الشريط الأخباري

المحكمة برأت ثلاثة شبان يهود متهمين بتخريب مزروعات فلسطينية على خلفية عنصرية

موقع بكرا
نشر بـ 03/04/2019 15:33 , التعديل الأخير 03/04/2019 15:33
المحكمة برأت ثلاثة شبان يهود متهمين بتخريب مزروعات فلسطينية على خلفية عنصرية

كتبت صحيفة "هآرتس" أن قاضي محكمة الصلح في القدس، برأ ثلاثة، من أصل خمسة نشطاء يمينيين متطرفين متهمين بتدمير مزروعات فلسطينية بدوافع عنصرية، في منطقة "غوش عتصيون". وفي القرار الذي أصدره القاضي شمعون ليبو، قبل أسبوعين، أُدين المتهمان الآخران عقب اعترافاتهما. وذكر مكتب المدعي العام أنه لم يتم اتخاذ قرار بشأن الاستئناف على القرار، لكنه شدد على إدانة الاثنين.
ونسبت لائحة الاتهام الأصلية إلى الخمسة جرائم ارتكاب أضرار متعمدة بدوافع عنصرية وتدمير ممتلكات بدوافع عنصرية. وفقًا للائحة الاتهام، في عام 2016، خرج الخمسة في رحلة من المدرسة الدينية نحليئيل، وكانوا قاصرين في حينه. وفي طريقهم إلى مستوطنة بات عاين، مروا في منطقة وادي فوكين بالأراضي الزراعية وقاموا بتخريب حقول تابعة للفلسطينيين. ومن بين أعمال التخريب التي قاموا بها، اقتلاع 50 شتلة من الفلفل، و85 شتلة من الخيار، و30 شتلة من القرع، وأشتال البامية وغيرها. كما أنهم قاموا بقص أنابيب الري، وتدمير سقيفة ومعدات زراعية أخرى، مثل الدفيئات الزراعية وأدوات العمل وأكياس الأسمدة وغير ذلك. ووفقًا للائحة الاتهام، تم كتابة شعارات "الموت للعرب" و"اليهودي روح والعربي ابن كلبة". وتسببوا في المجمل العام بأضرار قدرها 17000 شيكل. وقد حوكم المتهمون الخمسة جميعًا كقصّر، لذا يُحظر نشر أسمائهم في الصحف.

وادين المتهمان الأولان بعد اعترافهما بالحقائق وبعد تعديل لائحة الاتهام، بجريمة الأضرار الخبيثة. ومع ذلك، وبشكل نادر نسبيا، برأت المحكمة المتهمين الثلاثة الإضافيين الذين اعترفوا أنهم كانوا هناك، لكنهم نفوا تورطهم في التخريب.
وكتب القاضي أنه "لا شك بأن المتهمين كانوا هناك خلال الحدث، لكن النيابة لم تنجح بإثبات ضلوعهم في أعمال التخريب، ولذلك يجب تبرئتهم بسبب الشك".

أضف تعليق

التعليقات