الشريط الأخباري

شاهد بالفيديو.. الجبير يستمع لآخر كلمات خاشقجي داخل القنصلية

موقع بكرا
نشر بـ 22/06/2019 16:30 , التعديل الأخير 22/06/2019 16:30
شاهد بالفيديو.. الجبير يستمع لآخر كلمات خاشقجي داخل القنصلية

اضطر وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير للاستماع لآخر العبارات التي نطق بها الصحفي السعودي جمال خاشقجي قبل دقائق معدودة من اغتياله داخل قنصلية بلاده في اسطنبول.

وفي مقابلة أجرتها مع الجبير شبكة "سي إن إن" الأمريكية، تلت المذيعة كريستيان أمانبور على الوزير السعودي مقتطفات من تقرير صدر عن مقررة الأمم المتحدة المعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء أغنيس كالامارد، حول جريمة خاشقجي.

وقالت للجبير: "جمال خاشقجي كان من أعضاء الصحافة وسعوديا وطنيا. بودي أن أسألكم ما رأيكم عند سماعكم الكلمات التالية، وهي من المخابرات التركية ومخابرات أخرى، ونعلم أن رئيسة وكالة المخابرات المركزية الأمريكية جينا هاسبل اطلعت عليها".

ونقلت المذيعة اعتمادا على التقرير الأممي عن خاشقجي قوله ردا على إعلان قتلته نيتهم إعادته إلى السعودية، إن هذا الأمر يعود إلى الإنتربول وليس هناك أي قضية ضده، بالإضافة إلى طلب أفراد الفريق الأمني السعودي المسؤول عن الجريمة من الصحفي كتابة رسالة خطية إلى ابنه.

وأعلن الجبير ردا على ذلك عن تصميم سلطات المملكة على محاسبة المسؤولين عن الجريمة، مشددا على أن المحاكمات في القضية ستستمر، وتابع: "في ما يتعلق برد الفعل على الشريط فنعلم أن ذلك كان عملية مارقة غير مصرح بها، ونعلم أن الجريمة ارتكبت، ولدينا أشخاص في السجن يجري محاكمتهم".

جريمة مروعة 

وبعد ذلك تلت المذيعة مقتطفات أخرى من التقرير حيث سأل خاشقجي، عندما لاحظ منشفة قتلته ما إذا كانوا ينوون إعطاءه عقاقير، وردوا عليه: "سنقوم بتخديرك"، لتلي ذلك أصوات عراك، ثم يسأل أحد أفراد الفريق ما إذا كان الصحفي قد فقد وعيه، ويقول آخر إن خاشقجي لا يزال يرفع رأسه، ويطالب مسؤول آخر بالاستمرار في الضغط، وذلك يعد لحظة قتل الصحفي.

وحاول الجبير غير مرة مقاطعة المذيعة، وكرر في نهاية المطاف أن ذلك "جريمة قتل مروعة ارتكبت بدون تفويض"، متعهدا مرة أخرى بملاحقة المسؤولين ومواصلة التحقيق كي لا تتكرر مثل هذه الجريمة في المستقبل.

ثم تلت المذيعة مقتطفات من التقرير تنقل عن أفراد الفريق السعودي بحثهم طريقة التخلص من الجثة إذ قرروا في نهاية المطاف تقطيعها، وقال الجبير تعليقا على ذلك: "مروع، هذا مروع".

وخلص تقرير كالامارد إلى "وجود مؤشرات قوية على تورط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في جريمة قتل خاشقجي"، على الرغم من رفض الرياض بشدة هذه الاتهامات.

أضف تعليق

التعليقات