الشريط الأخباري

"من يغطي الشمس بغربال؟ من يقطع البحر بسكين؟!!"- رسالة من المحامي خالد حسني زعبي

رسالة من المحامي خالد حسني زعبي: رئيس اللواء الشمالي في نقابة المحامين
نشر بـ 11/06/2019 15:58 , التعديل الأخير 11/06/2019 15:58


رسالة من المحامي خالد حسني زعبي: رئيس اللواء الشمالي في نقابة المحامين

• محاولات التشويه والتشهير الموجهة لن تغير من الحقيقة بشيء
• الانتخابات ليوم ومحاولات المساس باللواء وانجازاته لن تمس قناعاتنا الراسخة

الزميلات والزملاء، تحيه وبعد،
مع ارتفاع وتيرة الخطاب الإعلامي بالحملة الانتخابية وازدياد الأكاذيب التي أصبحت تطال اللواء والعاملين فيه وقد طالت من قبل بعض القضاة كل ذلك للمساس بي ومن موقع المسؤولية واحترام الذات وقناعتي بأن جمهور المحامين هو جمهور يفكر ويفحص كل اشاعه تصله فهذا هو جزء من عملنا اليومي. الإشاعات الكاذبة ما زالت نتشر كجزء من مخطط اعلامي انتخابي يطلقها او يرددها او ينشرها من يسمون أنفسهم "نزاهة المهنة" ومرشحها للرئاسة، فإني أجد نفسي ملزما للرد على بعضها حفاظا على موقع النقابة ولأني امتلك الحقيقة حيالها.
أولا: ادعاء قديم جديد يرددونه عند كل انتخابات ان النقابة لم تفعل شيء إزاء استحواذ بعض المحامين على قضايا المساعدة القانونية (סיוע משפטי) ليس من شأني أن أتدخل بكمية الملفات التي تحول للمحامين من المساعدة القانونية، والكل يعرف كيف ولمن تحول الملفات!! ولكن في شهر حزيران 2015 مباشرة بعد انتهاء الانتخابات، اجتمع اللواء للجلسة الأولى وفيها تقرر بالإجماع بمبادرتي انشاء لجنه خاصه لمعالجة هذا الموضوع مؤلفه من المحامي ربيع جهشان القائم بأعمال رئيس اللواء رئيسا للجنه وعضوية المحامين ثائر دخان ونبيل شحادة، الى جانب المدير فاروق عمري المكلف بتنفيذ قرارات اللجنة. الزملاء المذكورين كلهم اليوم أعضاء مرشحين في قائمة نزاهة المهنة فاعتقد ان السؤال يجب ان يوجه إليهم ماذا فعلوا او لماذا لم يفعلوا وما منعهم من ذلك.
ثانيا: قائمة نزاهة المهنة ومرشحوها يدعون بأن النقابة قصرت وميزت وفشلت.
اليكم تركيبة لجنة اللواء المكون من ستة أعضاء اضافه للرئيس:
المحامي ربيع جهشان: قائم بأعمال الرئيس ورئيس لجنة المحاكم ورئيس اللجنة المختصة بالمساعدة القانونية وهو اليوم المرشح الأول بقائمة نزاهة المهنة.
المحامي ثائر دخان: عضو لجنة اللواء ورئيس مستقيل لمنتدى المحامين الشباب وهو اليوم بقائمة نزاهة المهنة.
المحامي نبيل شحادة: عضو لجنة اللواء وهو اليوم مرشح بقائمة نزاهة المهنة
المحامية يائير زيف: عضو لجنة اللواء وهي اليوم مرشحه بقائمة نزاهة المهنة
المحامي كوكوش:نائب رئيس اللواء وهو غير مشارك بالانتخابات الحالية
المحامي جادي تسفررير: قائم بأعمال ثاني وهو اليوم قاضي المحكمة المركزية.
كما ترون فالأغلبية العظمى من لجنة اللواء هم من نزاهة المهنة ومرشحيها بالانتخابات الحالية فاعتقد انه أجدر بهم أن لا يطلقوا الاشاعات غير الصحيحه عن عمل اللواء، لأنه ان صحت هذه الادعاءات (وهي غير صحيحة) فهم ذاتهم المسؤولين عنها خصوصا وأنهم لم يقدموا، طيلة الأربع سنوات أي كتاب او انتقاد خطي او شفوي حول عمل اللواء.
ثالثا: ادعاء "التوريث" وحقيقة ما جرى بالأشهر السابقة:
