الشريط الأخباري

هل سيُعلن اليوم عن إقامة المشتركة؟ أم أن الخلافات عادت على تقسيم المقاعد؟

بكر جبر زعبي
نشر بـ 01/07/2019 15:48 , التعديل الأخير 01/07/2019 15:48
هل سيُعلن اليوم عن إقامة المشتركة؟ أم أن الخلافات عادت على تقسيم المقاعد؟
لجنة الوفاق


حالة من الترقب والانتظار .. هل سيعقد اليوم مؤتمر الإعلان عن القائمة المشتركة أم أن الأخبار التي أشارت بأن الخلافات على ترتيب المقاعد قد عادت؟
وفق المعلومات التي وصلتنا فإن اجتماعًا عقد بالأمس في كفر كنا، عرضت فيه لجنة الوفاق تركيبة المشتركة المقترحة، انتهى بجدال وخلاف، حيث أن التجمع لم يقبل المقعد الـ13 المقدم له ولا العربية للتغيير قبلت المقعد الـ14 ..

وعلمنا أن الترتيب كان: المقاعد الـ10 الأولى، حسب نتائج الانتخابات الأخيرة، 4 للجبهة، 2 للعربية للتغيير، 2 للتجمع و2 للموحدة الإسلامية .. وقد حصلت الجبهة على رئاسة القائمة (النائب ايمن عودة) وكان المقعد الـ10 من نصيبها، للنائب يوسف جبارين وقد اعتبرت قبولها للمقعد العاشر تنازلًا- وفق ما قاله منصور دهامشة، لكنها واقفت.

اما المقاعد من 11-15، وهي التي تعتبر نقطة الخلاف، فقد أعطت لجنة الوفاق المقعد الـ11 للموحدة (النقب سعيد الخرومي)، والمقعد الـ12 للجبهة (جابر عساقلة "الطائفة المعروفية")، المقعد الثالث عشر للتجمع (مازن غنايم) والمقعد الرابع عشر للعربية للتغيير (سندس صالح) فيما المقعد الخامس عشر للموحدة.
الجبهة قالت بأنها مظلومة في هذا الترتيب فهي تستحق 40% من الـ5 مقاعد التي تلي العاشر، وهذا حقها، لكنها تقبل بقرار لجنة الوفاق رغم ذلك.
الموحدة قبلت بقرار الوفاق التي بدا منصفًا لها.
التجمع رفض، ومازن غنايم صرح اليوم بأنه يرفض رفضًا تامًا المقعد الـ13 (وهو مقعد غير مضمون).
العربية للتغيير رفضت المقعد الـ14 المتأخر.

في البداية قالوا أن العربية للتغيير والتجمع سيقاطعون مؤتمر لجنة الوفاق المزمع عقده مساء اليوم في الناصرة للإعلان عن المشتركة، بعد ذلك قالوا أن المؤتمر لن يعقد في ظل عدم الاتفاق، وحتى الآن لا قرار نهائي.
فهل ستخذل مركبات المشتركة الشعب من جديد بعدما أظهرت في الأيام الأخيرة أنها على توافق تام وأن ترتيب المقاعد أمر ثانوي بجانب أهمية الوحدة؟

أضف تعليق

التعليقات