الشريط الأخباري

تفاقم ازمة المدارس الاهلية، اجتماع مغلق واتهامات متبادلة!

ريهام يوسف عثاملة، موقع بكرا
نشر بـ 08/06/2016 20:30 , التعديل الأخير 08/06/2016 20:30

علمت مراسلة "بكرا" انه انتهى قبل قليل اجتماع عقدته الأمانة العاملة للمدارس الأهلية في مدرسة راهبات السلزيان في الناصرة، تم خلاله بحث وعرض اخر المستجدات المتعلقة بأزمة الخمسين مليون التي لم تم وزارة المالية حتى اللحظة بتحويلهم للمدارس الاهلية وبعد مرور شهرين على الموعد الذي تم تحديده في الاتفاقية التي تم التوقيع عليها من قبل الطرفين شريطة انهاء المدارس الاضراب.

سمير برانسي: وردتنا أنباء لا ندرى متى صحتها تفيد أن ما يعيق تحويل مبلغ 50 مليون شاقل للمدارس هو تأخر الأمانة العامة بتقديم تقرير مالي حول المدخولات والمصروفات

من ناحية أخرى فقد هاجم بعض الأهالي الأمانة العامة للمدارس الاهلية متهمة إياها بالسبب الرئيسي وراء عدم تحويل مبلغ الخمسين مليون الى المدارس الاهلية حتى اللحظة الى جانب تهميش الأهالي وتجاهلهم تماما، حيث قال سمير برانسي عضو رابطة أهالي المدارس الاهلية لـ"بكرا": وردتنا أنباء تفيد بأن ما يعيق تحويل مبلغ 50 مليون شاقل للمدارس هو تأخر الأمانة العامة بتقديم تقرير مالي حول المدخولات والمصروفات للوزارة وبعدم تقديم تقرير حول كيفية توزيع المبلغ بين المدارس الأهلية. لا ندري ما صحة هذا الخبر ولكن صمت الأمانة العامة مدو وامتناعها عن تقديم تفاصيل حول المفاوضات يعتبر استهتارا صارخا بالناس.

وتابع برانسي: مخطيء من يعتقد أنه يستطيع العمل في مؤسسات تربوية جماهيرية دون شفافية، مخطيء من يعتقد أنه يستطيع الاستمرار باقصاء أهالي الطلاب دون حساب، مخطيء من يعتقد أنه يستطيع التهرب من خطة اشفاء في ظل انهياره المالي

ونوه قائلا: لجنة شوشاني انهت عملها بنهاية 3/2016 وقدمت توصيات للوزير بعد مفاوضات مع الامانة العامة وحتى الآن لم تنشر التوصيات، شوشاني لم يقرر بنفسه بل يقدم توصيات بعد مفاوضة المدارس وهذا حصل، الأمانة العامة تملك نسخة من التوصيات ولكنهم يمتنعون عن نشره حتى الان، توجهنا للوزارة بحسب قانون حرية المعلومات وننتظر ردهم، هنالك محاولة لتحويل العبء الأكبر على الاهالي، ولذلك لا يشركوننا بما توصلوا اليه، الامانة ما زالت تقصي الأهل ولا تذكرهم الا في موعد دفع الاقساط التي يجبونها بشكل غير قانوني.

واختتم: نستهجن عدم تحويل الأموال للمدارس حتى الآن ونطالب الأمانة والوزارة بحتلنة الأهالي بتفاصيل الاتفاق

فادي سويدان: تجيد صياغة بيانات باللغة الانجليزية لسفارات العالم وليس هناك اي بيان او تصريح رسمي باللغة العربية للاهالي..

بدوره فادي سويدان رئيس رابطة أهالي المدارس الاهلية عقب قائلا: كرابطة لا ندري سر اعاقة تحويل المبلغ وليس لدينا علم بما يدور بالمباحثات بين الامانة والوزارة. اما بالنسبة لصمت الامانة، يتضح انهم تجيد صياغة بيانات باللغة الانجليزية لسفارات العالم وليس هناك اي بيان او تصريح رسمي باللغة العربية للاهالي! هناك عدم تعاون من قبل الامانة واعضائها مع الرابطة او الاهل عموما! وهذا امر غريب وغير لائق.

يوسف جبارين: الوزارة تعترف بتقصيرها ولا دخل لاي تقارير لم تسلمها المدارس الاهلية..

بدوره النائب د. يوسف جبارين عقب لـ"بكرا" حول حقيقىة الامر قائلا: انا بتواصل مستمر مع المسؤولين في المالية، والسبب الوحيد لتأخير الدفع يقع على مسؤولية المالية والمعارف ولا يتعلق بالمدارس الاهلية، بل بالعكس تماما حيث ان المدارس الاهلية طالبت طيلة الوقت بتنفيذ هذا البند في الاتفاق، وكل اتصالاتي المباشرة مع المالية لم اسمع هذا الادعاء بتاتا بل الموضوع مرتبط بمماطلة لجنة المالية نفسها وبتحضير المستندات القانونية اللازمة في وزارة المساواة الاجتماعية وهذا كله برأيي يندرج ضمن استهتار الحكومة بالمدارس الاهلية والاتفاقيات التي تم توقيعها، وكان من المفروض التغلب على هذه العقبات حتى نهاية شهر اذار، حتى الان الحديث هو شفهي ولم استلم رد خطي، لم يذكروا موعد محدد ولكن تحدثوا عن فترة أسابيع لضمان تحويل المبلغ وهي فترة تحتاجها الوزارة ولا صلة لذلك باي تقارير ناقصة من المدارس الاهلية.

