الشريط الأخباري

نجوى قشوع من الطيرة... اولّ امرأة طيراويّة تنافس على العضويّة

يحيى امل جبارين - بكرا
نشر بـ 27/08/2018 23:00 , التعديل الأخير 27/08/2018 23:00

أعلنت السيّدة نجوى قشوع من الطيرة عن خوضها المعترك السياسي المحلّي من خلالها ترشّحها للعضويّة.

تخوض قشوع الانتخابات التي ستجرى في 30.10.2018 مع حزب التجمّع وتحالف كلّ الناس.

تبلغ قشوع من العمر 38 عاماً وحاملة لقب اول وتعمل في عيادة في مختبر لتحليل الدم.

الأسباب

مراسل "بكرا" حاور قشوع لتقول ما يلي:"هنالك عدة اسباب جعلتني اخوض انتخابات الطيرة 2018 وسأتطرق لأهمّها: المكانة السياسية للمرأة على وجه التحديد في وسطنا العربي مهمش ونستطيع القول انه معدوم. من وجهة نظري للمرأة الحق الكامل بأن تتواجد في هذه الساحه فقد نجحت واثبتت جدارتها في عدة مجالات لن ننسى ان نجاح المجتمع يقاس بقوة المرأة وثقافتها وبما ان المراة لا ينقصها شيء مما ذكر فمن الطبيعي ان تأخذ على عاتقها هذه الوظيفة".

وزادت:" انا ارى بنفسي امراة كفؤ ذات ثقافة ودراية بما يحتاجه المجتمع عامة وطبقة النساء خاصة فلا يعقل ان يمثل المراة رجل فمن منا يفهم المراة الا نظيرتها المرأة؟!! لي شخصية تؤهلني لأن اخوض وافتح المجال لنساء مثلي بخوض مثل هذه التجربة... لأنني املك شخصية قوية وجريئة قررت ان ادخل المجال السياسي".

أوضحت قشوع، انّها اول امرأة تترشّح لعضويّة بلديّة الطيرة قائلة:" أنا مترشّحة بحزب التجمع مع تحالف كل الناس محمد منصور وأعتقد انه هذه الخطوة ستشجّع الكثير من النساء ان يترشحن ويخوضن مجال السياسة ان كانت قطرية او محلية".

اكدّت المرشّحة على انّ:" طيرتنا منذ عشر سنين لم تتقدم وانما حصل تراجع بكل المجالات ان كان بجودة حياة تتناسب للمواطن الطيراوي في القرن الواحد والعشرين هنالك برنامج طويل وغني يرجع بالفائدة على ابناء بلدي الاعزاء وبالأخصّ النساء... سوف يكون موجّه للنساء العاملات والغير عاملات كل تغيير يبدأ من تعظيم وتقدير المرأة ونشر الوعي في عدة مجالات التي سببت تراجع وتدني في مكانة الطيرة - ان كان في مجال العنف او التعليم ومساعدة وتقدير المراة في تخطي الصعوبات التي تواجهها في كافة المجالات لشق طريقها. وسنعمل ايضا على مجال الصحة للنساء وللمجتمع".

لا حدود لطموحي

حول رؤيتها السياسية، تحدّثنا:" رؤيتي السياسة وطموحي لا حدود لهما فانا اؤمن بالتغيير الذي سنقدمه للطيرة 2018 لكي نتحرر من القاع الذي وصلنا اليه خلال عشر سنوات من الظلام، من هنا انا أستطيع ان أرى النور من اخر المغارة بكم ومعكم نستطيع ان نغيّر ونتقدّم ، يد بيد ودعمكم لنا نستطيع ان نفكك القيود الوهمية التي صُنعت
لنا".
ختمت قشوع كلامها موجّهة رسالة للناخبين الطيراويين عبر "بكرا":"اتوجه للناخبين فردا فردا وأقول لهم: انّ كلّ واحد منهم صوته بمثابة قوة فكّروا جيدا قبل الاختيار فمن يمنحني صوته بالنسبة لي امانه يجب ان احافظ عليها ... لن اخذلكم، بدعمكم سنغيّر وصوتكم سيصل بعيدا لهدف كلّنا نطمح اليه".

أضف تعليق

التعليقات