الشريط الأخباري

د. شحادة لبكرا: قضايا الفساد والجريمة ستكون اقل في حال استلمت الأحزاب السلطات المحلية العربية

ريهام يوسف عثامله
نشر بـ 27/05/2018 20:36 , التعديل الأخير 27/05/2018 20:36

وجه د. مطانس شحادة امين عام التجمع الوطني الديمقراطي رسالة الى الأحزاب السياسية يطالبهم خلالها بالعمل على توسيع ورفع تمثيلهم في السلطات المحلية العربية خلال الانتخابات القادمة بمسعى لخفض نسبة الفساد والتقليل من الجريمة المنظمة وسيطرت عصابات الاجرام على السلطات المحلية.

وقال شحادة: نحن نتعامل مع ملف انتخابات السلطات المحلية كملف استراتيجي حيث ستكون هناك قيادة مركزية ومتابعة مركزية من قبل المركز السياسي ومن قبلي انا شخصيا لموضوع انتخابات السلطات المحلية فيما يتعلق بقوائم المرشحين التحالفات وخوض انتخابات الرئاسة. السلطات المحلية تحولت الى مؤسسة هامة جدا في حياة المجتمع العربي في الداخل هي السلطة التنفيذية الوحيدة التي ممكن ان يصل اليها العرب في هذه البلاد وتؤثر على حياة المواطن اليومية مثل قضايا العنف والتعليم والقضايا الحارقة مثل الأرض والمسكن، ومسطحات النفوذ.

هناك دور للمؤسسات الاجتماعية للنهوض بالحكم المحلي

واضاف شحادة قائلا: جميعها قضايا سياسية وطنية بامتياز ونحن في التجمع الوطني الديمقراطي اتخذنا قرار استراتيجي امتداد للسنوات الماضية وكنوع من استخلاص العبر لتواجدنا وادائنا في السلطات المحلية ان نتعامل مع هذا الملف بشكل مختلف هذا العام وان تكون متابعة مركزية وتوسيع حضور التجمع في السلطات البلدية من خلال زيادة حضوره في اكبر عدد بلدات وان نسعى الى تعميق الحضور بمعنى ان نصل الى الرئاسة وتحالف في إدارة السلطات المحلية بهدف تنفيذ وتوسيع مشروع التجمع الي الحكم المحلي بالاضافة للعمل البرلماني والشعبي لأنه جانب هام جدا يؤثر على حياتنا اليومية، وان يكون التغيير جماعي مثل خطة 922 حيث كان هناك دور للمؤسسات الاجتماعية، تعاون هذه المؤسسات أدى الى وضع خطة قد نختلف مع بعض البنود فيها ولكنها غيرت مكانة السلطات المحلية العربية لذلك التغيير يجب ان يكون جماعي ومركزي ومن خلال الضغط على الحكومة بتغيير سياستها تجاه السلطات المحلية العربية.

وجود أحزاب في الحكم المحلي العربي سيساهم في وضع حد للجريمة المنظمة والعصابات

وتابع شحادة: سنخوض الانتخابات في قرابة 30 سلطة محلية عربية ما بين الرئاسة والعضوية، ونحن في المراحل النهائية لاتخاذ قرارات متعلقة بالرئاسة، هناك بعض المدن والقرى العربية في توجه واضح باننا سنخوض بها الرئاسة مثل كفركنا من خلال تحالف مع الجبهة وهم يعملون على هذا التحالف ليكون سياسي واهلي والاهم عودة الأحزاب السياسية العربية الى السلطات المحلية العربية لأنه هناك فرق بين الأحزاب وبيت العائلية والحمائلية لان هناك العامل الجماعي والالتزام بمسائل حزبية للتأثير والتغيير على السلطات المحلية العربية، وادعو جميع الأحزاب عدم التنازل عن تمثيلها بشكل لائق في السلطات المحلية العربية.

ونوه مختتما: كل مرشح عن التجمع الوطني الديمقراطي في السلطة المحلية يحمل مشروع ويسعى الى تنفيذه يتناسب مع مشروع التجمع القطري وانتماءه الى وطنه وشعبه، وانا متأكد بان قضايا الفساد ستكون اقل في حال وصلت الأحزاب السياسية الى السلطات المحلية العربية وأداء السلطات المحلية سيكون افضل، كما ستعمل الأحزاب على منع وصول الجريمة المنظمة والعصابات الى السلطات المحلية العربية.

أضف تعليق

التعليقات