الشريط الأخباري

عرعرة: اجتماع طارئ للتصدّي لهدم البيوت والدعوة للتواجد في خيمة ابراهيم مرزوق

يحيى أمل جبارين - بكرا
نشر بـ 18/07/2019 11:15 , التعديل الأخير 18/07/2019 11:15
عرعرة: اجتماع طارئ للتصدّي لهدم البيوت والدعوة للتواجد في خيمة ابراهيم مرزوق


أكدّ رئيس مجلس عرعرة وأعضاءه ورؤساء السلطات المحليّة في وادي عارة على ضرورة التواجد في خيمة الاعتصام التي نصبت بجانب بيت ابراهيم مرزوق في منطقة وادي القصب.

جاء هذا الأمر عقب الاجتماع الطارئ الذي عقد مساء أمس في مبنى مجلس عرعرة المحلي بحضور رئيس عرعرة مضر يونس، رئيس كفر قرع فراس بدحي والنائب د. يوسف جبارين بمشاركة ممثلين عن اللجنة الشعبيّة في البلد وأصحاب البيوت المهدّدة بالهدم والمحامي رامي جزماوي محامي بعض البيوت.


هذا وافتتح الاجتماع ببيان من الرئيس المحامي مضر يونس عن المفاوضات التي فشلت بالأيام والأسابيع الأخيرة بأروقة المؤسسة بين وزارة القضاء وبين جهاز الشرطة في لواء الشمال اذ تم وضع بيتين تحت خطر الهدم الفوري والعاجل.


وكانت هناك مداخلة للنائب د. يوسف جبارين الذي تحدّث عن طرق العمل في مثل هذه الحالات ووعد بالتواصل مع الوزارت والوزراء الذين لهم صلاحيّة بالتدخل ومنع الهدم وخاصّة الوزير كحلون.


وتحدّث عضو المجلس، مؤنس وشاحي عن أهميّة العمل الجماهيري الى جانب نصب خيم الاعتصام بجانب البيوت ومساندة اصحاب البيوت المهدّدة بالهدم.


وشدّد وشاحي على ضرورة: إرسال رسالة واضحة للمؤسسة وبالذات لكيمينتس وزمرته بأنّنا لن نسمح
بهدم اَي بيت ومطلبنا الوحيد هو تأجيل جميع اوامر الهدم وإعطاء الفرصة والوقت للمجلس ولجنة التنظيم بإعداد خرائط مفصلة.

وطالب عضو المجلس بلال عقل بإنشاء صندوق لجمع التبرّعات لأصحاب البيوت الى جانب وضع خطة عمل شعبيّة.

وتطرّق سكرتير الجبهة في عرعرة وعضو اللجنة الشعبية، المحامي مصطفى وشاحي الى سبل تفعيل خيمة الاعتصام الناجحة.

وألقى رئيس اللجنة الشعبية للدفاع عن الأرض والمسكن في وادي عارة، أحمد ملحم كلمة تحدّث فيها عن اهميّة العمل الوحدوي والجامع وإشراك السلطات المحليّة بالموضوع والتنسيق معها.




وختاماً، شرح المحامي رامي جزماوي عن الوضع القضائي للبيوت التي يترافع عنها بالإضافة الى توجيه نداء عاجل من أصحاب البيوت بالتواجد اليومي بخيمة الاعتصام وعدم تركهم لوحدهم.


يشار الى ان الدعوة للمشاركة في خيمة الاعتصام مفتوحة للجميع وذلك للتصدّي لهجمة الهدم القادمة.

أضف تعليق

التعليقات