الشريط الأخباري

لجنة مكافحة العنف: الشرطة تجاهلت ممولي ومخططي عملية قتل توفيق زهر!

نشر بـ 08/07/2019 20:30 , التعديل الأخير 08/07/2019 20:30
لجنة مكافحة العنف: الشرطة تجاهلت ممولي ومخططي عملية قتل توفيق زهر!

أصدرت لجنة مكافحة العنف والجريمة في الناصرة بياناً لوسائل الإعلام جاء فيه:" بعد نشاطات لجنة مكافحة الجريمة والعنف بالناصرة التي شكّلت ضغطًا كبيرًا على جهاز الشرطة، لتسارع وحدة التحقيقات المركزية بالتحري وتحليل الجريمة في غضون فترة قصيرة نسبيًا، وكشف مؤخراً عن تقديم لائحة اتهام مفصلة ضد عبد المجيد مروان واكد (٢٤ عام) متجاهلة ومتناسية مرسلي، ممولي ومخططي العملية برمتها. اختارت الشرطة الطريق الأسهل وهي إتهام شاب 24 عاماً بعملية إطلاق النار ذاتها بدل من مواجهة من أمر وأرسل المتهم لإطلاق النار ومن زوده بالتوجيهات، بالمعلومات والاليات لتنفيذ جريمته."

واضاف البيان: "من الواضح ان عملية إطلاق النار التي راح ضحيتها النصراوي الأصيل توفيق زهر كانت جريمة ممنهجة ومن الواضح ان مطلق النار اطلقها بناءً على اوامر تلاقها من مشغليه وليست على خلفية شخصية."

التصدي للجريمة 

"لقد قررت الناصرة وأهلها التصدي للعنف والجريمة واجبار الشرطة على التحرك والعمل على تقويض الجريمة عامة وكشف كل تفاصيل جريمة قتل المرحوم توفيق زهر خاصة، الا ان الشرطة تحاول التحايل على أهل المدينة بمحاولة اسكات الغضب الشعبي النصراوي من خلال تحليل جزئي للجريمة وتوجيه لائحة اتهام ضد شخص واحد تاركةً من أمر وخطط وموّل حرًا طليقًا (أحرارًا طلقاءً). لم تفهم الشرطة بعد ان الحراك الذي بدأ لن يهدأ الا بعد الكشف عن كافة ملابسات الحادثة ولن يكتفي اهل الناصرة بتوجيه لائحة اتهام ضد نفر من ضمن مجموعة وتحليل جزئي للجريمة. "

مطلبنا واضح: نطالب الشرطة بالكشف عن كل الضالعين بالجريمة وتقديمهم للقضاء وعدم الاكتفاء بتقديم لائحة اتهام ضد من كان مجرد اداة لتنفيذها."

واختتم البيان:" لجنة مكافحة العنف والجريمة في الناصرة مستمرة في عملها ونشاطها الشعبي لمكافحة العنف والجريمة وتعكف على وضع خطة شاملة لزيادة حصانة المجتمع النصراوي الاجتماعية."

أضف تعليق

التعليقات