الشريط الأخباري

ادغار دكور يعدّد دواعي ترشحه مجدداً لرئاسة مجلس فسوطة

غسان بصول، موقع بُـكرا
نشر بـ 19/10/2018 15:51 , التعديل الأخير 19/10/2018 15:51
ادغار دكور يعدّد دواعي ترشحه مجدداً لرئاسة مجلس فسوطة

"ترشحت لفترة الرئاسة القادمة للمجلس المحلي لاًستثمر الخبرة التي تراكمت لديّ ، والتي أفرزت زخماً ودعماً واسعاً لادارتي التي حققت انجازات كبرى – أهمها ما يتعلق بالخارطة الهيكلية ، التي نواصل متابعتها وتفصيلها وتطويرها". 

هذا ما قاله في مقابلة شاملة مع "بكرا" ، رئيس مجلس فسوطة ، ادغار دكور ، رداً على سؤال حول دواعي ترشحه مجداً للرئاسة ، بالاضافة الى اسئلة حول قضايا تهم المجتمع العربي عامة.

وشدّد دكور كذلك على ان قضايا التعليم والثقافة تحتل مكانة رائدة لدى المجلس والاهالي ، بدليل النسبة الفائقة للأكاديميين في مختلف المجالات والتخصصات رغم افتقار القرية الى مدرسة ثانوية ، بينما المجلس يحرص على دعم جمهور الطلاب الدارسين في البلدة وخارجها ، في جميع المراحل ، بما في ذلك بالمنح الدراسية ، بالاضافة الى متابعة ودعم التعليم اللامنهجي الذي وصفه الرئيس بأنه حقق قفزة نوعية عاليه ، تتمثل بالمركز الجماهيري والمكتبة العصرية المحوسبة والملاعب والاًطر والمرافق الثقافية والرياضية التي تفي باحتياجات الشباب وعموم الأهل ، البالغ عددهم (3300) نسمة.

الخطة 922

وأسهب الرئيس دكور في الحديث عن الخطة الخمسية الحكومية (922) لتطوير المجتمع العربي ، بصفته صاحب اسهام مؤثر في صياغتها وبلورتها ، وأثنى على دور وجهود الرؤساء والنواب والمهنيين العرب ومؤسسات المجتمع المدني في هذا المضمار ، مع التشديد على أن سدّ الثغرات بين المجتمعين العربي واليهودي يتطلب (وفقاً للخبراء المهنيين) ما لا يقل عن (70) مليار شيكل ، وقد طالب المسؤولون العرب بخطة مقدارها (36) مليارا، لكن استجابة الحكومة اقتصرت على ربع هذا المبلغ ، استناداً الى "دراسة وقدرات "وزارة المالية ، فأقرت خطة تفي بجزء من الاحتياجات ، لكنها – كما وصفها الرئيس دكور – تشكل انطلاقة أولية هامة وغير مسبوقة ، حتى وان كانت غير كافية ، ويمكن التقدم في مسار استثمارها بالنضالات المطلبية ، لتحقيق المزيد من المكاسب .

ورداً على سؤال حول ما اذا كانت مظاهر العنف المستشري في المجتمع العربي تشكل عائقاً أمام آفاق توسيع وتطوير الخطة 922 مستقبلا– أجاب ادغار دكور بأن المسؤولية الاساسية في هذا الاطار تقع على عاتق الحكومة ، دون اغفال اهمية تماسك وحصانة المجتمع العربي "وعلينا التنبّه الى مسؤولياتنا في هذا الباب – سعياً للتطور المنشود "- كما قال.

واختتم اللقاء بنداء وجهه الرئيس الى اهالي فسوطة متمنياً الحفاظ على منافسة انتخابية خالية من العنف والتجريح والتشنجات " فبلوغ السلطة يتحقق بالبرامج والمشاريع والانجازات ، مع ضمان الحق بالنقد الموضوعي البناء "- كما قال .
 

أضف تعليق

التعليقات