الشريط الأخباري

حيفا بين حُبِّ وحنينِ: عادل سالم يحل ضيفًا في أمسية حيفاوية

موقع بكرا
نشر بـ 07/04/2019 09:47 , التعديل الأخير 07/04/2019 09:47
حيفا بين حُبِّ وحنينِ: عادل سالم يحل ضيفًا في أمسية حيفاوية

وصل الى مكاتب موقع بكرا  بيان صادر عن نادي حيفا الثقافي، جاء فيه ما يلي: "حلّ الأديب عادل سالم ضيفًا على حيفا في أمسية حيفاويّة مائزة أقامها نادي حيفا الثّقافيّ، برعاية المجلس المِلّيّ الأرثوذكسيّ الوطنيّ/ حيفا، وذلك بتاريخ 4-4-2019، في قاعة كنيسة مار يوحنا المعمدان الأرثوذكسيّة في حيفا، ووسط حضور نخبويّ مميّز من أدباء وشعراء وأصدقاء ومهتمّين، وقد ازدان مدخل وزوايا القاعة بمنتوجات ولوحات ومعروضات فنّيّة للفنّانة التّشكيليّة سماح عوض، وتولّت إدارة الأمسية آمال عوّاد رضوان، بعد أن رحّب المحامي فؤاد نقارة رئيس نادي حيفا الثّقافيّ بالحضور، وقدّم د. رياض كامل قراءة نقديّة تتمحور في جديد رواية "الحنين إلى المستقبل" من حيث الموضوع، ومن زاوية السّرد ومبنى الرّواية الفنّيّ، وقدّمت د. علا عويضة قراءة نقديّة لرواية "الحنين إلى المستقبل" بعنوان: الضَّياع في الحنين في سيراويّة عادل سالم، ثمّ تناول د. صالح عبود المجموعة الشّعريّة (الحب والمطر)، وقدم قراءة بعنوان (الاغتراب في شعر عادل سالم)، أخيرًا، ختم اللّقاء المحتفى به عادل سالم، شاكرًا الحضور والمنظّمين والمتحدّثين، وتمّ التقاط الصّور التّذكاريّة".

وبحسب البيان: "مداخلة آمال عوّاد رضوان:
*أحبّائي الحضور، أهلا ومرحبًا بكم باتّساع قلوبنا المترنّمة بالمحبّة، وبشساعة أرواحكم العطشى إلى رحيق الكلمة الأثيريّة، والّتي تُقصّر المسافات، وتستقصي الأسرار، تلك الكلمة العميقة الّتي تجمع الماضي بالمستقبل، وبوح الحاضر بحنين الآتي. فأهلًا بالإبداع بكلّ مقاساته ومذاهبه ومدارسه وأصنافه.
*الفنون البصريّة التّشكيليّة: هذا الإبداع المرئيّ الّذي يُلفتُ النّاظر إليه ويُحفّز مشاعرَه، كالفنّ المعماريّ، الزّخارف، السّيراميك، الأثاث، التّصميم الدّاخليّ، الدّكورة، المجوهرات والمنحوتات، الرّسومات واللّوحات وغيرها.
المدارس الحقيقيّة الواقعيّة: ومن خلالها يتمّ نقل الواقع الموجود على هيئة فنّ وتصوير، وغالبًا ما يدخل شيء من عواطف الفنّان، فظهرت أعمال الفنّانين في الفترة الّتي نشأت فيها الواقعيّة التّصويريّة بهيئة كلاسيكيّة.
المدرسة الانطباعيّة: بدأت هذه المرحلة الفنّيّة بخروج الفنّان حاملا مرسمه من غرفته إلى الطّبيعة الخارجية، لرسم أشياء في الطّبيعة، مُعتمدًا على المُلاحظة الحسّيّة، وعلى انطباع حسي مباشر يُهيمن على اللوحات.
المدرسة ما بعد الانطباعيّة: ولأوّل مرّة تستخدم القماش، فهي مزيج من المدارس الانطباعيّة والواقعيّة، ولكن بأسلوب حديث وألوان شديدة.
المدرسة الرّمزيّة: ابتعدت عن الطّبيعة وعن الواقع كلّيًّا، واعتمدت على التّرميز.
المدرسة التّعبيريّة: ظهرت في بداية القرن الـعشرين، واعتمدت على انطباع الفنّان عن المشهد أكثر من تصويره.
المدرسة الدّادائيّة: استهدفت التّنبّه للأرصفة الملوّثة وتفاصيل مُهملة غير مهمّة.
المدرسة السّرياليّة: تعتمد على تجسيد الأحلام والأفكار، واستعادة ما في الذّاكرة.
المدرسة التجّريديّة: تعتمد على خيال الفنّان، وتجريد الحقائق من طبيعتها.
المدرسة التّكعيبيّة: ظهرت في فرنسا في بداية القرن العشرين، على يد بابلو بيكاسو قبل الحرب العالميّة الاولى، واتّخذ من الأشكال الهندسيّة أساسًا لبناء وبلورة وتجسيم العمل الفنّيّ من بيوت وجبال بشكل مكعّبات.

حيفا بين حُبِّ وحنينِ: عادل سالم يحل ضيفًا في أمسية حيفاوية حيفا بين حُبِّ وحنينِ: عادل سالم يحل ضيفًا في أمسية حيفاوية حيفا بين حُبِّ وحنينِ: عادل سالم يحل ضيفًا في أمسية حيفاوية حيفا بين حُبِّ وحنينِ: عادل سالم يحل ضيفًا في أمسية حيفاوية حيفا بين حُبِّ وحنينِ: عادل سالم يحل ضيفًا في أمسية حيفاوية حيفا بين حُبِّ وحنينِ: عادل سالم يحل ضيفًا في أمسية حيفاوية حيفا بين حُبِّ وحنينِ: عادل سالم يحل ضيفًا في أمسية حيفاوية حيفا بين حُبِّ وحنينِ: عادل سالم يحل ضيفًا في أمسية حيفاوية حيفا بين حُبِّ وحنينِ: عادل سالم يحل ضيفًا في أمسية حيفاوية حيفا بين حُبِّ وحنينِ: عادل سالم يحل ضيفًا في أمسية حيفاوية حيفا بين حُبِّ وحنينِ: عادل سالم يحل ضيفًا في أمسية حيفاوية حيفا بين حُبِّ وحنينِ: عادل سالم يحل ضيفًا في أمسية حيفاوية

أضف تعليق

التعليقات