الشريط الأخباري

ايال أراد يتحدث لـ "بكرا" عن اخر المستجدات على الساحة السياسية قبيل انتخابات ايلول

محمود غالية موقع بكرا
نشر بـ 11/07/2019 15:31 , التعديل الأخير 11/07/2019 15:31
ايال أراد يتحدث لـ

في اعقاب التطورات الأخيرة على الساحة السياسية، قبيل انتخابات أيلول 2019 ، وفي ظل المنافسة الشديدة بين اليمين السياسي، واليسار – المركز، تحدث مراسلنا الى ايال أراد وهو محلل سياسي، وشغل سابقا مستشارا إعلاميا لرئيس الحكومة ارئيل شارون، الذي تحدث عن الوضع السياسي الغامض، الذي يكتنف الساحة السياسية ، وعبر عن رأيه في المستجدات الأخيرة حيث قال:" لا شكن ان تقديم موعد الانتخابات لا يصب لصالح الليكود ورئيسه بنيامين نتنياهو،لانه يشغل حاليا رئاسة الحكومة، وتقديم الانتخابات يعني خسارة لنتياهو، لا اظن ان هنالك تغييرا جذريا قادما في الأفق، حيث حتى الان لم تتضح الصورة بعد".

خطاب عمير بيرتس قريبا للمجتمع العربي

وعن عودة ايهود باراك الى الحلبة السياسية قال:" اظن لن يكون له تأثير يذكر، واصواته حتما ستأتي من اليمين ومن اليسار، واعتذاره للمجتمع العربي على احداث أكتوبر 2000 لن يكون له أي تأثير ، ولكن من سيكون له تأثير على المجتمع العربي وسيشكل خطرا على القائمة المشتركة هو رئيس حزب العمل عمير بيرتس الذي له تأييد كبير لدى العرب، وان خطابه قريب لهم، واظن ان الانتخابات المقبلة ستفرز زيادة بنسبة التصويت من المجتمع العربي لصالح حزب العمل".

استطلاع لمعرفة مطالب الجماهير

وتطرق أراد الى الاحزاب العربية والقائمة والمشتركة حيث قال:" قبل كل شيء يتوجب عليهم الاتحاد ليكونوا جسما واحدا، رغم اني سمعت ان البروفيسور اسعد غانم اقام حزب جديد، يتوجب ان يكون هو أيضا ضمن القائمة المشتركة، حيث من نتائج الانتخابات السابقة يستدل بن هنالك ما يقارب 450 الف من المجامع العربي لم يدل بصوته، وهذا نابع من خيبة الامل من النواب العرب الذين لم يستجيبوا لمطالب الجمهور، لذلك حسب رايي يتوجب على الأحزاب العربية التوجه الى الشارع العربي واجراء استطلاعات ليس الى اي جهة تريد التصويت، انما لمعرفة ما هي مطالب هذه الجماهير ، من اجل العمل على الاستجابة لهذه المطالب، وكسب دعم الجماهير لانها هي التي تنتخب ممثليها، واذا لم يفعلوا ذلك فهنالك احتمال كبير بان تذهب هذه الأصوات نحو الأحزاب الأخرى وخاصة وجود عمير بيرتس اليوم برئاسة حزب العمل".

خطاب شامل لكل فئات الشعب

وعن عدم توجه رئيس حزب كاحول لفان بيني جانتس في خطابه للمجتمع العربي قال ادلر :"اظن هذا خطأ من ناحيته، يتوجب على جانتس ان يكون خطابه شامل لكل فئات الشعب، حيث نرى المجتمع العربي اليوم متابع للاخبار المحلية ان كان عبر الجرائد العبرية او عبر قنوات الاخبار ، لذلك يتوجب ان يكون هنالك خطاب موجه لهم، على سبيل المثال عندما كنت مستشارا في السابق لرئيس الحكومة ارئيل شارون، وفي عهد الهجرة الروسية الى البلاد كان خطاب شارون الإعلامي يتضمن خطاب للجالية الروسية، ونجحنا حينئذ في كسب تأييد معظم الجالية الروسية، لذلك يتوجب عدم تجاهل المجتمع العربي، حيث أتذكر قول لمؤسس حزب الليكود زئيف جابوتنسكي الذي قال في حينه سياتي اليوم ان يكون رئيس حزب الليكود يهودي وبالمركز الثاني عربي او حتى يمكن ن يكون الرئيس عربي وفي المركز الثاني يهودي". 

أضف تعليق

التعليقات