وتابع موضحا: لا نعتمد فقط على الوعودات بل نحن نتابع الموضوع بشكل يومي ومن الواضح ان أي تأخر إضافي في تحويل المبلغ يجب ان يقود الى خطوات احتجاجية من المدارس خاصة وان المواضيع الأساسية التي كان من المفروض ان تناقش ضمن اللجنة المشتركة لم يتم الاتفاق عليها بعد، مثل مساواة ميزانيات هذه المدارس بالمدارس الرسمية او على الاقل ضمان 75% تمويل لهذه المدارس في كافة الفعاليات التربوية الامر الذي ما زالت الوزارة تتنكر له علما ان المالية تعترف اليوم ان الطلاب في المدارس الاهلية يحصلون فقط على ثلث ما يحصل عليه الطلاب في المدارس الرسمية ورغم ذلك الوزارة غير مستعدة لتغيير معايير التمويل والتمييز، ويدعون بانه من صلاحياتهم إعطاء هذا التفضيل للمدارس الرسمية لانها حكومية، وهذا الموقف المتعمد من الوزارة يدل على نواياهم بتضييق الخناق على عمل المدارس الاهلية ومحاولة السيطرة الحكومية على هذه المدارس ونزع بعض الحرية الإدارية النسبية التي تتمتع بها هذه المدارس.

بطرس منصور: الاختلاف هو بين المستشارين القضائيين حول طريقة التحويل، وهذا هو سبب التأخير وليس لنا أي دخل فيه

بطرس منصور مدير المدرسة المعمدانية في الناصرة وعضو الأمانة العامة عقب في هذا السياق قائلا: هذه الادعاءات غير صحيحة، نحن قدمنا للوزارة كافة المستندات التي طلبتها منذ زمن، طلبت منا الوزارة بعض المعلومات بما يتعلق بخصوصية مدارسنا قمنا باعطائهم إياها بالشهر الأول من السنة الحالية، وكل ما يقال غير صحيح حتى ان الوزارات اعتذرت عن تأخيرها بتحويل المبلغ، والاختلاف هو بين المستشارين القضائيين حول طريقة التحويل، وهذا هو سبب التأخير وليس لنا أي دخل فيه.

وتابع متطرقا الى رابطة الأهالي التي تدعي تهميشها من قبل الأمانة وإدارة المدارس الاهلية: هذه فئة معينة تتكلم كثيرا ولهم الحق بان يقولوا ما يقولون، وانا استغرب لماذا يهاجموننا بدل ان يقفوا بصفنا ويدعموننا، وفي حال لم يتم تحويل المبلغ خلال أسابيع هناك وسائل ضغط معينة لا اريد الإفصاح عنها حاليا ونحن بحوار مستمر مع الوزارة والتقينا مع المديرة العامة لوزارة المعارف الأسبوع الماضي ووعدتنا بتحويل المبلغ.

عبد المسيح فهيم: العصافير تغرد والقافلة تسير

بدوره الاب عبد المسيح فهيم مدير الأمانة العامة للمدارس الاهلية عقب على اجتماع اليوم قائلا: الاجتماع عبارة عن حتلنة على اخر الأمور وليس هناك ما هو جديد، متطرقا الى ادعاءات رابطة الأهالي حيث قال: لا يوجد لدينا لجنة عامة للاهالي تشمل جميع المدارس الاهلية، في كل مدرسة هناك لجنة، كما اننا لا نهمش الأهالي في حين ان كل مدير يرى ما هو مناسب لمدرسته وكيفية اعلامه للاهالي واشراكهم في المعلومات والنشاطات.

وتابع عن حيثيات اخر التطورات: كل الأمور واضحة من الوزارة حيث ان ميخال كوهين تعهدت بتحويل المبلغ ولم نقصر باي طلب او أي مستندات طلبت منا الوزارة تحويلها، التأخير هو من الوزارة واعترفت الوزارة بذلك، كما انهم في كل مرة يمددون المبلغ من جديد، ونحن نثق بانهم في النهاية سيحولون المبلغ لان هناك التزام بعقد موقع عليه، وهم اعترفوا بحقنا بالمبلغ، المسألة هي في التأخير وانا متأكد اننا سنحصل عليه في النهاية وفي الوقت المناسب.

وأضاف معقبا على تحصيل الأموال من الأهالي رغم عدم إقرار الوزارة بذلك من قبل المدارس: إدارات المدارس تتصرف بحسب الأمور لديها، لا استطيع ان احكم على المدارس، نحن نملك مصدرين للتمويل حتى نغطي مصاريف المدرسة، الوزارة والأهالي، في حال دفعت الوزارة ما عليها فاننا سنخفف العبء على الاهل والعكس صحيح، وما نقوم به هو الضغط على الوزارة حتى لا نزيد عبء على الأهالي، وبالرغم من ذلك فان قلة قليلة من الأهالي تهاجمننا وانا ارد عليهم " العصافير تغرد والقافلة تسير".

واختتم لـ"بكرا": نحن حاليا في مفاوضات مع الوزارة حتى تنفذ توصيات لجنة شوشاني، هدفنا الحصول على اكثر من يمكن من الوزارة، وحول التوصيات التي أصدرتها شوشاني رفض عبد المسح الإفصاح عنها مشيرا الى انه سيتم الكشف عنها مستقبلا وبشكل واضح.

أضف تعليق

التعليقات