتالي يظنون انه لا حاجة لفحوصات أخرى.

وأضاف د. حسون : هنالك اعراض يجب على طبيب العائلة أن ينتبه إليها، في تشخيصه لحالة المريض، فعليه أن ينتبه لانخفاض الوزن بشكل كبير وبفترة زمنية قصيرة، ويجب الانتباه لظهور تقرحات في الأعضاء التناسلية، مما يعطي علامة عن الإصابة بمرض الايدز، ويجب الحذر من ظهور الفطريات في الفم، متزامنة مع التقرحات في الأعضاء التناسلية. وهنا يجب على الطبيب بناء علاقة صريحة مع المريض، حيث يقوم من خلالها التحدث عن علاقات المريض الجنسية التي قام بها من قبل لكي تساعد في تشخيص صحيح لحالة المرض.

وتابع د. حسون قائلا : يكون الانسان اكثر عرضة للإصابة بفايروس الايدز حين يمارس علاقته الجنسية دون وقاية ، أيضا يصاب الانسان بهذا المرض حين ينقل له دم ملوّث او عند استخدام أدوات ملوثة تم استخدامها من قبل وعلى سبيل المثال وهذا حدث لدة متعاطي المخدرات حين يتناقلون حقن المخدرات وادخالها في الاوعية الدموية . 

إمكانية إنجاب أطفال أصحاء

واردف قائلا : أصبح هناك وعي اكبر حول مخاطر هذا المرض، إضافة الى سرعة الأبحاث التي تجرى في العالم لاكتشاف علاج او مضاد لهذا الفايروس ، واليوم نشهد انخفاضا بنسبة الوفيات لدة المصابين بهذا المرض ، حتى انه بات بإمكان المريض ان يعيش حياتا اطول وبشكل طبيعي وان ينجب أطفالا ، واليوم قد تحول هذا المرض الخطير والفتاك في السابق الى مرض اكثر ما يقال عنه مرض مزمن يستطيع المصاب التعايش معه .

وقال : يشكل مرض الايدز خطرا حقيقيا على المريض اليوم فقط اذا كان المصاب يعاني من امراض مزمنة، كالسكري وضغط الدم ومشاكل في القلب والتي تنتهي بغالبية الأحيان بوفاة المصاب بوقت اقصر، وبحسب التقديرات فان كان المصاب بالإيدز لا يعاني من أي مرض مزمن فقد يعيش حياته بما يعادل حياة انسان طبيعي معافا . 

أضف تعليق

التعليقات