الشريط الأخباري

بروفيسور خمايسي يترشح للموحدة ويقول: الخلافات على المقاعد تسبب حالة شرذمة

ريهام يوسف عثامله، موقع بُـكرا
نشر بـ 12/07/2019 23:00 , التعديل الأخير 12/07/2019 23:00
بروفيسور خمايسي يترشح للموحدة ويقول: الخلافات على المقاعد تسبب حالة شرذمة

اعلن بروفيسور راسم خمايسي مؤخرا عن ترشيح نفسه في اطار الانتخابات التمهيدية التي ستقام للتصويت على قائمة مرشحي الموحدة لخوض انتخابات الكنيست القادمة، خمايسي حدث "بكرا" عن دوافع ترشيحه مؤكدا انه كأستاذ جامعي ومخطط مدن وكمشارك واكاديمي فعال يريد ان يضيف رسالة جديدة على واقعنا المجتمعي الذي نعيشه ومشروع جديد وخطاب جديد وأداء اكثر وضوحا وأضاف: كما اننا بحاجة الى ثقافة في كيفية التعامل في داخل الموحدة كمركب من المركبات السياسية في المجتمع العربي ولأنني املك فكر انساني وطني إسلامي يجب وضعه على اجندة المجتمع العربي في الداخل الفلسطيني كل هذه الأمور جلتني أرى انه من واجبي ان اعرض المواقف والمعلومات ونتائج الأبحاث التي اجريتها والاستشرافات المستقبلية وإمكانية ترجمتها بشكل شخصي فيما لو فزت وعملت في المقدمة في هذا الموضوع او حتى من خلال اخوة واخوات اخرين في الأحزاب والكنيست والمجتمع المدني لما فيه صالح مستقبلنا ومستقبل ابناءنا.

اذا لم انجح سأستمر بنفس النهج والعمل الذي قمت به سابقا

وتابع: علينا ان نستخدم نتائج الأبحاث التي نقوم بها ونترجمها الى برنامج عمل، اعتقد ان الاكاديمي التقليدي الذي يجلس في الجامعة له دور والسياسي الاكاديمي له دور مهم أيضا والسياسي التقليدي له دور، وادوارهم جميعا يجب ان تكون تكاملية ولكنني املك قيمة إضافية واستطيع ان اضيفها، ومن خلال الاستنتاجات البحثية التي قمت بها والمواد التي ترجمتها من خلال الحكم المحلي او الإسكان او التربية والتعليم او الاقتصادي كل هذه المواد فيها نوع من الإضافة النوعية مجتمعنا بحاجة لها وعيلنا ان نترجمها على ارض الواقع من خلال خطاب وتوجه إضافي لمبدأ المواطنة في الوطن من اجل تنميتنا وتطويرنا والعيش الكريم في بلدنا.

وعن نسب نجاحه قال: نجاحي ان تتم العملية الديمقراطية بطريقة اخوية وتطويرية لأننا بهذه الطريقة نخلق نوع من ثقافة الحوار وثقافة الجرأة لشبابنا وابناءنا ان هناك إمكانية للتقدم والتفاعل اكثر في الأطر السياسية لتطويرها لما فيه من بوادر إيجابية واذا نجحت في الانتخابات التمهيدية أكون واحدا من الأشخاص الذين يفعلون هذا الخطاب واذا لم انجح سأستمر بنفس النهج والعمل الذي قمت به سابقا.

الخلافات على المقاعد تسبب حالة شرذمة وخلق جو من الإحباط لدى المجتمع

كما اعتبر خمايسي الخلافات التي تحصل حاليا بين مركبات المشتركة على المقاعد سبب للشرذمة وفقدان ثقة الجماهير وقال: يجب ان لا نقوم بزيادة الشرذمة ومن حق أي شخص ان يطرح مشاريع فكرية جديدة وعلينا ان نحترم احدنا الاخر، كلنا جزء من سيرورة، اطلب من مركبات المشتركة ان يقوموا بالعمل على رأب الصدع والاعتذار الكامل من مجتمعنا لان هذه الخلافات على المقاعد تسبب حالة شرذمة وخلق جو من الإحباط لدى المجتمع والعمل لمشروع متكامل للعرب الفلسطينيين في إسرائيل وتنميتهم من خلال الأفكار والأداء وبرامج العمل اليومية في حياتنا كمواطنين لذلك أتوجه للجميع ان نعمل بسرعة على تركيب المشتركة، والخروج بصوت واحد مع اشخاص ذوي أداء جيد مخلصين عاملين وطنيين يملكون القدرة لتمثيل مجتمعنا وان يكونون وسيلة من اجل إيصال الرسالة ولا تهمهم فقط مصالحهم الشخصية.

أضف تعليق

التعليقات