الشريط الأخباري

فكتوريا زحالقة مدلج المرأة العربية الوحيدة التي تنافس على رئاسة مجلس محلي في البلاد

موقع بُـكرا
نشر بـ 02/10/2018 09:50 , التعديل الأخير 02/10/2018 09:50


قدمت المربية فكتوريا زحالقة مدلج يوم الخميس الماضي كافة المستندات اللازمة الى مأمور الانتخابات في بلدة كفرقرع يسرائيل بن حيمو لتكون الامرأة الوحيدة التي تترشح لرئاسة مجلس محلي على مستوى البلاد رغم انسحاب العديد من المترشحين والمترشحات الذين تنافسوا مؤخرا على رئاسة المجلس في كفر قرع وانحسار المنافسة من 17 متنافسا الى ثمانية مرشحين فقط، حيث تأتي هذه الخطوة للمربية فكتوريا زحالقة مدلج لتفند كافة الشائعات والاقاويل التي أًشيعت مؤخرا عن انسحابها من المنافسة. وستترأس زحالقة مدلج اضافة الى كونها تنافس على رئاسة المجلس المحلي، قائمة "المستقبل" للعضوية التي سيكون رمزها (ن.ص)- (נ.ץ). وتضم قائمة العضوية كادرا نسائيا شبابيا من خيرة ابناء وبنات القرية للمساهمة في تحمل المسؤولية وتسلم زمام امور البلدة .

معلمة اللغة الانجليزية ابنة كفر قرع (53 عاما) ستترأس قائمة العضوية ايضا "المستقبل" ورمزها (ن،ص) التي تضم تمثيلا نسائيا شبابيا من خيرة ابناء وبنات كفرقرع 

وفي استطلاعات داخلية اجريت مؤخرا عبر شبكات التواصل الاجتماعي في القرية اظهرت المعطيات ان المرشحة زحالقة مدلج تتمتع بتأييد كبير من كافة شرائح المجتمع القرعاوي الامر الذي سيزيد من احتمالاتها للتنافس في الجولة الثانية في الانتخابات للسلطة المحلية. وكان العديد من ابناء بلدة كفر قرع قد اعلنوا خلال الاسابيع الاخيرة عن دعمهم للمرشحة فكتوريا زحالقة مدلج خاصة كونها تمثل الجيل الشاب الذي يطمح في الوصول الى زمام السلطة المحلية من أجل التغيير وتطبيق خطة اصلاح شاملة تتمحور في اهم الامور التي تشغل بال المواطنين في القرية بدءا بخطوات إصلاح شاملة في جهاز التعليم في القرية ثم موضوع تطوير البنى التحتية والخارطة الهيكلية وايضا تطوير كافة المرافق والنشاطات والبرامج التي تعنى بالفئات الشبابية، هذه الامور كلها التي يفتقد اليها المجتمع القرعاوي بكل تأكيد.

وقالت المربية فكتوريا زحالقة مدلج ان كافة المؤشرات التي تشهدها الساحة المحلية في كفرقرع تشير الى تحطم الدعم والتأييد العائلي في القرية مما يحتم تمثيلا لا يستند الى اي منطلق عائلي او حمائلي الامر الذي سيعود بالربح المضاعف على كافة شرائح المجتمع في كفر قرع.
وتتمع زحالقة مدلج التي تبلغ من العمر 53 عاما بخبرة لأكثر من 30 عام في جهاز التعليم كمربية ومعلمة للغة الانجليزية اضافة الى خبرات عديدة اخرى ومناصب شتى اشغلتها في الماضي كمديرة مدرسة "نعمات" في كفرقرع اضافة الى اشغالها منصب رئيسة "مجلس التعايش والسلام" في البلاد، وكونها ام وربة منزل لستة ابناء في مقتبل العمر بعضهم انهى الدراسة الاكاديمية في موضوع الصيدلة والمنظومات الادارية واللغة الانجليزية ومتزوجة من المربي مروان مدلج.
 

أضف تعليق

التعليقات