الشريط الأخباري

المحلل السياسي اكرم عطا الله لـ "بكرا": حماس تصرفت بردة فعل غير عقلانية في مسيرة العودة

موقع بكرا
نشر بـ 15/10/2018 22:49 , التعديل الأخير 15/10/2018 22:49
المحلل السياسي اكرم عطا الله لـ

اكد المحلل السياسي أكرم عطا الله من غزة أن الجمعة ال ـ29 من فعاليات مسيرة العودة والتي سقط خلال 7 شهداء ومئات الجرحى برصاص الاحتلال شهدت تحولًا كبيرًا في مسارها من حيث رسائلها.

وقال ل بكرا ان ما حدث يوم الجمعة الاخيرة في مسيرة العودة والتي أطلق عليها اسم "انتفاضة القدس" كان عكس كل التوقعات , كان التوقع ان دخول الوقود القطري ساهم في تهدئة الأوضاع التي بدأت تشهد نوع من التراجع من قبل إسرائيل وحركة حماس, لكن المفاجئ ان الاندفاع من قبل الحشود الضخمة كان اكثر مما كان يجب واغلب التقدير ان حركة حماس تصرفت بردة فعل بعيدا عن العقلانية.

وأضاف ان ردة الفعل كانت بسبب الانتقادات التي وجهت لها وكأنها باعت المسيرات ودم الشهداء بالوقود والسولار وبالتالي هذا احدث عندها ردة فعل فأرادت ان تجعل يوم الجمعة يوم استعراض كبير تمهيدا للنزول.

وتابع يقول يوم الجمعة كان يوم استعراض الذي كان يجب ان يؤسس للنهاية وربما انه أسس لذلك , الامر لم ينتهي بعد, لذا فالاستعراض كان نوع من الرد على كل الذين سينتقدون حماس فيما لو بدأت بالتراجع عن مسيرات العودة.

المسيرات ستتراجع 

وراى انه في حال شهدت غزة انفراجات , فان هذه المسيرات ستتراجع , نحن ربما نكون امام تراجع متزامنا مع ما يجب الحديث عنه من انفراجات سواء من حيث دخول الوقود القطري او رواتب موظفي حركة حماس وفتح المعابر.

وبخصوص المصالحة الفلسطينية قال المحلل الساسي عطا الله ان المصالحة تباعدت اكثر ولم تعد على جدول الاعمال وقال ان حركة حماس تشعر بنشوة اكبر عبر عنها مسؤولوها خلال الأيام الماضية عند دخول الوقود القطري , وبالتالي لم تقدم التنازل المطلوب الذي تريده السلطة الفلسطينية في مدينة رام الله, لذا الحديث عن المصالحة كأنه اصبح خلف ظهورنا.

وبخصوص مستقبل قطاع غزة قال ان المستقبل ذاهب باتجاه حقيقة واحدة وهي تكريس فصل قطاع غزة.

واعتبر المبادرات التي تطرح من قبل جهات اممية ودول لرفع الحصار عن غزة تندرج في اطار مشروع التدخل الإنساني الذي هو حقيقته مشروع سياسي لن يؤدي الا الى نوع من الفصل لقطاع غزة , وهو يتزامن مع مشروع الفصل الإسرائيلي. 

أضف تعليق

التعليقات