الشريط الأخباري

المطران حنا: الاستيطان بالقدس يُشكل تهديدًا وجوديًا وتاريخيًا

موقع بُـكرا، وكالات
نشر بـ 23/03/2019 13:45 , التعديل الأخير 23/03/2019 13:45
المطران حنا: الاستيطان بالقدس يُشكل تهديدًا وجوديًا وتاريخيًا

قال رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس المطران عطا الله حنا إن النشاطات الاستيطانية الاحتلالية في مدينة القدس المحتلة إنما تشكل تهديدًا وجوديًا وتاريخيًا وحضاريًا يستهدف المدينة وطابعها وملامحها وتاريخها.

وأضاف حنا في تصريح صحفي السبت، "لقد ازدادت في الآونة الأخيرة النشاطات الاستيطانية في المدينة، المستوطنون يجولون ويصلون في البلدة القديمة والبؤر الاستيطانية منتشرة هنا وهناك، وبتنا نلحظ أن هنالك تغييرات دراماتيكية في طابع المدينة".

وأكد أن سلطات الاحتلال تسير بخطى حثيثة ومتسارعة وكأنها في سباق مع الزمن لتغيير طابع مدينة القدس والنيل من هويتها وتاريخها وتراثها.

وأوضح أن السلطات الاحتلالية تصرف مئات المليارات من الدولارات على القدس بهدف شراء العقارات وإقامة المشاريع الاستيطانية التي هدفها طمس المعالم الفلسطينية في المدينة، مؤكدًا أن القدس في خطر كبير.

وبين أن ما تمر به مدينة القدس لا يمكن وصفه بالكلمات، فهي تُسرق منا في كل يوم، لكن وبالرغم من كل ذلك "فإن للبيت رب يحميه، كما أن هنالك شعبًا مناضلًا مكافحًا ومدافعًا عن القدس".

وقال "لن يستقيل الفلسطينيون ولن يتخلوا عن واجبهم تجاه القدس مهما كثر المتآمرون عليها، وحتى وإن تخلى عنا بعض العرب فنحن لن نتخلى عنها وعن مقدساتنا، فشعبنا هو سدنة هذه المقدسات والقدس كانت وستبقى عاصمتنا وقبلتنا وحاضنة أهم مقدساتنا".

وتابع أن" أصدقاء إسرائيل المنتشرين في سائر أرجاء العالم يغدقون عليها من أموالهم بغزارة، فمئات المليارات من الدولارات تُصرف على المشاريع الاحتلالية في القدس، بينما المليارات العربية تصرف على الحروب والدمار والخراب والإرهاب".

وتساءل حنا "لماذا أعداؤنا يخططون لتدميرنا أما تمويل هذه المشاريع فهو عربي نفطي بامتياز، ولماذا يُدفع المال العربي النفطي بكرم غير معهود على الحروب في منطقتنا، في حين أن ما يُرسل لفلسطين يُرسل بالقطارة!".

وأضاف أن" المال العربي الذي صُرف حتى اليوم على الحروب والدمار والخراب لو استعمل استعمالًا جيدًا لما بقي إنسان فقير في منطقتنا ولتم دعم صمود شعبنا الفلسطيني، وحل الكثير من المعضلات الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية والثقافية والحياتية في المنطقة العربية".

وأردف "يبدو أن فلسطين ليست موجودة على أجندة بعض العرب، وأن هنالك بعضًا من العرب المنخرطين في صفقة القرن ما يهمهم هو البقاء على عروشهم حتى وإن كان هذا على حساب قضايا الأمة، وفي مقدمتها قضية فلسطين".

ووجه حنا رسالة للشعب الفلسطيني، قائلًا: "لا تنتظروا خيرًا من هؤلاء المطبعين المتآمرين المتخاذلين الذين أصبحوا جزءًا من المؤامرة التي تستهدف القضية الفلسطينية".
 

أضف تعليق

التعليقات