الشريط الأخباري

هل سيكون هذا الموسم، موسم شؤم على الرياضة العربية في البلاد؟

خالد دراوشة- بكرا
نشر بـ 13/02/2019 07:00 , التعديل الأخير 13/02/2019 07:00
هل سيكون هذا الموسم، موسم شؤم على الرياضة العربية في البلاد؟
جمهور سخنين بعد الخسارة 4-0 لهبوعيل حيفا قبل اسابيع


رغم أن هذا الموسم الكروي شهد تألق عدد من النجوم العرب من بلادنا في الدوريات الاوروبية، إلّا أنه وحتى الآن، موسمٌ ينذر بالسوء، بسبب مستوى الفرق العربية في الدرجات العليا .

اتحاد أبناء سخنين لا زال يتذيل اللائحة في الدرجة العليا رغم تعادله هذا الاسبوع مع المتصدر مكابي تل ابيب، حيث يبعد عن منطقة الخطر بسبع نقاط هناك يحتل هبوعيل تل ابيب 24 نقطة بينما النادي السخنيني استطاع جمع 17 نقطة فقط . النزيف الذي اصاب النادي السخنيني وضعه في هذه الوضعيه دون أن نستبعد أن اعمال الشغب والعقوبات التي طرحت على النادي أثروا كثيرا على وضعه . في الاسبوع القادم سيواجه النادي الرياضي أشدود في لقاء قاع ملتهب حيث فوز سخنيني بإمكانه أن يحدث تبادل اماكن مع النادي الاشدودي وعلى أمل أن يتلقوا فرق القاع الأخرى الخسارات وعلى رأسهم نادي هبوعيل تل ابيب . 

أما أندية اخاء الناصرة وهبوعيل اكسال فقد استطاعوا أن يحصلوا على قسط من الراحة بفوز الأول على نادي ريشون لتسيون ظهر الجمعة بثنائية ليبتعدوا قليلا عن المركز المؤهل للبلي اوف السفلي ، وتعادل الاحمر الكسلاوي المثير أمام هبوعيل كفار سابا المتصدر مساء الاثنين أبعد النادي عن نفس المركز ، لكن الجدير بالذكر أن الفريق المنافس لهما، هبوعيل بيتح تكفا فقد توقفت مباراته ولم يستكملها بسبب اعمال شغب أدت الى ذلك ، ففوز لبيتح تكفا سيسقط النادي الكسلاوي الى نفس المركز . في الاسبوع القادم سيواجه النادي الكسلاوي يوم الجمعة نادي نس تسيونا العنيد واخاء الناصرة سيستضيف يوم الاثنين هبوعيل رمات غان . كل نقطة بإمكانها مساعدتهم للوصول لغايتهم .
أما نادي هبوعيل ابناء اللد فلا زال متواجد في وحل القاع برصيد 18 نقطة متقاسما نفس النقاط مع نادي هبوعيل مرمورك وكلاهما يبتعدان عن منطقة الخطر ثلاث نقاط فقط . سيواجه النادي اللداوي فريق القمة هبوعيل كتمون الاسبوع القادم على أمل نزيف الأندية الاخرى نقاطها .
هو عام كروي أرانا انجازات كروية فردية كتعاقد النجم النصراوي مؤنس دبور مع نادي اشبيلية وانضمام ضياء السبع الى جوانزهو الصيني . أما على الصعيد الجماعي فلا زال الكابوس يلاحق أنديتنا . هل سيسطر عليهم أم سيتغلب الرباعي على هذه المعضلة ؟ 

أضف تعليق

التعليقات