الشريط الأخباري

رغم المقاطعة.. "مشاهير" يتوجهون لإسرائيل

وكالات
نشر بـ 05/02/2016 07:00 , التعديل الأخير 05/02/2016 07:00

قاطع مطربون كثر من دول أوروبية إسرائيل بسبب التوسعات التي تنفذها حكومة "نتنياهو" بحق الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية وخوفا على خسارة جمهورهم العربي، إلا أن آخرين أصروا على السفر إلى تل أبيب في وقائع أثارت الجدل، وفقًا لقناة "إيى فان كاتر" الفرنسية.

وأفادت الصحيفة أن المغنية الأمريكية الشهيرة، جينيفير لوبيز، اقتربت لإقامة أول حفل موسيقى لها في إسرائيل الصيف المقبل، في اليركون بارك بتل أبيب.

وبالرغم من ثروتها التي بلغت 400 مليون دولار، وباعت أكثر من 60 مليون نسخة، خلال عقدين من الزمان في مشوارها الفني، إلا أن جينيفير لوبيز "47" عامًا، المطربة وسيدة الأعمال الناجحة، لا تريد لحياتها الصاخبة أن تمر مرور الكرام دون فعل شئ إثارة للجدل بذهابها لإسرائيل، وذلك وفقًا لما ذكرت القناة الفرنسية.

فنانون آخرون 

وأوضحت القناة أن هناك فنانين دوليين أخريين سينضمون إليها مثل المغني البريطاني ألتون جون الذي تزوج صديقه ديفيد فرينش عام 2014.

كما ينضم إليها المطرب الأسباني الشهير وحارس مرمي نادي ريال مدريد السابق خوليو إيجلسياس، فضلاً عن إنه والد الفنان العالمي انريكي اجلسياس، وأيضًا الفنان البريطاني الأسمر سيل، وفرقة الروك البريطانية ديب بيريل.

وذكرت القناة أن الفنان الفرنسي اليهودي، الجزائري الأصل، انريكو ماسياس، سيكون ضمن الشخصيات الذاهبة لإسرائيل، مضيفة أن ليس من الذين قاطعو إسرائيل لأن يهودي الديانة وأيضًا هو أول من غنى النشيد الوطني الإسرائيلي "هاتيكفا".

BDS

وكان نشطاء الحملة المناهضة لإسرائيل في أوروبا "BDS" " المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات" على إسرائيل، يضغطون في كثير من الأحيان على الفنانين لعدم الغناء في إسرائيل.

مما دفع في الأسبوع الماضي، الفنان الشعبي البريطاني "دونوفان" إلى إلغاء حفلته الغنائية والتي كان مخطط لها في مدينة تل أبيب، بعد دعمه لحملة المقاطعة على إسرائيل، وأيضًا توفى فنانين آخرين قبل أحياء حفلات لهم في إسرائيل مثل مغنية الهيب هوب الأمريكية لورين هيل، والفيس كاستيلو المغني البريطاني، بسبب ضغوط حملة المقاطعة "BDS" عليهم.

أضف تعليق

التعليقات