الشريط الأخباري

النائب عودة يتحمل مسؤولية تأجيل الإعلان عن المشتركة ويؤكد: التجمع غدا سينضمون الينا!

ريهام يوسف عثامله، موقع بُـكرا
نشر بـ 27/07/2019 20:00 , التعديل الأخير 27/07/2019 20:00
النائب عودة يتحمل مسؤولية تأجيل الإعلان عن المشتركة ويؤكد: التجمع غدا سينضمون الينا!

صرح النائب ايمن عودة رئيس القائمة المشتركة وممثل عن كتلة الجبهة بانه كان بتواصل مستمر مع المسؤولين في التجمع حيث اكدوا له بانهم غدا سيخرجون بقرار بما بتعلق بانضمامهم الى القائمة المشتركة عقب اجتماع اللجنة المركزية للحزب، مهربا عن تفاؤله بإمكانية انضمام التجمع للمشتركة، كما اكد عودة انه يتحمل كامل المسؤولية عن تأجيل الإعلان عن إقامة المشتركة وأوضح: انا اقر واتحمل مسؤولية تأجيل هذا المؤتمر كثيرا وهي مسؤولية كبيرة واتحمل مسؤولية القلق والتذمر الشعبي خلال الأسابيع الأخيرة، التزمنا وصممنا على موقفنا بتأجيل الإعلان عن المشتركة لأننا اردنا كل مركبات الجبهة دون أي استثناء، الاربعاء القادم في بداية شهر اغسطس سيتم تقديم القوائم ونحن لا نستطيع ان ننتظر حتى يوم الانتخابات، هناك فرق بين ان نتفق أسبوع قبل تقديم القوائم وان نتفق قبل دقائق قليلة من تقديم القوائم، عندها الناس ستهاجمنا بشدة وفي نهاية المطاف نحن نريد جوهر الامر وهي ثقة الناس ودعم الناس كي نحصل على تمثيل واسع جدا لا نستطيع ان ننتظر اكثر من ذلك ولكن حتى قبل هذا المؤتمر بدقائق كنت باتصال مع الاخوة في التجمع وغدا لديهم اجتماع مع اللجنة المركزية وانا واثق انهم سيكونون جزءا اصيلا مؤسسا ومكرما في القائمة المشتركة كما يستحقون، نريد قائمة مشتركة للجميع بدون أي استثناء.

نحن موجودون في بطن الحوت والوحدة الوطنية من اجل بقائنا وتطورنا بالشكل السليم في وطن الآباء والاجداد

وعن إمكانيات التصويت العربي للقائمة في ظل ازمة عدم الثقة التي خلفتها المفاوضات المستمرة دون التوصل الى اتفاق لمدة طويلة الى جانب الازمات المتتالية التي تهوي على الجماهير العربي قال: الاستطلاعات الأخيرة تشير الى 11 مقعدا، شعبنا اصيل، واعي ومنتمي، ويعرف تماما ان زيادة التصويت يعني اسقاط اليمين ونتنياهو، ليس فقط بمفهوم المخططات الكبرى وهي الأساس، ولكن أيضا المناصب التي يشغلها وزراء متطرفون، مثل منصب وزير المعارف المسؤول عن تعليم أبناءنا ووزير الإسكان المسؤول عن هدم البيوت العربية، كلنا نعرف انه اذا وصلت جماعة كهانا وسموتريتش الى هذه الأماكن الوزارية هذا سيشكل خطرا حقيقيا ومباشرا تجاه الناس والى جانب كل ذلك هناك أهمية الوحدة المجتمعية، نحن نرى العالم العربي والحروب الاهلية والانقسام الفلسطيني، نحن هنا من الناصرة والجليل نشيد بوحدتنا الوطنية الشمولية لأننا موجودون في بطن الحوت وهذه الوحدة الوطنية هي امر مهم جدا من اجل بقائنا وتطورنا بالشكل السليم في وطن الآباء والاجداد.

أضف تعليق

التعليقات