الشريط الأخباري

خللٌ فني "محرج" باعتراف "يويفا".. وسواريز يلمح لهدية من الحكم

موقع بكرا
نشر بـ 17/03/2019 11:22 , التعديل الأخير 17/03/2019 11:22
خللٌ فني

رغم أن الهدف الأساسي من اللجوء إلى تقنية حكم الفيديو (الفار)، حسم القرارات المشكوك بها، أفرزت التجربة التي طبقت مؤخرا في دوري أبطال أوروبا مشاكل عدة، آخرها في لقاء برشلونة الإسباني وأولمبيك ليون الفرنسي، الأربعاء.

وخلال اللقاء الذي انتهى بفوز برشلونة 5-1 وتأهله إلى دور الثمانية، افتتح صاحب الملعب التسجيل عن طريق ركلة جزاء، لكن لويس سواريز الذي تسبب بها رفض أن يؤكد ما إذا كانت مستحقة بالفعل، لا سيما أن الإعادة التلفزيونية كشفت أن المهاجم الأوروغواياني كان من ارتكب الخطأ في حق جيسون ديناير مدافع ليون.

ورغم أن حكم اللقاء البولندي سيمون مارسينياك طلب على ما يبدو مساعدة حكام "الفار" دون أن يتجه بنفسه إلى الشاشات لمشاهدة الإعادة، فإنه مضى قدما في قراره الذي أثار جدلا كبيرا، وأمر بتسديد الضربة التي سجل منها ليونيل ميسي الهدف الأول.

لكن عقب اللقاء، أكد راديو "مونت كارلو" أن تقنية حكم الفيديو شهدت خللا فنيا "محرجا" خلال المباراة، تسبب في تضليل مارسينياك.

وقالت الإذاعة الفرنسية إن تقنية حكم الفيديو لم تكن تعمل في حالة ركلة الجزاء التي حصل عليها برشلونة ولم تكن صحيحة بنظر معظم خبراء التحكيم على القنوات الفضائية، وأوضحت أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) أقر أن الحكام واجهوا مشاكل تقنية مع "الفار"، ولم يستطيعوا مراجعة اللعبة.

جواب حاسم 

وبحسب صحيفة "ماركا" الإسبانية، فإن سواريز رفض أن يقدم جوابا حاسما بشأن ركلة الجزاء، ولم يجزم بأن منحها كان قرارا صائبا ودقيقا.

وقال سواريز إنه دهس قدم مدافع الضيوف بشكل غير متعمد ثم سقط على الأرض، فمنحه مارسينياك ركلة جزاء، في تلميح نادر من المهاجم المعروف بخداعه للحكام، بأن الخطأ كان يفترض أن يحتسب لمدافع ليون.
وأضاف أن الحكم هو الذي يتخذ القرار في نهاية المطاف، سواء بمنح ركلة الجزاء أو بعدم منحها.

ودقت هذه الواقعة جرس الإنذار، كونها أول واقعة لعطل "الفار" خلال البطولة، التي باتت تعتمد بشكل أساسي على التقنية الجديدة.

المصدر: سكاي نيوز عربية

أضف تعليق

التعليقات