الشريط الأخباري

تتويج هِلِن دورون بلقب أفضل صاحبة امتياز في العالم في مجال تعليم الأولاد

موقع بُـكرا
نشر بـ 11/06/2019 10:30 , التعديل الأخير 11/06/2019 10:30
تتويج هِلِن دورون بلقب أفضل صاحبة امتياز في العالم في مجال تعليم الأولاد

 

هِلِن دورون هي المبادرة والمؤسّسة لشبكة عالمية لتعليم اللغة الإنجليزية للأولاد والشبيبة، ومركزها في البلاد، وتم تتويجها أمس، خلال حفل فخم في لاس فيغاس، كأفضل شركة عالمية صاحبة امتياز في مجال التعليم للعام 2019.

بادرت منظمةGlobal Franchise Magazine إلى تنظيم حفل توزيع جوائز الامتياز العالمي للعام 2019، وتم خلاله الإعلان عن الشركات الرائدة في العالم في المجالات المختلفة لحق الامتياز. يجري التحكيم في المسابقة من قبل نخبة من الخبراء في حق الامتياز العالمي طبقًا لمعايير مختلفة، منها: النشاط العالمي للفئة المتفوقة، الحداثة والابتكار، الدعم التجاري، مسارات التأهيل، وكذلك التسويق والنشر والاعلان.
وعلل طاقم التحكيم اختيار شركة "هِلِن دورون" بأن "للشركة خبرة غنية في كل ما يتعلق بحق الامتياز العالمي، وهي تتعاطى بنجاح مع التغيرات التكنولوجية الحاصلة في العالم والتي تؤثر بشكل عميق أيضًا على كل بيئة للتعليم. بالإضافة الى ذلك، فإن لمجموعة "هِلِن دورون" نطاقًا واسعًا من الفرص لحيازة حق الامتياز العالمي، وهي تكرس موارد متعددة للتطوير والحداثة والابتكار لمنفعة أصحاب حق الامتياز التابعين لها".

وعلّقت السيدة هِلِن دورون قائلة: "النجاح هو محصّلة التعليم بأسلوب خاص ومتميز، عابر للثقافات، وكفيل بتقريب القلوب. لقد أنشأنا أسرة متراصة من المهنيين في مجال التعليم، يتّبعون نفس الأهداف والأفكار والقيم المشتركة. ويكمن تصورنا في الاستمرار والتميزّ في مجال تعليم الأولاد بواسطة منهاجنا المتميز والطبيعي والمشوّق، إلى جانب توسيع نطاق الأنشطة التجارية في أسواق جديدة".
وتأسست شركة "هِلِن دورون" عام 1985، وركّزت على مجال تعليم اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية للأولاد. ولدى الشركة حاليًا قرابة 160 مركزًا للتعليم في أنحاء العالم – وما زالت الشركة تنمو باستمرار.

ويتيح أسلوب التعليم المتميز الذي طورته الشركة تعلّم اللغة بطريقة طبيعية وممتعة، وبالشكل الأقرب إلى تعلُّم لغة الأم، عن طريق الألعاب والأغاني والفعاليات المختلفة. وبالإضافة الى ذلك، تعرض "هِلِن دورون" نماذج أخرى لحق الامتياز في تعليم الرياضيات، وتعرض برنامجًا لتعليم اللغات بواسطة الحركة، وشبكة من رياض الأطفال في أنحاء العالم.

 

أضف تعليق

التعليقات

Bravo
Aida hanna - 12/06/2019 10:22