مع اقتراب الانتخابات بدأ المحامي نضال عواودة حمله انتخابيه لنفسه، وبالمقابل بدأ المحامي احمد مصالحه حملة لنفسه ايضاً. الجميع يعلم قوة ومتانة العلاقة بين الاستاذين، لذا كان واضحا ان بالأمر تنسيق مبرمج، وتيقنت ان هناك مخطط مشترك بينهما ، فقمت بالإعلان عن ترشيح نفسي. وقد دعوت المحامي ربيع جهشان للقاء في مكتبي وشرحت له الصورة كما اراها، واقترحت عليه ان يكون معنا، الأستاذ ربيع اجابني انه جاء ليعلمني انه قرر الابتعاد عن العمل النقابي لانشغاله بعمله خصوصا وأن مكتبه ومكان سكناه بعيد، وانه افتتح مكتبا اخر في منطقة القدس يكرس له بعضا من وقته. بعدها تبين للجميع مدى قوة التواصل بينه وبين المحامي نضال عواوده والمحامي أحمد مصالحه، عندما دعوا لإجتماع محامين في سينماتك الناصرة، واصرّوا بالاجتماع على الاعلان عن تأييد ترشيح المحامي احمد مصالحه للرئاسة بالرغم من مطالبة بعض المشاركين في الاجتماع منهم التريث حتى يتم الاجتماع مع كل من المرشحين.... وهكذا اتضحت الصورة حيث جرى توزيع للأدوار وتقسيم بين الثلاثة: الأول مرشحا لرئاسة اللواء، الثاني مرشحا لرئاسة القائمة في اللواء، والثالث مرشحا لرئاسة القائمة للمجلس القطري!!.
يعلم الكثيرون ان المحامي مصالحه كان قد صرح بالسابق عن ضرورة أن تكون رئاسة اللواء لمحامين شباب، وحتى انه طرح اسم المحامي محمد نعامنه أكثر من مره. وفي منتصف اذار هذا العام اتصل بي محام مخضرم ومعروف من زملائنا اليهود بالشمال واجتمع بي وابلغني بزيارة المحامي أحمد مصالحه اليه وبحديث دار بينه وبين المحامي مصالحه طرح الأخير فيه استعداده للتراجع عن ترشيح نفسه، في حالة تراجعت عن ترشيح نفسي وأن يكون المرشح من جيل الشباب ... اخذت الموضوع بمنتهى الجدية ونقلته لمجموعة المحامين بقائمة معا – ياحاد وأعلنت اني ابادر بالتراجع عن ترشيح نفسي وأني اتجاوب مع هذا الطرح. وقد تناولت المجموعة الامر وتداولته خاصة بعد أن اعلن المحامي محمد نعامنه اقترحه بأن يرشح نفسه... فوافقت المجموعة على ذلك وايدته كونه صاحب خبره كبيره في عمل النقابة، وهو ممثلها لمدة حوالي عشر سنوات في اللجنة المركزية والمجلس القطري ولجنة أخلاقيات المهنة، وفي أعقاب ذلك جاءت رسالتي المفتوحة للزميل احمد مصالحه، الذي تجاهلها ولم يرد عليها لغاية اليوم!!!
هل هذا توريث أيها الزملاء الأعزاء!! ومن الجهة المقابلة هل طرح ترشيح المحامي احمد مصالحه جاء بطريقة "البرايمريز" !! وكذلك ترشيح المحاميان ربيع ونضال؟؟؟ أم أن تقاسم الأدوار شيء مباح؟؟؟ وان ترشيح مجموعه محامي شاب صاحب خبره واسعه جدا هو الشيء الخطأ,؟؟؟! وثم أليس بهذه الطريقة يتم الترشيح ؟ فالقائمة ليست حزب ولا توجد بطاقات عضويه لحزب وأعضاء حزب يصوتون في برايمريز على ترجيح مرشح دون آخر.
"صمت دهرا ونطق كفرا"
أعضاء اللواء الزملاء جهشان, زيف, دخان وشحادة يجوبون اللواء في هذه الفترة الانتخابية, يطلقون ادعاءات غير صحيحه حول عمل اللواء وأدارته متناسيين أنهم طيلة الأربع سنوات الأخيرة هم الأغلبية المطلقة، كونهم شكلوا أربعة من ستة أعضاء في لجنة اللواء، ولم يحدث أبدا ان قاموا بأي احتجاج أو انتقاد لعمل اللواء لا خطيا ولا شفويا، خصوصا الزميل ربيع جهشان الذي كان وما زال يشغل مناصب قائم بأعمال أول لرئيس اللواء، ورئيس لجنة المحاكم على كافة درجاتها، ورئيس اللجنة الخاصة المعنية بالمساعدة القانونية، الى جانب لجان أخرى كان هو وزملائنا المذكورين مسؤولين عنها.
