الشريط الأخباري

في مؤتمر "مسيرة" اليوم: معطيات مقلقة عن بطالة ذوي الإعاقات

موقع بكرا
نشر بـ 21/09/2016 08:35 , التعديل الأخير 21/09/2016 08:35

ينظم اليوم الأربعاء، صندوق "مسيرة" الداعم لذوي الإعاقات في المجتمع العربي في إسرائيل، بالشراكة مع مؤسّسة التأمين الوطني، وشركة الفنار، ووحدة اندماج الأشخاص ذوي إعاقة في وزارة الاقتصاد والصناعة، ومؤسّسات حكوميّة وجماهيريّة أخرى يومًا دراسيًا يهدف إلى تعزيز اندماج الأشخاص ذوي الإعاقة في المهن المعاصرة.

ويُعقد المؤتمر من الساعة 9:30 صباحًا إلى الساعة 14:00 عصرًا في الحديقة الصناعية في الناصرة حيث سيبدأ بكلمات ترحيبية من المؤسسات الشريكة في الحدث ويتخلله محاضرة قيّمة حول واقع ذوي الاحتياجات الخاصة العرب يقدمها د. سامي ميعاري، كما وسيشمل ورشات عمل متخصصة بعرض سوق العمل المُتاح لهذه الفئة المستضعفة، يشارك بها عددٌ من الشركات الرائدة في عالم الهايتك، كما وورشة عمل تعرض نجاحات لأشخاص تخطوا الصعاب نحو تبوأ مراكز مهمة في مجالات عمل مختلفة.

ايجاد فرص عمل ملائمة للكفاءات والخبرات


وفي تعقيبٍ لها، قالت سعاد ذياب- من إدارة صندوق مسيرة: يأتي المؤتمر ضمن جهود صندوق ومؤسّسة مسيرة في العمل على تعزيز اندماج الأشخاص ذوي الإعاقة في مجالات الحياة المختلفة، ومنها العمل. في هذا السياق، وجدنا من الأهميّة مشاركة المهنيّين من العاملين في مجال الاستشارة، التشغيل، التأهيل والتوجيه المهني، في المؤتمر، نظرًا وللحاجة الماسّة لتعزيز اندماج الأشخاص ذوي الإعاقة، من المجتمع العربيّ، في المهن المعاصرة، بما يتلاءم وقدراتهم وخبراتهم وكفاءاتهم.

وأضافت: خلال المؤتمر سيتم استعراض للمعطيات والأرقام الصعبة لواقع عمل ذوي الإعاقات والإقصاء الذي يعيشونه من سوق العمل، حيث أنّ هنالك قرابة الـ 400 الف شخص يعانون من إعاقة داخل المجتمع العربي، أكثر من نصفهم هم أشخاص في سن العمل (18-64 عامًا)!

واسهبت: للتوضيح أكثر، تصل نسبة ذوي الإعاقة من العرب إلى 24%، منهم 9.3% تخرجوا من المدارس الثانوية و- 5.6% يحملون الشهادات الأكاديمية، ومقابل هذه المعطيات يتعذّر على قرابة الـ 60% من ذوي الإعاقة تغطية نفقاتهم الشهرية!.

الوزارات الحكومية تضع الموضوع في صلب أجندتها

اما نبراس طه، مدير ريان في المجتمع العربي وهي من المؤسسات الشريكة في المؤتمر، فقال في تعقيبٍ له: نحن بصدد يوم هام لشريحة هامة من المجتمع العربي وهم الاشخاص ذوي الاعاقة، لم تحصل هذه الشريحة في الماضي على التعاون الكافي من قبل المشغلين او الوزارات الحكومية وها نحن اليوم نضع موضوع تشغيل الاشخاص ذوي الاعاقة على الطاولة المجتمعية. من خلال هذا اليوم الدراسي نطمح لتوسيع نطاق العمل والتشغيل لهذه الشريحة ووضع رؤيتنا التشغيلية والتأهيلية امامهم وامام المشغلين.

وأضاف: تعرض مراكز ريان كافة الخدمات الموجودة من اجل تشغيل الاشخاص ذوي الاعاقة ونحن سنوسع من سلة الخدمات الموجودة لدينا لكي تلائم متطلبات هذه الشريحة الهامة من المجتمع العربي.

وقال: مركز ريان للتشغيل في المجتمع العربي، تتبع لشركة الفنار وهو برنامج مشترك يدعمه كل من وزارة الاقتصاد، سلطة التطوير الاقتصادي في وسط الاقليات في وزارة المساواة الاجتماعية وبمشاركة جوينت إسرائيل.

بقي أن نشير إلى أنّ المؤتمر يأتي بدعم من "الجوينت" في إسرائيل وعدد من الوزارات الحكومية.
 

أضف تعليق

التعليقات