ما قلته أعلاه ليس للتهرب من أية مسؤوليه فأنا أولا وأخيرا بحكم منصبي المسؤول الاول عن اللواء وعمله ومن موقعي أفتخر بإنجازاتنا وبكوننا أنجح الألوية على الأطلاق من حيث الفعاليات المهنية، استكمالات وأيام دراسية ومحاضرات. نحن اللواء الوحيد الذي خصص طيلة السنوات الماضية جزء من عمل موظف يعمل لإيجاد أماكن عمل سواء للمحاميين أو المتدربين.
نحن اللواء الوحيد الذي وسَع وأعد مواقف لسيارات المحاميين بالمجان، وقد تمكنا بذلك من توفير حوالي 2800 شيكل جديد سنويا لكل محام يتواجد بالمحكمة مرتين بالأسبوع ويشارك بدورة استكمال واحده. ونحن واحد من لواءين فقط من بين الوية النقابة حاصل على أدارة حسابات سليمه مكنته من الحصول على رخصة إقامة دورات تعطي حق مقابل استكمال (גמול השתלמות )، نحن اللواء الوحيد الذي فحص أدارته الحسابية من قبل مراقب الدولة ولم يجد أي انتقاد لعمله وأدارته.
نحن اللواء الوحيد الذي أوجد مصلى، والأول الذي قام باستكمالات بالشريعة الإسلامية والقانون الكنسي، والاول الذي أقام إفطارات رمضانيه واحتفالات برأس السنة الميلادية الى جانب رأس السنة العبرية . ونحن اللواء الذي أعد قاعات للقاءات بين المحامين، وأخذ التسهيلات دون مقابل في أجواء غير موجودة في أي لواء اخر.
عدد المشاركين في العام الماضي في الاستكمالات زاد عن 1500 مشترك، وهي نسبه لا نظير لها في أي لواء آخر مقارنة مع عدد المحامين في اللواء، وهذه الاستكمالات تقام في مكاتبنا وفي المدن ألأخرى طبريا وروش بينا.
لجنة آداب المهنة في لوائنا تحمل سمعه مهنيه عالية مما أدى الى أن الكثير من ملفات آداب المهنة من الألوية ألأخرى يحول الينا لإعطاء قرارات عندما يتعذر سماعها في اللجان الأخرى. والمحكمة التأديبية عندنا على مستوى عالي من المهنية والموضوعية وظروف التقاضي من حيث القاعة وتجهيزاتها وحوسبتها وغيرهم من الافضل بين جميع الألوية.
استطعنا إبعاد الخلافات السياسية والمشاحنات السياسية عن اللواء، دون أن نتنازل عن حقنا بإثارة موضوع المساواة، وكان لنا موقف واضح حيال قانون القومية من خلال يوم دراسي حضره محاضرين ومحامين متخصصين الى جانب حوالي مائة محامِ عربي ويهودي من اللواء (وللأسف زملائي في لجنة اللواء، والذين يتباكون اليوم فقد فضلوا الامتناع حتى عن مجرد المشاركة !!).
قررت في هذه المرحلة، عدم التطرق للإشاعات الكاذبة والمغرضة التي نشرت في "صحيفة وموقع كالكاليست" (والتي نعرف تماما من يقف خلفها) كونها موجودة حاليا في أروقة المحاكم من خلال قضية قدمت بالخصوص، ولكن هذا لا يمنع ان اذكر المحاولات اليائسة والبائسة للمحامي نضال عواودة لاستغلالها في حملته الانتخابية، وان لزم الامر سوف اعرض ما لدي في هذا الامر تماما كما عرضت مستندات قضية القذف والتشهير التي قدمتها عام 2012 عندما قام هو بذاته بمحاولة شبيهة وقام بنشر ادعاءات كاذبه عن سرقة الملايين ومن بعدها اعتذر عن ادعاءاته من اجل سحب القضية التي تقدمنا بها في حينه !!
وأخيرا لست في معرض عرض الانجازات كلها، ولا الرد على الادعاءات الباطلة والدعاية الرخيصة الموجهة ضدي وضد اللواء والتي تحكى في الغرف المظلمة .. ولكني وجدت لزوما علي توضيح بعض الامور، ومقارعة الحجة بالحجة حتى تتضح الصورة وتزول كافة محاولات التشويه وعمليات التشهير الموجهة التي ترافق حملتنا الانتخابية والتي فاقت كل اعتبار للنزاهة واخلاقيات المهنة... وللحديث تتمة ...

أضف تعليق

التعليقات